المقالات

ماذا في جعبة بن علي؟؟


عمار العامري  

   الضيف التركي الزائر؛ صرح قبيل توجهه لبغداد, بان قوات بلاده في بعشيقة "لا تشكل انتهاك للسيادة العراقية" هذا التصريح, يعد مفتاح الاطلاع على كواليس زيارة رئيس وزراء تركيا, الحامل بجعبته المزيد من الملفات؛ محاربة الارهاب, مكافحة حزب العمال, التفاهم حول مستقبل التركمان والسنة العرب, تعزيز التعاون الاقتصادي, صفقات سياسية اخرى.

   ما بعد داعش المرحلة الاهم؛ التي يتحاور فيها بن علي يلدريم مع بغداد واربيل, فتركيا لم تكن ضمن برنامج التفاهم حول مستقبل المنطقة بنظر بغداد, جاءها رئيس الوزراء التركي, لتحديد موقف انقرة من التعاون المستقبلي, كون الاخيرة ترغب أن تكون العنصر المؤثر, لوضع الحلول الاستراتيجية, بما يخص العراق وتركيا معاً, والاتفاق على حلول ناجعة لضمان مصالح الطرفين, بدون تدخلات دولية.   

   بعد توسع منافذ الارهاب داخل تركيا, جعلها تسعى للمزيد من التعاون الامني مع بغداد, لما تراه يصب بمصلحتها, كونها تنظر لدمشق منفذ امناً للجماعات المسلحة نحو العراق سابقاً, ما جعلها تحترق بلهيب جرمها, فأنقرة تريد انقاذ نفسها من ارتداد النار عليها, بعدما كانت ممراً لمسلحي داعش, وبوابة لتهريب النفط عبر اراضيها, فبعد تحرير حلب والموصل, تتوقع تركيا عودة الارهاب لمدنها.

   فيما باتت انقرة بعيدة عن مقعد الاتحاد الاوربي, نتيجة ممارساتها التعسفية ضد المشاركين في محاولة الانقلاب الفاشلة, صيف 2016, تحاول مكافحة معارضيها, والاهم بالمرحلة الحالية حزب العمال الكردستاني, المتجذر بالحدود التركية العراقية, الذي يشكل خطراً مستديماً يداهم مدنها الامنة, لذا تسعى انقرة للمزيد من التفاهم مع اربيل, الامر الذي يصطدم بحقيقة ازلية, فعلها هذا يقوض طموحات اكراد تركيا القومية مستقبلاً.

   تعاون انقرة وبغداد في نظر الاتراك, مفتاح لدرء الخطر عن الطرفين, بشرط قبول بغداد ما جاء به بن علي, بقاء القوات التركية في معسكرات بعشيقة, على ضوء الاتفاق مع الحكومة العراقية السابقة, واعتبار أنقرة الام غير الولود للعرب السنة, التفاهم الذي يرسم الخريطة المستقبلية للتركمان والسنة العراقيين, خاصة بعد اطلاعها على نوايا بغداد, في جر البساط من تحت اقدام الرياض.

   فيما ترى تركيا؛ اهمية استمرار التعاون الاقتصادي مع العراق, باعتبارها ممراً استراتيجياً للتجارة العراقية مع اسيا وأوربا, وسعيها زيادة حجم الاستثمار التركي في العراق, وابقاء انابيبها ممراً للنفط العراقي, خاصة من حقول كركوك وكردستان, واغلاق ممرها البري أمام عمليات عناصر داعش لتهريب النفط, وتكثيف الجهد الامني على حدود الجانبين, لإيقاف تدفق الارهابيين للعراق, والضرر الذي يصيب اقتصاد البلدين جراء ذلك.

   بن علي؛ ستكون له لقاءات بشخصيات وقوى سياسية منسجمة مع تطلعات بلده, لعقد المزيد من الصفقات الداعمة لسياسة انقرة بالعراق, بمقابل تعاونها مع الاطراف السنية الموالية لتركيا, بهدف خلق محور اقليمي جديد, فأنقرة كما هي بقية الاطراف الاخرى, لا تقدم دعماً الا لمن ينفذ اجندتها, الاهم أن تكون الفائدة متبادلة!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مصطفى علي السعداوي : أقترح بأن تكون الملفات المقترحة تكون مقدمة من الشعب نفسة وتقنن بقانون لكي لايحرم الشعب من الكثير ...
الموضوع :
البصرة عاصمة العراق الاقتصادية .. قرار طال إنتظاره
احمد حسن الموصلي : بارك الله بجهود وسواعد الابطال العراقيين بكافة انواعها للنتصارات التي تحققها ضد الاوباش المجرمين داعش ،،،، سؤالي ...
الموضوع :
مقتل وإصابة 10 من ارهابيي"داعش" باقتتال داخلي في الساحل الأيمن للموصل
عادل يدالله الاركوازي : السلام عليكم.. هل يتوفر لديكم علاج اشعاعي..العظام خاصة للمناطق التي يكثر فيها الامتصاص بسبب سرطان البروستات..؟! تحياتي ...
الموضوع :
مركز الإمام الحسين لعلاج الأورام السرطانية أكبر صرح طبي تنفذه العتبة الحسينية في كربلاء
احمد حسن الموصلي : بارك الله مايون مره بابطالنا النشامى. وهذه العمليات التي تثلج صدورنا واتمنى القضاء عليهم باسرع مايمكن والقتل ...
الموضوع :
تحرير أحياء جديدة في الموصل وقتل 347 داعشياً اليوم
احمد حسن الموصلي : استغرب من اين يهجمون هؤلاء المجرمين داعش ؟؟؟ اي طرق يسلكون ويهاجمون صلاح الدين الم يتم تطهيرها ...
الموضوع :
احباط هجوم لـ"داعش" الارهابي شرقي صلاح الدين
فيسبوك