المقالات

شركات التسوق الشبكي والضحك على العقول


 

منذ اكثر من عشر سنوات عندما ظهر شركات التسوق الشبكي في العراق كانت المرجعية الدينية تحذر من الانخراط في هذه الشركات التي هي في الحقيقة شركات نصب عالمية تبحث عن المغفلين من اصحاب الاموال بحجة الربح المستريح. 

وقد انتشرت هذه الشركات في عدد من الدول الغربية والشرقية والاسلامية وتبين من خلال المعاملات التي تقوم بها هذه الشركات هي انها شركات تلعب على جميع الاعضاء بحجة الحصول على الربح وهذه الشركات تعطي لمنتسبيها من المغفلين بضاعة بحجة انهم مسوقون وفي الحقيقة هم مغفلون فهم لا يسوقون للبضاعة وانما يسوقون للشركة وياتون بالاعضاء وكلما زاد الاعضاء تزداد ارباح العضو المروج للشركة وهذا ما يدفع العضو المروج الى التلاعب بالمعلومات من اجل جلب تلك الاموال وهو يعلم ان ارباحه من الشركة تزداد بزيادة العدد مع ان الشركة لا تخسر شيء من جيبها سوى انها تاخذ اموال المغفلين الجدد لتعطيها للمغفلين القدامى . 

وعلى سبيل المثال تصدت بعض الدول لمثل هذه الشركات بشكل قانوني وشرعي فاصدرت الجهات المعنية منعا للمارسة في داخل البلد وصدرت فتاوى للحد من ظاهرة الضحك على الشباب عندهم وخير مثال على ذلك هي الجارة ايران. 

والبعض لا يعرف خطورة هذه الشركات فانها من الممكن ان تلعب دورا كبيرا في اسقاط عملة بعض البلدان بل واسقاط الحكومات لكن البعض من الناس لا ينظر الى ابعد من مصلحته الشخصية وهذا الامر دفع المرجعية العليا الى اصدار فتاوى في الوقوف امام نفوذ هذه الشركات حتى ان بعض المراجع في النجف لما لم يتبين لهم الوضع الخطر لهذه الشركات افتوا بجواز التعامل لكنهم بعد انتشار تحذير المرجعية العليا منها اخذت تتغير تلك الاراء بالاحتياط من المسالة. 

وخلال هذه السنوات العشر الماضية وقعت كوارث بسبب هذه الشركات القذرة فقد اصيب العشرات من الناس بحب الهوس الربحي الذي تحققه حتى فتح العديد من الناس مكاتب للتعامل لكنهم سرعان ما اغلقوا تلك المكاتب عندما انتقلت الشركة الى مكان اخر بعد ان اخذت المليارات من المغفلين. 

ومن المهم ان نعرف ان هذه الشركات تغير اسماءها بين فترة واخرى وتعتمد على بعض الفاسدين في كل محافظة من محافظات العراق وهؤلاء في الغالب لا يهمهم سوى الكسب المادي ولو على سبيل السرقة من اموال الاخرين. 

وفي هذه الايام ظهرت البعض من تلك الشركات لتنصب شراكها من جديد في طريق بعض الشباب المغفل لتجني بعض الاموال ثم تغير مكانها لتحل مكانها شركة اخرى وباسم اخر ومع الاسف الشديد اخذ الكثير من فاسدي السلطة في العراق بدعم هذه الشركات والترويج لها لانها جزء من فسادهم المنتشر في كل مفاصل البلاد. 

والبعض منهم يعتمد على ورقة قديمة صدرت هنا او هناك من بعض المراجع من اجل الترويج لعملهم وهم في الحقيقة يقومون بعملية نصب دولية منظمة تقف وراءها جهات معادية لكل بلد فيه انتشار للفوضى والعراق مع الاسف من تلك البلدان ومن هنا كانت المرجعية دائما هي التي تحمي البلد من هؤلاء المجرمين الذين عاثوا في عقول الشباب فسادا وجعلوهم يفكرون في مصالهم الشخصية على حساب الدين والاخلاق. 

جميل مانع البزوني

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك