المقالات

هل هذا جزاء البصرة ولادة الشهداء؟!


مصطفى كريم

لا يختلف أثنان على حقوق البسطاء من البصرة الفيحاء التي همشت وضاعت حقوقها بفكي السلطة الأتحادية وسلطتها المحلية .

خلال السنوات التي مضت لم تشعر البصرة بالحيف مثل الذي تشعر به اليوم فالسلطات تتعاقب دون ثبات بقيادتها وجرها لبر الأمان . محافظة البصرة الجنوبية التي امتلئت من أعداد لافتات التعازي المعلقه على الجدران

البصرة تعاني اليوم من قضيتين أزليتين الماء والكهرباء خصوصا بعد نهاية ذلك العدو العنيد . وأن من ينظر للأحداث التي تبعت المظاهرات السلمية التي طالبت بحقوق البصريين بالأسابيع المضت من ينظرها بمنظور اخر متعمق بمجريات الامور وكيف بدأت نهاية داعش مع بدأ مصائب البصرة والجنوب بشكل عام و تفاقمت مشاكلهم ومعناتهم وكأن البصرة ستجزى بتضحياتها بقلة ساعات الكهرباء ولا ماء صالح للشرب للبشر! هنا تضعنا مجريات الأمور بتساؤل بسيط اين كانت الدولة عن هموم البصرة ومطالبها قبل ان تطالب ! ولما هذا التوقيت بالتحديد

الجواب ليس لتبرير ان الوقت غير مناسب، او لقول ان المظاهرات سيست من الفقراء، فللناس حقوق تؤخذ من بلد اعطته البصرة بطنها التي تحمل الذهب الاسود وهي تعاني الفقر والجوع  لكن حينما تتعامل الدولة بعدم تقريب الاذن الصاغية والأبتعاد كل البعد عن مطالب الناس الذين تظاهروا بسلميتهم ومطالبيهم المشروعة بابسط الحقوق و تتركهم وتثير غضبهم فما يقابل الغضب الا الدمار والتخريب

ويتبع ذلك الغضب نار تحرق الأخضر واليابس ؛ لاننا كما ذكرنا ان البصرة تتصدر المحافظات بالنفط والشهداء

فلا يوجد اي مبرر لتترك الدولة المتظاهرون لأشهر دون حلول ومن ثم يتم فسح المجال لهم لتخريب والتخريب يكون بقسوة اذا ما واجهه اي ردود فعلا من القوات الامنية التابعة للقائد العام للقوات المسلحة !

هنا تعمدت الدولة شق طريق تربعها على الكرسي لنيل الولاية الثانية لرئيس الوزراء المنتهية ولايتة

ليهرع بعض مثيري الفتن لحرق وتدمير مراكز ومكاتب تابعة للحشد الشعبي مع علمها أن بعض المكاتب لم تشارك في أي من السلطات لا المركزية ولا المحلية وفعلها يختصر على انها جاهدت وقاتلت و قدمت الشهداء و أما عملها الحالي بعد التحرير هو تسهيل مهام الجرحى واعطاء حقوق ذوي الشهداء لا اكثر ناهيك عن المراكز الثقافية التي تخص نشر الثقافة الاسلامية .

كل هذا حدث في ليلة وضحاها لتهديم أمال المتظاهرين السلميين الذين طالبوا بحقوقهم المشروعه من الدولة ، لترد الدولة عليهم بان تزرع المندسين بينهم حتى يكونوا مثيري للفتنة بين الحشد الشعبي وبين الناس الفقراء والبسطاء السلميين الذين يعانون من أهمال دولتهم لا أهمال المكاتب التابعة للحشد المقدس .

فالقضية مسيسة وواضحة كوضوح الشمس بمنتصف النهار

لتحطيم آمال المتظاهرين لتواجد المندسين والمخريين بينهم وكذلك لثبيت الكرسي عسى ولعل يجدون طريقا لهم بالدعوى لحالة طوارئ تجعل من مصافحي أيدي الحلف الامريكي

ينتصرون بعد هزيمتهم في سواتر المعارك مع ابنهم المدلل ( داعش ) ومرة اخر يهزمون من قبل تحالف القوى الوطنية الي حمت الدين والعرض ويرجع مبعوث ترامب خائبا

فالبصرة هي بصرة الشهداء أنتصرت مرة اخرى لتفويت الفرص على من يريد جر مدينة التضحية الى الدمار والحرق والتخريب والبصرة هي بصرة المثقفين والعلماء .وان كل ما يبتغيه البصريين ماء صالح للشرب لا فتنة من اجل مناصب الساسة تثبت بدمار مراكز ومكاتب الحشد الشعبي وتدمر مدن الناس الامنين ! .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.27
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك