المقالات

هل هذا جزاء البصرة ولادة الشهداء؟!


مصطفى كريم

لا يختلف أثنان على حقوق البسطاء من البصرة الفيحاء التي همشت وضاعت حقوقها بفكي السلطة الأتحادية وسلطتها المحلية .

خلال السنوات التي مضت لم تشعر البصرة بالحيف مثل الذي تشعر به اليوم فالسلطات تتعاقب دون ثبات بقيادتها وجرها لبر الأمان . محافظة البصرة الجنوبية التي امتلئت من أعداد لافتات التعازي المعلقه على الجدران

البصرة تعاني اليوم من قضيتين أزليتين الماء والكهرباء خصوصا بعد نهاية ذلك العدو العنيد . وأن من ينظر للأحداث التي تبعت المظاهرات السلمية التي طالبت بحقوق البصريين بالأسابيع المضت من ينظرها بمنظور اخر متعمق بمجريات الامور وكيف بدأت نهاية داعش مع بدأ مصائب البصرة والجنوب بشكل عام و تفاقمت مشاكلهم ومعناتهم وكأن البصرة ستجزى بتضحياتها بقلة ساعات الكهرباء ولا ماء صالح للشرب للبشر! هنا تضعنا مجريات الأمور بتساؤل بسيط اين كانت الدولة عن هموم البصرة ومطالبها قبل ان تطالب ! ولما هذا التوقيت بالتحديد

الجواب ليس لتبرير ان الوقت غير مناسب، او لقول ان المظاهرات سيست من الفقراء، فللناس حقوق تؤخذ من بلد اعطته البصرة بطنها التي تحمل الذهب الاسود وهي تعاني الفقر والجوع  لكن حينما تتعامل الدولة بعدم تقريب الاذن الصاغية والأبتعاد كل البعد عن مطالب الناس الذين تظاهروا بسلميتهم ومطالبيهم المشروعة بابسط الحقوق و تتركهم وتثير غضبهم فما يقابل الغضب الا الدمار والتخريب

ويتبع ذلك الغضب نار تحرق الأخضر واليابس ؛ لاننا كما ذكرنا ان البصرة تتصدر المحافظات بالنفط والشهداء

فلا يوجد اي مبرر لتترك الدولة المتظاهرون لأشهر دون حلول ومن ثم يتم فسح المجال لهم لتخريب والتخريب يكون بقسوة اذا ما واجهه اي ردود فعلا من القوات الامنية التابعة للقائد العام للقوات المسلحة !

هنا تعمدت الدولة شق طريق تربعها على الكرسي لنيل الولاية الثانية لرئيس الوزراء المنتهية ولايتة

ليهرع بعض مثيري الفتن لحرق وتدمير مراكز ومكاتب تابعة للحشد الشعبي مع علمها أن بعض المكاتب لم تشارك في أي من السلطات لا المركزية ولا المحلية وفعلها يختصر على انها جاهدت وقاتلت و قدمت الشهداء و أما عملها الحالي بعد التحرير هو تسهيل مهام الجرحى واعطاء حقوق ذوي الشهداء لا اكثر ناهيك عن المراكز الثقافية التي تخص نشر الثقافة الاسلامية .

كل هذا حدث في ليلة وضحاها لتهديم أمال المتظاهرين السلميين الذين طالبوا بحقوقهم المشروعه من الدولة ، لترد الدولة عليهم بان تزرع المندسين بينهم حتى يكونوا مثيري للفتنة بين الحشد الشعبي وبين الناس الفقراء والبسطاء السلميين الذين يعانون من أهمال دولتهم لا أهمال المكاتب التابعة للحشد المقدس .

فالقضية مسيسة وواضحة كوضوح الشمس بمنتصف النهار

لتحطيم آمال المتظاهرين لتواجد المندسين والمخريين بينهم وكذلك لثبيت الكرسي عسى ولعل يجدون طريقا لهم بالدعوى لحالة طوارئ تجعل من مصافحي أيدي الحلف الامريكي

ينتصرون بعد هزيمتهم في سواتر المعارك مع ابنهم المدلل ( داعش ) ومرة اخر يهزمون من قبل تحالف القوى الوطنية الي حمت الدين والعرض ويرجع مبعوث ترامب خائبا

فالبصرة هي بصرة الشهداء أنتصرت مرة اخرى لتفويت الفرص على من يريد جر مدينة التضحية الى الدمار والحرق والتخريب والبصرة هي بصرة المثقفين والعلماء .وان كل ما يبتغيه البصريين ماء صالح للشرب لا فتنة من اجل مناصب الساسة تثبت بدمار مراكز ومكاتب الحشد الشعبي وتدمر مدن الناس الامنين ! .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك