المقالات

الصراع الشيعي -الشيعي ... وتشكيل الكتلة الاكبر


احمد سلام الفتلاوي

لم يكن الصراع الشيعي - الشيعي في العراق وليد اللحظة ، بل هو صراع ممتد له جذوره، بل تتصاعد حدة هذا الصراع عند تشكيل كل حكومة جديده ، وهذا ما ظهر مؤخراً حجم الخلاف والصراع بين أطراف سياسية شيعية -شيعية ، تسعى كل منها للإطاحة بالأخرى، دون الاكتراث بالنتائج السلبية التي قد تسببها هذه الخلافات، وربما تقود البلد إلى نفق مظلم لا خلاص منه،

سبب هذه الخلافات ان كل منهما . يطلب الزعامة ، بل لا يوجد نكران للذات من اجل المصلحة العليا للأمة ، وما يحصل الان من تاخير في المدة الدستورية المقرره وما تبقى منها الا ساعات قليلة للذهاب الى قاعة الموتمرات التي تعقد فيها الجلسة الاولى للبرلمان المنتخب ، فاذا لم يحسم الشيعة موقفهم ، واتحادهم فيما بينهم ، فان الامور تسير الى المجهول.

 سببه الأسر والعوائل وبعض الشخصيات التي ( قتلتها حب الآنا ) ، واضاقت حلاوة المنصب ، والسجاد الاحمر ، والاهتافات الرنانة من قبل رعيلهم الشعبي ، ان الأحزاب والحركات والتيارات الشيعية التي عادت من الخارج بعد 2003 كانت تحمل إرثا كبيرا من الصراعات والخلافات ، تمثل هذا الخلاف رواجاً كبير بين السيد المالكي والسيد الصدر ، ابان تزعم الأخير لحقبة كبيره من تاريخ العراق الجديد ، وانتقل هذا التصادم الى احزاب وحركات إسلامية اخرى ، لها علاقات و امتدادات واسعة مع محور المالكي ، وبالتحديد الجمهوريه الاسلامية الإيرانية.

 مع حساسية المرحلة المقبلة بالنسبة إلى القوى الشيعية المتصارعة التي لها حظوراً أقوى على الساحة السياسية، فإن المشهد الشيعي يبدو مريباً من حيث الانشقاق والانقسام للخوض في تشكيل الكتلة الاكبر وهو صراع حاد يتركز على منصب رئيس الوزراء ، وللمرة الأولى وما افرزته نتائج الانتخابات الاخيرة أربعة تيارات تتنافس على زعامة الشارع الشيعي، يقود أولها رئيس الحكومة حيدر العبادي باسم «النصر» والذي يضم تحالفه عدد من القوى أبرزها تيار «الحكمة» بزعامة عمار الحكيم، وسائرون بقيادة مقتدى الصدر ، كذلك يضم أحزاباً، بعضها يمثل أنصاره التقليديين وأخرى تمثل قوى وتيارات شيوعية ومدنية ، والثاني تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري وجميع فصائل الحشد الشعبي الاكثر قرباً لدولة القانون.

بات متوقعاً بان التنافس الغير مشروع بين القوى الشيعية ، وما أثره علية المال السياسي المدعوم من قبل قوى خليجيه ، بالتحديد السعودية ، للتأثير على العلاقات الداخليه بين بعض الأقطاب السياسية ، هدفه تمزيق ، وانشقاق واضح المعالم ، لعرقلة التجربه الجديده الفتية ، والذي ألقى بضلاله على انحصار المنافسة بين العبادي المدعوم من قبل أمريكا والسعودية وبعض الجهات السنية ، والعامري المدعوم من قبل فصائل المقاومة ، ما يعني أن التحالفات التي ستعقد مستقبلاً بين المحور السني والكوردي ، هي التي ستحسم منصب رئيس الحكومة المقبلة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك