المقالات

المتأمركون الجدد ...والدور المرسوم لهم


عبد الكريم آل شيخ حمود

الذي يمتلك بصيرة ثاقبة وحرية في التفكير ، يستطيع أن يرى بوضوح شكل التحرك الأمريكي المحموم من خلال سفارتها في بغداد وكذلك التحرك السعودي المشبوه من خلال سفارتها في بغداد ومجساتها المتواجدة في بغداد وبعض المحافظات في داخل الاحزاب والحركات السياسية؛يجد إن أمريكا التي امتهنت صناعة الأزمات وتجنيد أشباه الرجال من سياسيي الأمر الواقع؛لخلق حالة من الارتباك في الوسط الشيعي العراقي ،الذي يأتي تزامناً مع تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي المنتخب في الثاني عشر من شهر مارس الماضي،تمهيدا لتشكيل الحكومة الجديدة.

في هذه المرحلة الجديدة والمكرر بعض فصولها من المرحلة السابقة ، ذات الأربع سنوات العجاف الماضية ، وهي حكومة حيدر العبادي التي تحاول لعق جراحها وترميم ما يمكن ترميهة، من خروق وتلميع صورة هذا الطرف أو ذاك ، على حساب الإستحقاق الانتخابي ، الذي لا يقبل الجدل
والذي يعطي لكل ذي حق حقه؛هكذا علمتنا الأربعة عشر عاماً من الممارسة الديمقراطية بعد التغيير.

الجديد في هذه المرحلة ، هو دخول لاعبين يحاولون جر البلاد إلى حافة الهاوية ، والحرب الأهلية - لاسمح الله - من خلال إستنساخ التجربة السورية التي بدأت أولى أيامها وكأنها مطاليب مشروعة إحتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين،وتطورت بفعل خفافيش الظلام الى حرب دامية،مهدت لدخول عصابات داعش والنصرة وجند الشام واخواتهما.

المؤشر على الأرض ، يسجل أعلى حالات الخطر ، المتمثل بقيام مجاميع منظمة ، تم توجيهها بدقة ، وذلك بإشعال حرائق في بعض الدوائر الحكومية، ذات الطابع الخدمي ، وكذلك حرق مقرات الحشد الشعبي ، ومنازل بعض المسؤولين ومقرات فصائل المقاومة الإسلامية؛ التي لا يزال غبار المعارك مع داعش يغطيها ولا زال جرحى الحشد والمقاومة يرقدون في المستشفيات التي لم تسلم هي الأخرى من مضرمي نار الفتنة.

هذه القطعان المنفلتة، تمثل جهات سياسية ودينية مشبوهه ، خسرت مكانتها في الوسط الشيعي ؛ بعد تنكرها لهويتها الوطنية وارتمائها في أحضان المشروع الأمريكي والمعروف بمشروع (بايدن) الذي يجيز إحداث شرخ واسع داخل المكون الشيعي تمهيداً لإضعافه وتمرير سياسة الأمر الواقع والذهاب إلى التقسيم الذي لا مناص منه آنذاك بعد تهيئة المناخ المناسب
واعتبار حل التقسيم هو انجع الحلول.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك