المقالات

بدماء الشهداء نكتب المشهد السياسي الجديد


باسم عبد العباس الجنابي

أزعم اننا نعيش ربيعا سياسيا ونعقد الآمال على قوى المقاومة التي لبت نداء المرجعية الرشيدة والتحقت بجبهة الايمان التي نازلت الإرهاب الداخلي والخارجي وانتصرت معلنة هزيمة الانفصاليين الأكراد ومرتزقة الوهابية وبقايا البعث واخوان المسلمين ومشروع تقسيم العراق.
دماء شهداء الحشد الشعبي التي روت اراضي نينوى وصلاح الدين وكركوك والانبار وديالى وحررتها ستبقى الشعلة الوهاجة في مسيرة العراق الجديد عراق ما بعد الصنم.ومما لاشك فيه كل ما ستسفر عنه نتائج الانتخابات سيكون مقرونا بحقوق عطاء الدم والرؤية والمنهج العقائدي الذي يرسم اليوم المشهد السياسي الجديد في العراق .
وفي درجة اتقاد وانعقاد وتحالف عتيد لتشكيل الكتلة الأكبر لتسيير دفة السلطة العادلة ووضع نهاية لفساد الطبقة الحاكمة التي تخاذلت أمام داعش ومشروع امريكا لإعادة العراق لفترة العصور المظلمة وتقسيم بلدنا وافقاره وتفريغه من مقومات عيشه.اضافة الى اهمالها جهلا وتعمدا مصالح البلد والأضرار بمستقبله .وهنا تقع على الكتلة الأكبر مسؤولية بناء عراق ناهض واعد وتغيير شامل في مؤسسات الدولة واحداث ثورة إدارية باستخدام منظوماتنا الوطنية من باحثين واكاديميين وعلى كافة الأصعدة يتقدمها القطاع التربوي لإنشاء جيل جديد يؤمن بحقوقه وحقوق بلده محبا للعراق.
أن أربعة عقود من حكم البعث الذي تسلم السلطة بدبابات أمريكية اتت على الأخضر واليابس حتى أن الصنم قبل تسفيرهم الى جهنم كان قد عقد تحالفا مع القاعدة التي أنشأتها الوهابية المجرمة عدوة الاسلام والبشرية وحول حزبه إلى منظومة جواسيس وحثالة لتخريب العراق.ولعل جريمته بتجفيف الاهوار وقلع النخيل بالملايين وهي وحدها يستحق عليها اللعنة ابد الدهر.وما يفعله المفسدون تكملة لمسلسل لن ينتهي الا بانتصار المقاومة ودحر الأخطار عن شعبنا وإقامة حكومة إصلاح جذري .وقد قيل إن المصلحين أما فقهاء الأمة أو ثوارها على منهج سيد الشهداء الامام الحسين (ع) .
ثمة نور الهي يرعى مجتمعنا إذ لولا الرحمة الإلهية وحشدنا المقدس الذي تطوع للدفاع عن العرض والأرض وها هو الطريق الموحش والمشروط بقوافل الشهداء والعطاء والتضحية قد يسر لظهور إداريين وقياديين وعقول نيرة لتولي مشاريع رد الاعتبار لشعبنا المظلوم ورفع راية الجهاد لتطهير بلدنا من دنس داعش وإجلاء القوات المحتلة الأمريكية والشروع بتنمية الموارد البشرية وبناء البنى التحتية بموجب خطط تنموية وهي مهمة وطنية وحدهم المقاتلون اهلا لتوليها. 
ونحن وكل الخيرين يعلمون أن الجبهة المعادية لامانينا واحلامنا برؤية عراق دستوري أمن ومستقبل زاهر لا يتحقق إلا بمنازلة دموية ولهذا هي موكولة لرجال الحشد الشعبي وقادتها اليوم فتح التي عقدت العزم مع سائرون لرفع شعار هيهات منا الذلة.ويقينا أن التفاف الشعب بكل فئاته وشرائحه الوطنية وقواه الواعية والمبادرة والمستعدة لمعركة تاريخية مكتوب فيها النصر للعراقيين . 
عناصر الترجيح والنصر على الأعداء تعتمد على قوى الخير وتفاعل الجمهور معها لكتابة تاريخ حريتنا واستقلال قرارنا الوطني .وأملنا كبير بنصر الله لنا ولرجالنا الاوفياء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك