المقالات

تفجيرات بغداد ليست مصرف الزوية..!


عمار العامري

   تواصل القوات الامنية تقدمها في قاطع عمليات تحرير الموصل, وهذا بحد ذاته انتصار كبير يحسب للعراق, جاءت هذه الانتصارات مع النصر الفاتح لمدينة حلب الاستراتيجية في سوريا, والذي تزامن معه رد فعل للعصابات الارهابية, باستهدافها المناطق الامنة في بغداد والنجف, وسيلة لفك الاختناقات عليها, رافقها تصريحات غير مسؤولة لأمنيين العراقيين.

   تصريح جاء عن, رئيس اعلى سلطة امنية تشريعية بالبلاد, بألقاء اللائمة في التفجيرات الاخيرة على جهات سياسية لم يسميها, يعد خيانة للأمانة التي قسم من اجلها, ويدل إن هذا المسؤول الامني ليس رجل أمن, ولا يفهم بالشأن الامني, ولا يفقه بالأمور السياسية, ما جعله يربط التخبط السياسي, الذي يعيش فيه مع مجريات الحرب ضد الارهاب, ليعطي ذريعة للتغطية على داعش.

   لمناقشة ذلك, رجل الامن من يطلع الشعب على حقائق الامور, وليس تسويفها, ومن يغالط بذلك, لا يعي حجم المسؤولية المتصدي لها, وصاحب التصريح انكر اعلان داعش في تبنيها لتلك العمليات الاجرامية, الامر الذي يذكر في "قضية مصرف الزوية", وكيف تعامل معها المنافقين؟ ممن لم يرعى المسؤولية الوطنية والاخلاقية والقانونية, ما جعله يصرح بلا دليل, ومن منطلق عدم الاهتمام بما سيكون.

   المعروف رجل الامن, من يقترح خطط امنية للوضع المتردي, ويضع المعالجات, ويوجد الحلول لها, ويبحث عن الحقائق, لا أن يتصدى للأعلام بتصريحات فارغة, تربك الوضع العام للدولة اولاً, كونها ذات ابعاد سياسية, والوضع المجتمعي ثانياً, كونها لا تنم عن اطلاع امني, سوى فقدان ثقة الشارع المتابع له, بالأجهزة الامنية ومسؤوليها وقياداتها, من خلال كيل الاتهامات مستفيداً من الوضع السياسي الحالي.

   هذا التصريح؛ يهدف لخلط الاوراق على العراقيين, لأجل التنافس السياسي بالبازار انتخابي, والعاقل يعرف ما يفكر فيه هذا المسؤول, وما يسعى له, فليس من باب الوطنية, أن يدافع بشكل غير مباشر عن داعش, العدو الاول للعراق, وبالمقابل تحاول أن يصدق الاخرين كلامك, فالشعب العراقي يحرق بنار الارهاب, والقوات الامنية تنتصر في الموصل, والمسؤول يتخبط بتصريحاته, ما يعطي مؤشر خطير للمستقبل.

   تصريحات غير دقيقة, تأتي من باب تظليل الحقائق, فهل تعد من ادبيات الفكر السياسي لمن يطلقها؟ ومن يصدقها, وماذا بعد هذه الاتهامات الكاذبة؟ سوى الخضوع والخنوع للمشروع الامريكي القادم لمرحلة بعد الموصل, ويبقى انكار الحقائق يدل على عدم وجود حس امني, وتخبط سياسي, وغياب الاستشراف المستقبلي لدى من يفعل ذلك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد السماوي : يعني محد كاعد يفتهم ويقرأ مابين السطور اخوان ابو عزام كان مصدر للامريكان وعندما كشف تم سحبه ...
الموضوع :
السيرة الذاتية للارهابي (ثامر زيدان خلف ) الملقب ابو عزام التميمي
احمد حسن الموصلي : كاريكاتير رائع جدا فقط كان يحتاج الديك ان يتم الباسه العكال السعودي وامامه قدح من بول البعير ...
الموضوع :
تفريخ الإرهاب
اركان عدنان : سلام عليكم اني اركان عدنان محمود ياسيد معالي الوزير اطلب من الله ومنكم سيادتكم الرجوع الي شركة ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
احمد حسن الموصلي : هل معقوله هؤلاء الدواعش هم ليسوا تحت مراقبة الجيش العراقي او الطيران العراقي حتى يتم دكهم وقصفهم ...
الموضوع :
اقتتال داخلي بين اقطاب داعش الارهابي في المطبيجة
احمد حسن الموصلي : لماذا تم اعدامه بعد 12 عاما في السجن ياكل ويشرب ويعالج ثم يتم اعدامه لماذا لم يعدم ...
الموضوع :
إعدام أردني مُدان بالارهاب في العراق
امجد محمود : كيف احصل ع الاستماره ورايد خمس ملايين ...
الموضوع :
مصرف الرشيد يمنح قروض للمواطنين تصل إلى 20 مليون
فيسبوك