المقالات

هل هذا جزاء البصرة ولادة الشهداء؟!


مصطفى كريم

لا يختلف أثنان على حقوق البسطاء من البصرة الفيحاء التي همشت وضاعت حقوقها بفكي السلطة الأتحادية وسلطتها المحلية .

خلال السنوات التي مضت لم تشعر البصرة بالحيف مثل الذي تشعر به اليوم فالسلطات تتعاقب دون ثبات بقيادتها وجرها لبر الأمان . محافظة البصرة الجنوبية التي امتلئت من أعداد لافتات التعازي المعلقه على الجدران

البصرة تعاني اليوم من قضيتين أزليتين الماء والكهرباء خصوصا بعد نهاية ذلك العدو العنيد . وأن من ينظر للأحداث التي تبعت المظاهرات السلمية التي طالبت بحقوق البصريين بالأسابيع المضت من ينظرها بمنظور اخر متعمق بمجريات الامور وكيف بدأت نهاية داعش مع بدأ مصائب البصرة والجنوب بشكل عام و تفاقمت مشاكلهم ومعناتهم وكأن البصرة ستجزى بتضحياتها بقلة ساعات الكهرباء ولا ماء صالح للشرب للبشر! هنا تضعنا مجريات الأمور بتساؤل بسيط اين كانت الدولة عن هموم البصرة ومطالبها قبل ان تطالب ! ولما هذا التوقيت بالتحديد

الجواب ليس لتبرير ان الوقت غير مناسب، او لقول ان المظاهرات سيست من الفقراء، فللناس حقوق تؤخذ من بلد اعطته البصرة بطنها التي تحمل الذهب الاسود وهي تعاني الفقر والجوع  لكن حينما تتعامل الدولة بعدم تقريب الاذن الصاغية والأبتعاد كل البعد عن مطالب الناس الذين تظاهروا بسلميتهم ومطالبيهم المشروعة بابسط الحقوق و تتركهم وتثير غضبهم فما يقابل الغضب الا الدمار والتخريب

ويتبع ذلك الغضب نار تحرق الأخضر واليابس ؛ لاننا كما ذكرنا ان البصرة تتصدر المحافظات بالنفط والشهداء

فلا يوجد اي مبرر لتترك الدولة المتظاهرون لأشهر دون حلول ومن ثم يتم فسح المجال لهم لتخريب والتخريب يكون بقسوة اذا ما واجهه اي ردود فعلا من القوات الامنية التابعة للقائد العام للقوات المسلحة !

هنا تعمدت الدولة شق طريق تربعها على الكرسي لنيل الولاية الثانية لرئيس الوزراء المنتهية ولايتة

ليهرع بعض مثيري الفتن لحرق وتدمير مراكز ومكاتب تابعة للحشد الشعبي مع علمها أن بعض المكاتب لم تشارك في أي من السلطات لا المركزية ولا المحلية وفعلها يختصر على انها جاهدت وقاتلت و قدمت الشهداء و أما عملها الحالي بعد التحرير هو تسهيل مهام الجرحى واعطاء حقوق ذوي الشهداء لا اكثر ناهيك عن المراكز الثقافية التي تخص نشر الثقافة الاسلامية .

كل هذا حدث في ليلة وضحاها لتهديم أمال المتظاهرين السلميين الذين طالبوا بحقوقهم المشروعه من الدولة ، لترد الدولة عليهم بان تزرع المندسين بينهم حتى يكونوا مثيري للفتنة بين الحشد الشعبي وبين الناس الفقراء والبسطاء السلميين الذين يعانون من أهمال دولتهم لا أهمال المكاتب التابعة للحشد المقدس .

فالقضية مسيسة وواضحة كوضوح الشمس بمنتصف النهار

لتحطيم آمال المتظاهرين لتواجد المندسين والمخريين بينهم وكذلك لثبيت الكرسي عسى ولعل يجدون طريقا لهم بالدعوى لحالة طوارئ تجعل من مصافحي أيدي الحلف الامريكي

ينتصرون بعد هزيمتهم في سواتر المعارك مع ابنهم المدلل ( داعش ) ومرة اخر يهزمون من قبل تحالف القوى الوطنية الي حمت الدين والعرض ويرجع مبعوث ترامب خائبا

فالبصرة هي بصرة الشهداء أنتصرت مرة اخرى لتفويت الفرص على من يريد جر مدينة التضحية الى الدمار والحرق والتخريب والبصرة هي بصرة المثقفين والعلماء .وان كل ما يبتغيه البصريين ماء صالح للشرب لا فتنة من اجل مناصب الساسة تثبت بدمار مراكز ومكاتب الحشد الشعبي وتدمر مدن الناس الامنين ! .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك