المقالات

البصرة عنوان نهاية الخلاف …


مصطفى كريم

مر العراق بمشاكل جمه أستدعت توحد البيت الشيعي في أكثر من فرصة لم يتم التعامل معها بحسن النية فما كان أختلافهم الا ضعف تحببه بقية الكتل والزعماء السياسيين الذين كان كل همهم ان يبقى وضع البيت الشيعي على حافة الصراع الداخلي فلم تقم قائمة للتحالفات الوطنية منذ سقوط الموصل والى اليوم .

بعد الوصول العراق مرة أخرى الى مفترق طرق فأما استمرار مسلسل الصراع وتبني حكومة المحاصصة الطائفية  نتيجة الخلافات الموجودة داخل التحالف الشيعي واما توحدا ينهي الصراع ويزيل كابوس سيطرة السفارة الامريكية على مقدرات الحكم في بغداد .

ان من أهم اقطاب الخلاف الشيعي هما السيد مقتدى الصدر ( سائرون ) وكتلة الفتح النيابية بقيادة الحاج هادي العامري

فلم يتردد العامري بعد الأعلان عن فوز سائرون في الانتخابات الاخيرة ليزور السيد مقتدى الصدر ليتبنى العامري مشروع المصالحة مرة أخرى لعودة مكامن القوة داخل البيت الشيعي الذي يعاني من سيطرة غير مسبوقة من سفارات متعدده على الشأن الداخلي للعراق .

هنا شيء لابد منه حتى تنتهي الأزمات السياسة والتي صاحبت مردودات سلبية على المواطن العراقي وبالخصوص المواطن الجنوبي الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل تحرير العراق والحفاظ على سلطة الدولة في وقت لم يكن أحد من السياسيين يستصرخ ضميره وينتقد السياسة الخارجية للسافرات الامريكية والبريطانية وما فعل وليدها المدلل ( داعش )

بنفس الوقت وقف قادة الفتح مدافعين عن البلاد والعباد وتركوا المناصب والقصور ليبقوا على السواتر على مدار اربع سنين من الحرب الكبيرة التي راح ضحيتها المئات ان لم يكن الالاف من الشهداء الأبرار والسيد مقتدى الصدر ايضا له جناح عسكري دافع وضحى من اجل العراق وتحت مظلة الحشد الشعبي

كل هذا اسباب جعلت من صور نهاية الخلاف البيت الشيعي تنتهي ليقود البلد من دافعوا وحموا الدين والعرض وتترك الخلافات جانبا ويتم التنازل عن سقوف المطالب التعجيزية من هنا او هناك .

كان لهذا التحالف أن يكون مقدرا لكن الوقت لم يكن كافي , فدماء متظاهري البصرة لم تجف وكأنها تقول متى يبقى الغريب يتلاعب بدمائنا وصراعنا الذي يطول وان طال اصبحت حياتنا جحيم,فأمريكا ترغب الخلافات وتصر على ان تبقى القيادة الشيعية تحت تعاملها الفتنوي الذي لا يخدم البلاد .

اذا المياه عادت لمجاريها فلا يمكن ان تكون هنالك دولة بلا سائرون والعكس صحيح دون الفتح لا تتشكل , وتمضي دون معارضة توقف المشاريع ولا تخدم المواطنين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.44
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك