المقالات

العمل الصالح في المنهج الاسلامي 


عنوان يحمل معان ومضامين كثيرة حيث انه لا يمكن بناء المجتمع الفاضل وهو مجرد من واقع الطموح العملي الذي يصب في مصلحة الفرد والامة عى حد سواء.
ولاننا امة مسلمة خارج نطاق القومية والمحدودية، اي بعبارة اخرى ان ديننا الاسلامي الحنيف سمح لنا ان نكون على هذه الشمولية الواسعة كشعوب وامم ، كان يفترض ان يؤطرنا العمل الصالح والذي هو بالاساس امر رباني ليس هناك من يشك فيه.
ومايدعو اليه هذا العمل هو التعاون على البر والتقوى وليس التعاون على الاثم والعدوان وتلك حقيقة خص بها كل من امن بالله ونبيه محمد(ص) 
ولكننا وجدنا هنالك عمل ممن ينضوون تحت راية الله اكبر خارج هذا المسار تماما !
فهم مع اعداء الله تعالى ، قلبا وقالبا !
وحري بهم في الواقع ان يتحرروا من هذه الازدواجية لكي لا تنطبق عليهم كلمة المنافقين فيذهب مالديهم سدى من عمل صالح إن وجد ، وتلك نصيحة لا بد من الاخذ بها فهي بمثابة موعظة حسنة
تساعد بدورها على تصحيح المسارات لئلا نقع في الخطيئة الكبرى التي تغضب الرب تعالى فعلا .
فاي دين وادعاء دين هذا الذي يسمح بالتحزب ضد الدين وانصار الدين ؟!
وهل ان وجودنا في هذه الحياة الدنيا الزائلة حتما كما نعرفها، هل وجودنا فيها مطلق واننا لم نكن في يوم ما، عرضة للحساب عن مواقفنا وافعالنا وميولنا واتجاهاتنا ؟؟!!
ام اننا ملزمون بذلك واذا كنا وفعلا نحن ملزمون بذلك فعلام لا نسير على النهج والسلوك الصحيح المبني جوهريا على العمل الصالح الذي يرضي المقدس جلا وعلا؟.
وان من خصائص ذلك العمل الاخلاص لله والعمل بموجب الرسالة السمحاء(القران الكريم) والذي امرنا كما مر ذكره بعمل الخير المبني على التعاون والانسجام ،
بعيدا عن الوثنية المتمثلة بعبادة خونة الامة والرسالة والركض المميت وراء حوائج الدنيا دون الاخذ بماتحتاجه الاخرة من تضحية وصبر وثبات كي نثبت لنا قدم صدق عند الله تعالى؟!.
وان مثل هذا التوجه صوب ما يرضي الله هو في الحقيقة سمة وصفة لمن عرف ربه حق معرفته وسعى وسعيه كان مشكورى
وخلاصة قولنا ان حكامنا غير قادرين على ان يهبوننا الجنة حين نسير ورائهم دون تفكر وبصيرة !
لذلك فعلينا لا على غيرنا يقع الاختيار امّا مع الحق وامّا مع الباطل ! 
ولكننا لا نرى وجوبا في الاتباع لغير الحق، مايعني قطعا بان اميركا واسرائيل هما غير على حق ومن سار في ركبهم من الحكام وغير الحكام فهم ايضا في وادٍ اخر ، فالنكن مع الحق ومع دعاة الحق
من خلال نصرة الدين والوقوف مع من ارادوا لهذا الدين ان ينتصر،
ولسنا في حرج حينما نقول بان هناك من اعد العدةّ وبذل الغالي والنفيس لقهر ودحر اعداء الدين واعد مااعد من اجل ارهاب وتخويف ومنع اعداء من ارادوا ان يمسوا ويسيئوا لهذا الدين الذي جعله الله نورا لمن اهتدى به وان مثل هذه الصراحة والتبصرة سوف تزيد من عزيمة المؤمنين والمسلمين ومن مواقفهم المشرفة التي يترجمونها الى اصابع اتهام وإدانة لمن سار من الحكام والامراء بالاتجاه المعاكس،
وتلك بديهية ثبتت على مدى التاريخ ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك