المقالات

فضاءات عراقية 2


.عصام العبيدي 

الفضاءالاول ...مجرد رأي انتخابي 

الاحزاب العراقية الرسمية المسجلة فعليا في مفوضية الانتخابات بلغ عددها 204 حزبا وتنظيما وكتلة وتجمعا (وكل حزب بما لديهم فرحون) تتنافس على مقاعد البرلمان وهذاالعدد المهول من الاحزاب لايحتاج الى مشاركة الشعب اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان هذه الاحزاب لها قواعد جماهيرية كبيرة وكثيرة العدد...فليتنافسوا بينهم وديا ويريحوا الشعب الذي ابتلى بهمومهم وهموم من سبقهم ولم يجنوا منهم جميعا سوى الخيبات والدمار والخسران ويريحوا ميزانية الدولة الخاوية التي ستسعد كثيرا بعدم صرف الاموال على الانتخابات المعروفة نتائجها سلفا وتصرفها في شأن اخر على مستوى اسرى رفحاء وسجناء سياسيين ومهجرين وغيرها وما اكثرهم في بلدنا. 

 

الفضاء الثاني ...اشكالات القضية الكردية 

استرجعنا كركوك واهلها ونفطها من انياب العائلة البرزانية المتحكمة بمقدرات شعبها وقدمنا الشهداء والجرحى والخسائر من اجل عيون كركوك واستعدنا المناطق المتنازع عليها ...وبقيت المليارات التي جناها الاقليم بعيدة عن خزينة الدولة العراقية التي لاتعرف ابسط تفاصيلها ودون مسائلة او محاسبة عن ابواب صرفها حيث العمال والموظفين لم يستلموا رواتبهم منذ اشهر وهم ينتظرون من العبادي الامر باغاثتهم وصرف رواتبهم المتاخرة من ميزانية العراق والوفود تذهب وتجيء دون حلول وساستنا يتعاملون مع الامر من وجهة نظر انتخابية فالكل يغني على ليلاه وليلى بانتظار فارسها ومنقذها ومخلصها من كبتها الابدي ...ومن الطرف الاخر وفود عسكرية من الجانبين يبحثنان القضايا المعلقة(مطارات-معابر-ادارة مشتركة) دون حلول تذكر ....كفانا ضحكا على انفسنا وشعوبنا ... القضية الكردية يجب ان تحل سريعا وان تعاد الى احضان الدولة الام وينزع سلاح جيشها وبيشمركتها ليتولى الجيش العراقي حماية ارضه من جنوبه الى شماله لان تركها دون حل وبقاء الابواب مفتوحة قد يولد مستجدات نحن في غنى عنها ومشاكل جديدة قد لانقوى على مجابهتها حالنا حال دول جوارنا في تركيا وايران وسوريا. 

 

الفضاء الثالث...حملة مكافحة الفساد 

عام 2018 هو عام القضاء على الفساد والمفسدين وتقديمهم للعداله وارجاع الاموال المنهوبة من ثروات البلد الى خزينة الدولة ليعود العراق معافى اقتصاديا ...هذا ماقاله رئيس الوزراء العبادي في استقباله للعام الجديد...واقع الحال يخبرنا عكس ذلك تماما ..فالوجوه والاحزاب التي حكمت العراق منذ سقوط الصنم حتى يومنا هذا هي نفسها والكثير من رجالاتها وقادتها الذين كانوا بالامس القريب لايملكون سوى قوت يومهم اصبحت اموالهم واملاكهم لاتعد ولاتحصى وهم الان اصحاب قرار وفي مراكز عليا في دولتنا المنهوبة من الوريد الى الوريد...فمن لديه القوة والشجاعة لتقديم الرؤوس الكبيرة الى المحاكم ونحن لانملك من القوة ان نظهر نتائج المجالس التحقيقية لسقوط المدن ومجزرة سبايكر واخريات كثيرات....العقل والمنطق يقول ان من يريد الاصلاح عليه ان يرمم بيته اولا وينظفه من الشوائب قبل ان يقبل على محاسبة الاخر المضاد...نحن امام مفترق خطير وعصيب اما ان نكون فيه او لانكون فاذا اردنا ان نكون علينا ان نتخلى اولا عن حزبيتنا الضيقة وننظر الى بيتنا الاوسع والاعم والاشمل (العراق) وماعداه سيكون كل قول دون فعل فقط تصريحات وقتية لامتصاص غضب ما في فترة معينة والله المستعان .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك