المقالات

تظاهرات البصرة أم التمر والنفط والجوع 

315 2018-09-05

فؤاد الطيب

كانت ومازالت مدينة البصرة حافلة بغزارة الإنتاج والغذاء والثروات , وهي قبلة الموانئ العراقية التي ترسو على صدرها يوميا السفن المحملة بملايين الأطنان من السلع المختلفة , ويخرج من رحمها سفن البترول وتمور أبي الخصيب , ولكن أهلها مازالوا جياعا يصارعون الفقر والعوز والحاجة اليومية لما يخرج من موانئ بلدتهم إلى البلدان الأخرى , وهم ينظرون بعيون وبطون أشبعتها الكرامة وعزة النفس , إلى تلك الثروات الهائلة التي تخرج من مدينتهم ليتمتع بها غيرها من شعوب المنطقة . 
اشتدت الفاقة , وعاثت أيادي حكومات تعاقبت على حكم العراقيين , بمقدرات أهلها الذين انتهى لديهم زمان الصبر وشد الحزام على البطون , ليخرجوا على غير هدى بثورة صغيرة لا نستطيع أن تكهن بنتائجها ونهايتها وانعكاساتها على باقي المحافظات العراقية . 
ولعل التطورات المتسارعة الأخيرة على أجواء البصرة ربما ستنذر بثورة كبرى بوجه كل أشكال الظلم و الفساد التي تعرض لها أبناء البصرة , ابتداء من انعدام الخدمات بصورة شاملة بمختلف القطاعات التربوية والصحية والتعليمية والعمرانية , وانتهاء بتلوث مياه الشرب وتعرض المئات من أبناءها لحالات التسمم التي لم تستطع حتى مستشفيات المدينة من السيطرة عليها واحتواءها . 
الأغرب من ذلك , صدور البيانات والتصريحات من قبل وزراء ومسئولين كبار في الحكومة بشجب هذه التظاهرات ورفضها واعتبارها تجاوزا على هيبة الدولة وممتلكاتها , دون مناقشة أصل الأزمة وأسبابها , فضلا عن انشغال كافة الكتل السياسية بملفات التحالفات والصراع فيما بينهم على المناصب والوزارات والرئاسات بعيدا عن إيجاد الحلول المناسبة لمعانات أهل البصرة . 
الأدهى من ذلك ظهور وزيرة الصحة عديلة حمود على إحدى الفضائيات لتقول انه لا وجود لحالات تسمم وان المياه الموجودة بالبصرة صالحة للشرب , وقد استقبل العراقيين تصريح عديلة بالتندر والغضب , الأمر الذي زاد من تصعيد الأزمة هو مواجهة الأجهزة الأمنية لتظاهرات المواطنين بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع مما تسبب بسقوط شهداء وضحايا وعدد كبير من الجرحى دون أن ينطق احد من المسؤوليين بأحقية أهل البصرة بتوفير الخدمات . 
الحكومة المحلية في البصرة أيضا منشغلة بالصراع على المناصب ولا ندري إلى أين سينتهي بنا هذا الصراع , ولعل الطيش الإداري الذي تعمل وفقه الحكومات المتعاقبة في العراق منذ السقوط حتى الآن , سينتهي بفشل المشروع الشيعي الذي كانوا يحلمون به منذ مئات السنين , وإنهم يرسلون رسالة إلى العالم بأنهم ليسوا رجال دولة وإنهم غير قادرين على بناء أسس صحيحة للنهوض بالعراق من جديد بعد عقود طويلة من الظلم والاستبداد . 
ختاما أقول ان العراق اليوم يمر بمنعطفا جديدا في الحراك الجماهيري , وان هذا الحراك الشامل إن لم تتمكن الحكومة من احتواءه بالصورة الصحيحة والقرارات السليمة التي يمكن لها أن تخرج العراق من تراجعه المخيف على مستوى جميع الملفات الخدمية , فان النتائج ستكون وخيمة , فعلى السياسيين اليوم أن يتخلوا عن مصالحهم الخاصة وان يلتفتوا للعراقيين قبل فوات الأوان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك