المقالات

البصرة عنوان نهاية الخلاف …


مصطفى كريم

مر العراق بمشاكل جمه أستدعت توحد البيت الشيعي في أكثر من فرصة لم يتم التعامل معها بحسن النية فما كان أختلافهم الا ضعف تحببه بقية الكتل والزعماء السياسيين الذين كان كل همهم ان يبقى وضع البيت الشيعي على حافة الصراع الداخلي فلم تقم قائمة للتحالفات الوطنية منذ سقوط الموصل والى اليوم .

بعد الوصول العراق مرة أخرى الى مفترق طرق فأما استمرار مسلسل الصراع وتبني حكومة المحاصصة الطائفية  نتيجة الخلافات الموجودة داخل التحالف الشيعي واما توحدا ينهي الصراع ويزيل كابوس سيطرة السفارة الامريكية على مقدرات الحكم في بغداد .

ان من أهم اقطاب الخلاف الشيعي هما السيد مقتدى الصدر ( سائرون ) وكتلة الفتح النيابية بقيادة الحاج هادي العامري

فلم يتردد العامري بعد الأعلان عن فوز سائرون في الانتخابات الاخيرة ليزور السيد مقتدى الصدر ليتبنى العامري مشروع المصالحة مرة أخرى لعودة مكامن القوة داخل البيت الشيعي الذي يعاني من سيطرة غير مسبوقة من سفارات متعدده على الشأن الداخلي للعراق .

هنا شيء لابد منه حتى تنتهي الأزمات السياسة والتي صاحبت مردودات سلبية على المواطن العراقي وبالخصوص المواطن الجنوبي الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل تحرير العراق والحفاظ على سلطة الدولة في وقت لم يكن أحد من السياسيين يستصرخ ضميره وينتقد السياسة الخارجية للسافرات الامريكية والبريطانية وما فعل وليدها المدلل ( داعش )

بنفس الوقت وقف قادة الفتح مدافعين عن البلاد والعباد وتركوا المناصب والقصور ليبقوا على السواتر على مدار اربع سنين من الحرب الكبيرة التي راح ضحيتها المئات ان لم يكن الالاف من الشهداء الأبرار والسيد مقتدى الصدر ايضا له جناح عسكري دافع وضحى من اجل العراق وتحت مظلة الحشد الشعبي

كل هذا اسباب جعلت من صور نهاية الخلاف البيت الشيعي تنتهي ليقود البلد من دافعوا وحموا الدين والعرض وتترك الخلافات جانبا ويتم التنازل عن سقوف المطالب التعجيزية من هنا او هناك .

كان لهذا التحالف أن يكون مقدرا لكن الوقت لم يكن كافي , فدماء متظاهري البصرة لم تجف وكأنها تقول متى يبقى الغريب يتلاعب بدمائنا وصراعنا الذي يطول وان طال اصبحت حياتنا جحيم,فأمريكا ترغب الخلافات وتصر على ان تبقى القيادة الشيعية تحت تعاملها الفتنوي الذي لا يخدم البلاد .

اذا المياه عادت لمجاريها فلا يمكن ان تكون هنالك دولة بلا سائرون والعكس صحيح دون الفتح لا تتشكل , وتمضي دون معارضة توقف المشاريع ولا تخدم المواطنين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك