المقالات

الصراع الشيعي -الشيعي ... وتشكيل الكتلة الاكبر


احمد سلام الفتلاوي

لم يكن الصراع الشيعي - الشيعي في العراق وليد اللحظة ، بل هو صراع ممتد له جذوره، بل تتصاعد حدة هذا الصراع عند تشكيل كل حكومة جديده ، وهذا ما ظهر مؤخراً حجم الخلاف والصراع بين أطراف سياسية شيعية -شيعية ، تسعى كل منها للإطاحة بالأخرى، دون الاكتراث بالنتائج السلبية التي قد تسببها هذه الخلافات، وربما تقود البلد إلى نفق مظلم لا خلاص منه،

سبب هذه الخلافات ان كل منهما . يطلب الزعامة ، بل لا يوجد نكران للذات من اجل المصلحة العليا للأمة ، وما يحصل الان من تاخير في المدة الدستورية المقرره وما تبقى منها الا ساعات قليلة للذهاب الى قاعة الموتمرات التي تعقد فيها الجلسة الاولى للبرلمان المنتخب ، فاذا لم يحسم الشيعة موقفهم ، واتحادهم فيما بينهم ، فان الامور تسير الى المجهول.

 سببه الأسر والعوائل وبعض الشخصيات التي ( قتلتها حب الآنا ) ، واضاقت حلاوة المنصب ، والسجاد الاحمر ، والاهتافات الرنانة من قبل رعيلهم الشعبي ، ان الأحزاب والحركات والتيارات الشيعية التي عادت من الخارج بعد 2003 كانت تحمل إرثا كبيرا من الصراعات والخلافات ، تمثل هذا الخلاف رواجاً كبير بين السيد المالكي والسيد الصدر ، ابان تزعم الأخير لحقبة كبيره من تاريخ العراق الجديد ، وانتقل هذا التصادم الى احزاب وحركات إسلامية اخرى ، لها علاقات و امتدادات واسعة مع محور المالكي ، وبالتحديد الجمهوريه الاسلامية الإيرانية.

 مع حساسية المرحلة المقبلة بالنسبة إلى القوى الشيعية المتصارعة التي لها حظوراً أقوى على الساحة السياسية، فإن المشهد الشيعي يبدو مريباً من حيث الانشقاق والانقسام للخوض في تشكيل الكتلة الاكبر وهو صراع حاد يتركز على منصب رئيس الوزراء ، وللمرة الأولى وما افرزته نتائج الانتخابات الاخيرة أربعة تيارات تتنافس على زعامة الشارع الشيعي، يقود أولها رئيس الحكومة حيدر العبادي باسم «النصر» والذي يضم تحالفه عدد من القوى أبرزها تيار «الحكمة» بزعامة عمار الحكيم، وسائرون بقيادة مقتدى الصدر ، كذلك يضم أحزاباً، بعضها يمثل أنصاره التقليديين وأخرى تمثل قوى وتيارات شيوعية ومدنية ، والثاني تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري وجميع فصائل الحشد الشعبي الاكثر قرباً لدولة القانون.

بات متوقعاً بان التنافس الغير مشروع بين القوى الشيعية ، وما أثره علية المال السياسي المدعوم من قبل قوى خليجيه ، بالتحديد السعودية ، للتأثير على العلاقات الداخليه بين بعض الأقطاب السياسية ، هدفه تمزيق ، وانشقاق واضح المعالم ، لعرقلة التجربه الجديده الفتية ، والذي ألقى بضلاله على انحصار المنافسة بين العبادي المدعوم من قبل أمريكا والسعودية وبعض الجهات السنية ، والعامري المدعوم من قبل فصائل المقاومة ، ما يعني أن التحالفات التي ستعقد مستقبلاً بين المحور السني والكوردي ، هي التي ستحسم منصب رئيس الحكومة المقبلة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك