المقالات

تفجيرات بغداد ليست مصرف الزوية..!


عمار العامري

   تواصل القوات الامنية تقدمها في قاطع عمليات تحرير الموصل, وهذا بحد ذاته انتصار كبير يحسب للعراق, جاءت هذه الانتصارات مع النصر الفاتح لمدينة حلب الاستراتيجية في سوريا, والذي تزامن معه رد فعل للعصابات الارهابية, باستهدافها المناطق الامنة في بغداد والنجف, وسيلة لفك الاختناقات عليها, رافقها تصريحات غير مسؤولة لأمنيين العراقيين.

   تصريح جاء عن, رئيس اعلى سلطة امنية تشريعية بالبلاد, بألقاء اللائمة في التفجيرات الاخيرة على جهات سياسية لم يسميها, يعد خيانة للأمانة التي قسم من اجلها, ويدل إن هذا المسؤول الامني ليس رجل أمن, ولا يفهم بالشأن الامني, ولا يفقه بالأمور السياسية, ما جعله يربط التخبط السياسي, الذي يعيش فيه مع مجريات الحرب ضد الارهاب, ليعطي ذريعة للتغطية على داعش.

   لمناقشة ذلك, رجل الامن من يطلع الشعب على حقائق الامور, وليس تسويفها, ومن يغالط بذلك, لا يعي حجم المسؤولية المتصدي لها, وصاحب التصريح انكر اعلان داعش في تبنيها لتلك العمليات الاجرامية, الامر الذي يذكر في "قضية مصرف الزوية", وكيف تعامل معها المنافقين؟ ممن لم يرعى المسؤولية الوطنية والاخلاقية والقانونية, ما جعله يصرح بلا دليل, ومن منطلق عدم الاهتمام بما سيكون.

   المعروف رجل الامن, من يقترح خطط امنية للوضع المتردي, ويضع المعالجات, ويوجد الحلول لها, ويبحث عن الحقائق, لا أن يتصدى للأعلام بتصريحات فارغة, تربك الوضع العام للدولة اولاً, كونها ذات ابعاد سياسية, والوضع المجتمعي ثانياً, كونها لا تنم عن اطلاع امني, سوى فقدان ثقة الشارع المتابع له, بالأجهزة الامنية ومسؤوليها وقياداتها, من خلال كيل الاتهامات مستفيداً من الوضع السياسي الحالي.

   هذا التصريح؛ يهدف لخلط الاوراق على العراقيين, لأجل التنافس السياسي بالبازار انتخابي, والعاقل يعرف ما يفكر فيه هذا المسؤول, وما يسعى له, فليس من باب الوطنية, أن يدافع بشكل غير مباشر عن داعش, العدو الاول للعراق, وبالمقابل تحاول أن يصدق الاخرين كلامك, فالشعب العراقي يحرق بنار الارهاب, والقوات الامنية تنتصر في الموصل, والمسؤول يتخبط بتصريحاته, ما يعطي مؤشر خطير للمستقبل.

   تصريحات غير دقيقة, تأتي من باب تظليل الحقائق, فهل تعد من ادبيات الفكر السياسي لمن يطلقها؟ ومن يصدقها, وماذا بعد هذه الاتهامات الكاذبة؟ سوى الخضوع والخنوع للمشروع الامريكي القادم لمرحلة بعد الموصل, ويبقى انكار الحقائق يدل على عدم وجود حس امني, وتخبط سياسي, وغياب الاستشراف المستقبلي لدى من يفعل ذلك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
Arabic : انتة علي محسن راضي اكبر كذاب وملعون وثق عندما أرى ما تكتب تذكرني بجيش عمر بن سعد ...
الموضوع :
تقارير تتحدث عن وجود اشتباكات بين قائمة سائرون التابعة للتيار الصدري وعدد من الناخبين
سعد المحمد : سماء الدواعش في مدينة الموصل ناحية القيارة مزهر سليمان ذهبان واولاده وعبدالحميد طعمة واولاده وفرحان خضير وعزاوي ...
الموضوع :
مصدر : تعيين شقيق والي داعش الارهابي في البعاج كـعضو بمجلس نينوى
مقىرئ التقي الخاشع المتقن الحسن الصوت استاذ النغمات الشيخ المنشاوي : سلام عليكم ارجو مصادر التي نقلتم (قيل ان الشيخ محمد صديق المنشاوي كان يتعبد بالمذهب الجعفري) ايضا ...
الموضوع :
محمد صديق المنشاوي صوت خشعت لخشوعه القلوب
منتسب مرور : بدأ الاستقطاع من شهر نيسان وتم تقسيم المبلغ مائة ألف كل شهر وهذا الاستقطاع هو لمبالغ أعطتها ...
الموضوع :
العبادي يوضح أنباء إستقطاع مخصصات القوات الامنية
احمد حسان : السلام عليكم اني خريج كلية التقنيات الصحية والطبية في بغداد وعند ذهابي الى الكلية لغرض طلب وثيقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
سامي جواد : يجب اجابة من قد لايؤمن بمعاجز رسول الله صلى الله عليه واله اما انا وانتم فنعلم من ...
الموضوع :
يقولون لِمَ لم يرجع الحسين (ع) لما علم باستشهاد مسلم (ع) !!!
حسين علي حسين : الســـــــــــــــــــيد الا مين العام لمجلس الوزراء المحترم م/ شكوى تحية طيبة نود اخباركم بحصول حالة فساد اداري ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
المشكله ليست في خطاب المرجعيه ولكن بالشعب العراقي الجاهل : بسمه تعالى انا والعياد منهوى نفسي ومن ابليس ثانيا ارى ان المرجعيه مطالبه بتوضيح اكثر لاءنها خلطت ...
الموضوع :
خلصنا من المجرب لايجرب والان المسافة الواحدة والتفسير القاصر لها
فيسبوك