المقالات

ضياع بغداد بين أمنها المفقود وإصلاحها المنشود!


باقر العراقي

مرة بعد أخرى يستمر نزيف المفخخات في بغداد، ويختفي الجاني بسهولة، كما هو حال  المسؤول عن أمنها، وتستمر التصريحات السمجة لبعض المسؤولين، تتقيأ ما قيل سابقا لتفصح عن التشرذم الواضح في المؤسسات الأمنية، الملقى على عاتقها منع المفخخات وحماية المواطنين.

قلنا سابقا ونكررها اليوم لا أمن بلا مسؤول، وإن كنا دوما نصطدم بحائط بني على أساس العدمات الثلاث، وهي عدم معرفة المسؤول، وعدم معرفة الجاني، وعدم معرفة سيارته المفخخة، أما المكان فهو محدد سابقا، والفئة المستهدفة معروفة ومحددة طائفيا ومكانيا..!

ما هو عدد السيارات المفخخة التي ضربت بغداد منذ 2003 ولحد الآن؟ وما هي الأماكن التي استهدفتها؟ ومن هم ضحاياها؟ وكم هو عدد أطنان المتفجرات التي استخدمت في عمليات التفجير؟ معرفة ذلك ليست مهمة مستحيلة ولا صعبة، لكن الصعب والمستحيل أن تعرف من هو المسؤول عن أمن بغداد؟

العام الماضي عندما بدأت الحركة "الإصلاحية" في البرلمان وانتقلت الى الشارع بتظاهرات مشابه لما حصل قبل يومين، وتم احتلال البرلمان من قبل المتظاهرين، وحصلت تفجيرات مشابهه، راح ضحيتها العشرات ولا أحد استطاع معرفة الجاني ولا سيارته المفخخة ولا استطعنا أن نتعرف على المسؤول عن أمن بغداد أيضا..!

تفجيرات اليوم حصلت نتيجة خرق أمني واضح، وجاءت بعد التظاهرات، التي رافقها أطلاق عدة صواريخ على المنطقة الخضراء، طالب بعدها مقتدى الصدر "المطلقين" الى تسليم أنفسهم الى الجهات الأمنية...!

سيناريو التظاهرات والصواريخ  سيتكرر، ولأسباب سياسية وليست إصلاحية، وسيناريو التفجيرات سيستمر أيضا للأسباب ذاتها، فالمفخخات والتظاهرات الصواريخ كلها تقف وراءها جهات سياسية راعية لها، لكن المختلف هنا هو أحقية الناس بالتظاهر، والمهم معرفته لماذا تتم مزامنة  قصة الصواريخ والمفخخات بعد التظاهرات؟؟

ربما أرسلت الصواريخ لغرض التشويه على التظاهرات السلمية، والمفخخات حصلت كاستغلال للفراغ الأمني بعد محاولة اقتحام الخضراء، فدخلت المفخخات بسهولة، وربما الكثير من التساؤلات المطروحة، ليبقى السؤال الأهم، هل من مسؤول عن أمن بغداد؟

في كل الدول المحترمة تكون وزارة الداخلية هي المسؤولة عن أمن المدن، فلماذا يختلف الوضع هنا؟ ولماذا تستغل إمكانيات الداخلية، بواسطة ضباط ليس من منتسبيها؟ ولماذا لا تكون التظاهرات للبحث عن الأمن المفقود بدلا من الضياع في الإصلاح المنشود؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد حسن الموصلي : رجعنا الى المربع الاول ثانية وكاننا لم نقم باي عمل يذكر ضد داعش لانهم ظهروا ثانية في ...
الموضوع :
مسؤول محلي بديالى: داعش الارهابي يعيد انتشاره في ثلاث قرى على الحدود مع صلاح الدين
حسين طارق علي : بسم الله الرحمن الرحيم اني حسين طارق علي احمد الطائي من سكنة محافظة بغداد مواليد 1992/10/3 خريج ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
العبادي : إخوانى مدير بلدية النجف الاشرف الموظفين هل تعلمون ان هناك عوائل لم تستفيد من الحكومة السابقة ولا ...
الموضوع :
بلديات النجف تفرز ( 6660 ) قطعة سكنية
ثامر قدري : كارثة حقيقية حتى السفير الفرنسي في العراق تعلم السرقة والنهب من السياسيين العراقيين . تبا لكم وتعسا ...
الموضوع :
اعتقال السفير الفرنسي السابق ببغداد وهو ينقل مبلغا كبيرا جلبه من العراق
زيدعلي : سرقه موظف وتم إسناده من قبل موظفين يدافعون عنه في دائره الصحه حتى شكلت له محاميه للدفاع ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ابو علي : السلام عليكم احب ان اضيف شي على ذباح الناصرية دحام الغزي راجع المجرم قبل سبعة سنين واليوم ...
الموضوع :
ذباح في الناصرية يتحدث عن استتباب الامن فيها فتصاب الجالية العراقية في كندا وشمال امريكا بالذهول الكبير
فيسبوك