المقالات

العمل الصالح في المنهج الاسلامي 


عنوان يحمل معان ومضامين كثيرة حيث انه لا يمكن بناء المجتمع الفاضل وهو مجرد من واقع الطموح العملي الذي يصب في مصلحة الفرد والامة عى حد سواء.
ولاننا امة مسلمة خارج نطاق القومية والمحدودية، اي بعبارة اخرى ان ديننا الاسلامي الحنيف سمح لنا ان نكون على هذه الشمولية الواسعة كشعوب وامم ، كان يفترض ان يؤطرنا العمل الصالح والذي هو بالاساس امر رباني ليس هناك من يشك فيه.
ومايدعو اليه هذا العمل هو التعاون على البر والتقوى وليس التعاون على الاثم والعدوان وتلك حقيقة خص بها كل من امن بالله ونبيه محمد(ص) 
ولكننا وجدنا هنالك عمل ممن ينضوون تحت راية الله اكبر خارج هذا المسار تماما !
فهم مع اعداء الله تعالى ، قلبا وقالبا !
وحري بهم في الواقع ان يتحرروا من هذه الازدواجية لكي لا تنطبق عليهم كلمة المنافقين فيذهب مالديهم سدى من عمل صالح إن وجد ، وتلك نصيحة لا بد من الاخذ بها فهي بمثابة موعظة حسنة
تساعد بدورها على تصحيح المسارات لئلا نقع في الخطيئة الكبرى التي تغضب الرب تعالى فعلا .
فاي دين وادعاء دين هذا الذي يسمح بالتحزب ضد الدين وانصار الدين ؟!
وهل ان وجودنا في هذه الحياة الدنيا الزائلة حتما كما نعرفها، هل وجودنا فيها مطلق واننا لم نكن في يوم ما، عرضة للحساب عن مواقفنا وافعالنا وميولنا واتجاهاتنا ؟؟!!
ام اننا ملزمون بذلك واذا كنا وفعلا نحن ملزمون بذلك فعلام لا نسير على النهج والسلوك الصحيح المبني جوهريا على العمل الصالح الذي يرضي المقدس جلا وعلا؟.
وان من خصائص ذلك العمل الاخلاص لله والعمل بموجب الرسالة السمحاء(القران الكريم) والذي امرنا كما مر ذكره بعمل الخير المبني على التعاون والانسجام ،
بعيدا عن الوثنية المتمثلة بعبادة خونة الامة والرسالة والركض المميت وراء حوائج الدنيا دون الاخذ بماتحتاجه الاخرة من تضحية وصبر وثبات كي نثبت لنا قدم صدق عند الله تعالى؟!.
وان مثل هذا التوجه صوب ما يرضي الله هو في الحقيقة سمة وصفة لمن عرف ربه حق معرفته وسعى وسعيه كان مشكورى
وخلاصة قولنا ان حكامنا غير قادرين على ان يهبوننا الجنة حين نسير ورائهم دون تفكر وبصيرة !
لذلك فعلينا لا على غيرنا يقع الاختيار امّا مع الحق وامّا مع الباطل ! 
ولكننا لا نرى وجوبا في الاتباع لغير الحق، مايعني قطعا بان اميركا واسرائيل هما غير على حق ومن سار في ركبهم من الحكام وغير الحكام فهم ايضا في وادٍ اخر ، فالنكن مع الحق ومع دعاة الحق
من خلال نصرة الدين والوقوف مع من ارادوا لهذا الدين ان ينتصر،
ولسنا في حرج حينما نقول بان هناك من اعد العدةّ وبذل الغالي والنفيس لقهر ودحر اعداء الدين واعد مااعد من اجل ارهاب وتخويف ومنع اعداء من ارادوا ان يمسوا ويسيئوا لهذا الدين الذي جعله الله نورا لمن اهتدى به وان مثل هذه الصراحة والتبصرة سوف تزيد من عزيمة المؤمنين والمسلمين ومن مواقفهم المشرفة التي يترجمونها الى اصابع اتهام وإدانة لمن سار من الحكام والامراء بالاتجاه المعاكس،
وتلك بديهية ثبتت على مدى التاريخ ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك