المقالات

دارك يالأخضر، ولقاء الفتح مع الخنجر..!


طيب العراقي

في قضية لقاء الحاج العامري مع قادة التكتل السني، وبينهم أسامة النجيفي وخميس الخنجر وغيرهم، في إطار الحراك السياسي الدائر هذه الأيام، لترتيب أوضاع البلاد بعد إعلان نتائج الأنتخابات، أثيرت زوبعة في فناجين الفيسبوك؛ وسائر وسائل التواصل الأجتماعي، وهي زوابع متوقعة ما دام الجهل والتجهيل الذي أشارت اليه المرجعية الدينية العليا بخطبتها الأخيرة، هو السائد في مجتمعنا.

بدءا لابد من القول أننا أبتلينا بقوم، يظنون ان الله لم يهد سواهم، وأنهم وحدهم يحتكرون الحقيقة، هؤلاء السائرين على غير هدى، والسائر على غير هدى؛ لا يزيده مسيره الا بعدا!

لمن لا يعلم، فإن ولي العهد السعودي؛ محمد بن سلمان ووزيره ثامر السبهان؛ اضرب من اسامة النجيفي وخميس الخنجر، وهؤلاء الأخيرين ليسوا إلا أدوات بأيدي بن سلمان ووزيره، وفي ذاكرتنا أن الحكومة وقادة احزاب كبيرة، هرولوا الى السعودية التي هي رحم الارهاب؛ وفكره ومموله الاول، وابنائها هم جيش التكفير الاكبر الذي ذبح شعبنا، بمجازر ابادة جماعية؛ في الشوارع والاسواق والمدارس، وفي كل شبر من العراق.. ودارك يالأخضر..!

مع كل هذا لم تهتز شعرة لأبطال الفيسبوك، من أتباع تيار سياسي شيعي معروف، بأرتماءه بالحظنين القطري والسعودي، ولم تثور ثائرة غيرتهم وشرفهم "الوطني"، بل لعنوا باقذع الالفاظ، كل من يعارض الارتماء بحضن ابن سلمان، وبرروه بشتى المبررات، ولم يتذكر احدهم دماء شعبنا التي اغرق بها ال سعود، شوارعهم ولا الخراب الذي حل بمدنهم.

من كان غيورا على دماء الشهداء فليرفع صوته بوجه الحكومة، التي ترفض اعدام الارهابيين القتلة، وبينهم نحو 5000 سعودي..من كان شريفا فليسأل الحكومة؛ كم عدد الارهابيين الذين سلمتهم لبلدانهم «مجاملة»، على حساب دماء شعبنا؟ من كان شريفا فليطالب بكشف ملفات سبايكر واعدام الخونة؟ من كان وطنيا فليقل كلمة صدق بحق الحشد الشعبي، الذي انقذ بغداد من السقوط، وحرر العراق بآلاف الشهداء، بدلا من تسقيط رموزه وتخوينه، وفتل العضلات في الگروبات ومواقع التواصل..

تبا لهذه العقول..اليوم تتنافخون شرفا وطنيا، امام لقاء الفتح مع خميس الخنجر، مع أن الخنجر وسائر الساسة السنة، هم ممثلي المكون السني، الذين لم تفرز العملية السياسية غيرهم، وليس بوسع العامري ولا كل الشيعة إنتاج غيرهم..

نتسائل،هل كان رسولنا الأكرم (ًص)على خطأ، عندما وضع بندا في صلح الحديبية؛ من دخل دار ابو سفيان فهو آمن؟! أليس أبي سفيان عدوه اللدود وزوج آكلة كبد عم الرسول حمزة(ع)..  

متى ستكون اقلامنا وطنية شريفة وشجاعة لاتزايد حزبيا، ولا تباع وتشترى؟ متى نكون عراقيين امناء وصادقين مع شعبنا...؟ 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك