المقالات

مستقبل العراق أمام ثلاثة خيارات


عمار العامري

   ما بعد مرحلة داعش في العراق, وتحرير الموصل أخر قلاع الإرهاب, وبزوغ فجر جديد, سيصبح مستقبل العراق على مفترق ثلاثة خيارات, ليس لأنه اختار ذلك! ولكن ما بعد 2003 لم يستقر له حال بين؛ فساد الدولة العميقة, وشبح العصابات الإجرامية, والحرب الناعمة سلاح الانهزاميين, ما جعل الشعب يفتقد للاختيار الأمثل.

   خلال السنوات الماضية من عمر العراق الجديد, طرحت عدة مشاريع إستراتيجية, ترسم للعراق مستقبل مستقر, ولأبنائه حياة مزدهرة, لم يمضي منها سوى الدستور, ليس لاتفاق الجميع, ولكن لان ماكيناتهم الحزبية والإعلامية لم تنضج مبكراً, وإلا ما بعد الدستور كل شيء تمت معارضته, سوى استفحال الفساد والمفسدين, وغياب الوعي الحقيقي, مقابل انصهار النخب ضمن مشاريع الاستهداف السياسي, وتغييب المصالح الأعلى للوطن.

   فأفضل الحلول السياسية والإدارية لعراق ما بعد صدام, كان مشروع (الفدرلة أو الأقلمة) المنبثق من الدستور كعقد اجتماعي, والذي نجح نجاح كبير في كردستان, إلا إن وقوف أصحاب الأفكار الشمولية من البعث وبعض الشيعة, وبدعم إقليمي, جعل أبناء الوسط والجنوب لقمة سائغة بفم الإرهاب, حتى رفضت بعده العديد من المشاريع والمبادرات السياسية والاقتصادية, ليس عن دراية, ولكن بسبب المزايدات السياسية.

   الاختيار الأول؛ العراق أمام تحدي مصيري لما بعد الموصل, فالشرق الأوسط مقبل على تسوية عامة, ستفرض على المنطقة, إذا لم يكن العراقيين واعين لما يجري, فوفق السياسة الدولية انتهت اتفاقيات المائة عام الماضية, ولابد من اتفاق جديد يضمن للقوى الكبرى مصالحها, فمشروع الشرق الأوسط الجديد, وإعادة تقسيم دول المنطقة لدويلات صغيرة, هو ما يعمل عليه داخل أروقة السياسة والمخابرات الدولية.

   الاختيار الثاني؛ الاقتتال ما بين أبناء الوطن الواحد, فما بعد الموصل لا يمكن إن تنزع الفصائل المسلحة أسلحتها, لاسيما وإن فيها الكثير من العناصر غير المنضبطة, والتي تميل لفرض نفسها عبر قوة السلاح, وربما يتمادى بعضها على الأخر, ما يؤدي لخلق حالات من الاضطراب الداخلي, وإن إحداث الجنوب؛ وما اتبعها من تصعيد إعلامي, دليل على بروز تلك المظاهر غير الحميدة.

   الاختيار الثالث؛ التسوية والتي يراهن التحالف الوطني على أنها أفضل الحلول, إذا ما وضعت القوى السياسية والمجتمعية مصلحة العراق العليا, ومستقبل أبنائه فوق مصالحها الحزبية والشخصية, وتفهمت كل فئات المجتمع العراقي, لاسيما النخب السياسية والثقافية والمدنية أهمية مشروع التسوية, وابتعدت عن (الرفض غير الواعي), والذي بدأت تمهد له بعض الجهات السياسية, والمؤسسات الإعلامية عبر وسائل الحرب الناعمة وطرحه بأساليب خبيثة.

العراق أمام هذه الخيارات الثلاثة؛ لا يمكن أن يطرح خيار رابع, فالدول الكبرى تريد فرض إرادتها, إذا لم يختار العراقيين أفضل الحلول للخروج من أزمة المستقبل المجهول, وعدم المضي بالتسوية التي تجنب البلاد الكثير من الدمار والخراب, فقطعاً الاقتتال سيكون هو الطريق الذي سيفرض بعنجهية السلاح, وليس هناك حل أخر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد السماوي : يعني محد كاعد يفتهم ويقرأ مابين السطور اخوان ابو عزام كان مصدر للامريكان وعندما كشف تم سحبه ...
الموضوع :
السيرة الذاتية للارهابي (ثامر زيدان خلف ) الملقب ابو عزام التميمي
احمد حسن الموصلي : كاريكاتير رائع جدا فقط كان يحتاج الديك ان يتم الباسه العكال السعودي وامامه قدح من بول البعير ...
الموضوع :
تفريخ الإرهاب
اركان عدنان : سلام عليكم اني اركان عدنان محمود ياسيد معالي الوزير اطلب من الله ومنكم سيادتكم الرجوع الي شركة ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
احمد حسن الموصلي : هل معقوله هؤلاء الدواعش هم ليسوا تحت مراقبة الجيش العراقي او الطيران العراقي حتى يتم دكهم وقصفهم ...
الموضوع :
اقتتال داخلي بين اقطاب داعش الارهابي في المطبيجة
احمد حسن الموصلي : لماذا تم اعدامه بعد 12 عاما في السجن ياكل ويشرب ويعالج ثم يتم اعدامه لماذا لم يعدم ...
الموضوع :
إعدام أردني مُدان بالارهاب في العراق
امجد محمود : كيف احصل ع الاستماره ورايد خمس ملايين ...
الموضوع :
مصرف الرشيد يمنح قروض للمواطنين تصل إلى 20 مليون
فيسبوك