المقالات

الدواعش فعلوا بالناس ... كما فعل يزيد بالحسين وأطفاله ؟؟

1405 2017-10-08

فلاح الخالدي 

 

إن المنهج الذي يسير عليه دواعش العصر اليوم ليس بغريب ولا جديد ولكن له جذوره التاريخية, ومن تلك الجذور تعلموا وطبقوا , حتى صاروا نسخة طبق الأصل , وهم يتشفون ويفتخرون بذلك الاجرام والإرهاب على شاشات التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي . 

ومن هذه الجذور والأسس التي وضعت في زمن يزيد واجرامه اللا محدود حيث نراه وباعتراف كتاب ومؤلفين المنهج الداعشي التيمي , إن يزيد في أول تسلمه السلطة افتتحها بقتل الحسين وأطفاله وأصحابه وأهل بيته ومثلوا بجثثهم وقطعوا الرؤوس وأحرقوا الخيام ونهبوا الأموال وسبوا النساء وعذبوا الأطفال , في فعلة شنيعة لاتقبلها الشريعة ولا الإنسانية ولا كل صاحب ضمير حي ينبض بالحياء والخجل , فأخرج فاعليها من الإنسانية والإسلامية وحتى من الشريعة فدخلوا في شريعة الغاب والانحطاط الأخلاقي البهيمي المنقاد إلى عواطفه وشهواته . 

وبخصوص يزيد يذكر نفس المحدثين ومنهم الذهبي أنه اختتم حكمه بواقعة الحرة التي تم الهجوم فيها على بيت الله الكعبة وضربها بالمنجنيق وإباحة مدينة رسول الله ثلاثة أيام للعسكر فقتلوا من الصحابة ماقتلوا وأباحوا أعراضهم ونهبوا ممتلكاتهم , هذا يزيد وهذه أفعاله وهذا اجرامه ومن أتى بعده من أئمة الدواعش الذين يمجدهم ابن تيمية لاتعد ولاتحصى جرائمه من دولة بني العباس والأيوبيين والزنكيين والمماليك وغيرهم حتى وصل الحال بنا إلى دولة الدواعش اليوم وما فعلوه في المسلمين في العراق وسوريا ولبنان وليبيا واليمن وباقي الدول العربية وغيرها يجسد ما ذكرناه أعلاه , حيث نراهم قتلوا الشباب والشيبة والنساء والأطفال ومثلوا بالجثث وقطعوا الرؤوس ونهبوا البلدان وأحرقوا البيوت , فما أشبه اليوم بالبارحة يجددون تلك الوقائع وذلك الاجرام ويصرخون الله أكبر ؟؟!! يريدون بذلك الاجرام اعلاء كلمة الدين وارجاع الخلافة الإسلامية كما يعبرون ؟؟. 

وهنا نذكر بعض ما أتى على لسان المحقق المهندس الأستاذ الصرخي في محاضرته الثانية من بحث " #الدولة..المارقة...في#عصر_الظهور...منذ #عهد_الرسول حيث ذكر فيها ما قاله الذهبي بخصوص يزيد واجرامه ....قال المحقق ... 

((أيها التيمية الذهبي ينقل أن يزيد افتتح دولته بقتل الحسين عليه السلام ، واختتمها بواقعة الحرة ، فمقته الناس ولم يبارك في عمره . 

الذهبي ، سير أعلام النبلاء /4)) 

وختاماً نقول عجبنا على أتباع المنهج التيمي يعترفون أن يزيد قتل الحسين وفعل المحرمات من شرب الخمر والافتتان بالجاريات وفعل المحرمات من زنا ولواط , ويمجدونه ويعدونه سادس الخلفاء الذي تنبأ بهم رسول الله , والمشكلة أن خطبائهم منهم خطيب المسجد النبوي يبكي على الحسين ويلعن قاتليه ومن سمع بمقتله ورضى ؟!!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
بغداد : سلام عليكم لاتنسوا نقطة في غاية الاهمية وهي ان تحفظ العملة الصعبة في البلد ولو بتحديد المبلغ ...
الموضوع :
اموالنا المنهوبة في المحافظات هكذا نحميها وهنا نضعها.. المشكلة والحل
والله ثم والله : نفس المشروع نجح نجاحا بالغا في الصحراء الاستراليه ومن خلال استخدام الطاقه الشمسيه تم فصل الملح عن ...
الموضوع :
حل مشكلة ملوحة المياه بشكل اقتصادي طرحت عدة مرات من قبل علماء عراقيين
stsfoonst : الاعداء يجميع أطرافهم يسعون للإطاحة بالعراق بأي وسيلة لذلك مكنو الخونة المتنفذين بوطني الغالي العراق للسرقات حتى ...
الموضوع :
مكتب القيادي في المجلس الاعلى الشيخ جلال الدين الصغير ينفي اية تصريحات ضد المظاهرات التي تشهدها المدن العراقية
عيران ابن نكران : ان حلول العبادي ترقيعية والترقيع نوع من انواع الكذب والاحتيال، الكهرباء والماء حق من حقوق المواطن وفِي ...
الموضوع :
العبادي لوفدي شيوخ ومتظاهري المثنى: واجبنا الاستماع لكم والنظر بطلباتكم والاستجابة لها
ابو فاطمة السعيدي : اذا هذا يعطي المشورة لرئيس الحكومة فعلى الدولة السلام.... المتظاهرين طالبوا تعيين وكهرباء وماء وصحة وشوارع ومكافحة ...
الموضوع :
مستشار العبادي : مافيات تتحكم بمحافظة البصرة
غانم جودة الزهیری ملقب ب« پاک وطن » : إنی طالب فی جامعة آزاد ایران ، عبادان والمحمرة ، واما طالعت الکثیر من قصائد الشاعر مدین ...
الموضوع :
صدور ديوان (جابر الجابري) عن مؤسسة آفاق للدراسات والأبحاث العراقية
Bahia : تقرير يستحق التنويه به . والتأمل بأسباب التفشيل والافشال لدعائم الاصلاح وإعادة ترتيب الاشخاص المناسبين وطنيا في ...
الموضوع :
انتفاضة لأجل الأمل
محب لوطني : حياك الله يادكتور حيدر وانشاء الله يكون قرارك بنية صادقة ترجو فيها مرضاة الله والشعب نسأل الله ...
الموضوع :
العبادي يعلن رفضه قانون امتيازات النواب ويؤكد تقديم طعن به
بغداد : ملاحظة للوكالة العزيزة اجد ان الصورة ابدا غير ملائمة ففيها اعتراف بهذا النظام الغاصب فصورة العلم ونشرها ...
الموضوع :
رئيس الموساد الإسرائيلي يبحث الملف الإيراني خلال زيارة سرية في واشنطن
حسن : اذن فهمت الان الطبقة السياسية ان وضعها متزلزل ولكن كثير من المواطنين منذ 2003 موقنون ان المواطنة ...
الموضوع :
العبادي يحذر من انهيار الدولة ويقول: الحرية من دون مسؤولية تصبح فوضى [موسع]
فيسبوك