المقالات

ضياع بغداد بين أمنها المفقود وإصلاحها المنشود!


باقر العراقي

مرة بعد أخرى يستمر نزيف المفخخات في بغداد، ويختفي الجاني بسهولة، كما هو حال  المسؤول عن أمنها، وتستمر التصريحات السمجة لبعض المسؤولين، تتقيأ ما قيل سابقا لتفصح عن التشرذم الواضح في المؤسسات الأمنية، الملقى على عاتقها منع المفخخات وحماية المواطنين.

قلنا سابقا ونكررها اليوم لا أمن بلا مسؤول، وإن كنا دوما نصطدم بحائط بني على أساس العدمات الثلاث، وهي عدم معرفة المسؤول، وعدم معرفة الجاني، وعدم معرفة سيارته المفخخة، أما المكان فهو محدد سابقا، والفئة المستهدفة معروفة ومحددة طائفيا ومكانيا..!

ما هو عدد السيارات المفخخة التي ضربت بغداد منذ 2003 ولحد الآن؟ وما هي الأماكن التي استهدفتها؟ ومن هم ضحاياها؟ وكم هو عدد أطنان المتفجرات التي استخدمت في عمليات التفجير؟ معرفة ذلك ليست مهمة مستحيلة ولا صعبة، لكن الصعب والمستحيل أن تعرف من هو المسؤول عن أمن بغداد؟

العام الماضي عندما بدأت الحركة "الإصلاحية" في البرلمان وانتقلت الى الشارع بتظاهرات مشابه لما حصل قبل يومين، وتم احتلال البرلمان من قبل المتظاهرين، وحصلت تفجيرات مشابهه، راح ضحيتها العشرات ولا أحد استطاع معرفة الجاني ولا سيارته المفخخة ولا استطعنا أن نتعرف على المسؤول عن أمن بغداد أيضا..!

تفجيرات اليوم حصلت نتيجة خرق أمني واضح، وجاءت بعد التظاهرات، التي رافقها أطلاق عدة صواريخ على المنطقة الخضراء، طالب بعدها مقتدى الصدر "المطلقين" الى تسليم أنفسهم الى الجهات الأمنية...!

سيناريو التظاهرات والصواريخ  سيتكرر، ولأسباب سياسية وليست إصلاحية، وسيناريو التفجيرات سيستمر أيضا للأسباب ذاتها، فالمفخخات والتظاهرات الصواريخ كلها تقف وراءها جهات سياسية راعية لها، لكن المختلف هنا هو أحقية الناس بالتظاهر، والمهم معرفته لماذا تتم مزامنة  قصة الصواريخ والمفخخات بعد التظاهرات؟؟

ربما أرسلت الصواريخ لغرض التشويه على التظاهرات السلمية، والمفخخات حصلت كاستغلال للفراغ الأمني بعد محاولة اقتحام الخضراء، فدخلت المفخخات بسهولة، وربما الكثير من التساؤلات المطروحة، ليبقى السؤال الأهم، هل من مسؤول عن أمن بغداد؟

في كل الدول المحترمة تكون وزارة الداخلية هي المسؤولة عن أمن المدن، فلماذا يختلف الوضع هنا؟ ولماذا تستغل إمكانيات الداخلية، بواسطة ضباط ليس من منتسبيها؟ ولماذا لا تكون التظاهرات للبحث عن الأمن المفقود بدلا من الضياع في الإصلاح المنشود؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك