المقالات

شهداء الحشد الشعبي مقصد الجبوري أنموذجاً


عمار العامري    عندما يتهم أصحاب الأطروحة اللادينية؛ الإسلاميين بأنهم لا يملكون الوطنية أقف متحيراً, هل فعلاً كانت شهادة الشيخ مقصد الجبوري وزملائه, ليست من اجل الوطن؟؟ كما يدعي أولئك, عندما هبوا لتلبية نداء المرجعية الدينية, آم التنافس السياسي أباح لهم تلك الادعاءات, فعمامة الشيخ مقصد؛ فندت ذلك, لأنها مجاهدة وأكاديمية, ومبلغة وشهيدة.
   على خلاف الكثير ممن نتحدث عن جهادهم وتضحياتهم, أو نكتب عن سيرهم ومواقفهم المشرفة, فالأغلب ترجع لعائلات فقيرة, وبيئات متواضعة, إلا إن حب الوطن فيهم كبير, والإيمان بعقيدتهم أكبر, والقليل ممن نال وسام شرف الشهادة, كان يمتلكون وضع اجتماعياً أو سياسياً مرموقاً, ومن تلك الفئة القليلة؛ كان الشيخ الشهيد مقصد الجبوري, أو كما يسمى في مدينة الإمام القاسم (بالشيخ مكَصد).
   فالشيخ الشهيد مقصد؛ ينسب لقبيلة جبور القاسم, وعائلته هم زعماءها, فهو (ابن أجاويد) كما يقال, وقد غذته تلك الأسرة الولاء للمرجعية وحب الوطن منذ الصغر, وقل ما تجد ابن عائلة مبلغ ومجاهد, ومهتم بالقضايا الاجتماعية والثقافية, ورعاية الأيتام, والشهيد رب لأسرة, ولديه خمسة أطفال, ويمتلك من الخصال الحميدة, ما جعلته أخاً وصديقاً لكل من يعرفه, وأبا حنوناً لكل أبناء القاسم.
   بعد تغيير النظام في بغداد عام 2003, برز الشيخ الشهيد من بين الناشطين بمدينة القاسم, فقام مع مجموعة من زملائه بفتح (مدرسة القاسم الدينية) بعد ثلاثة شهور من التغيير, وعمل فيها على كسب الشباب, وإدخالهم دروس في مقدمات العلوم الدينية, فكان ذو ذهنية وقادة, ومثابر على الدرس والتدريس, ما أن أتم المقدمات حتى شرع بتدريسها, وعمل في مجال التبليغ الإسلامي.
   تميز الشيخ مقصد بأخلاقه؛ فكان صاحب الأخلاق العالية والرفيعة, ويتمتع بالهدوء التام, لم تجد له ضجيج في العمل, إنما هو صاحب السكينة والوقار أينما حل ونزل, فسكن بيت متواضع, يعيش فيه بحياة كريمة متواضعة, يصرف اغلب وارداته على إعمال التبليغ ورعاية الأيتام, فساهم بفتح فروع لمؤسستي العين واليتيم الخيريتين في القاسم, ناهيك عن تأسيسه ورعايته لمؤسسة النبأ للشؤون الاجتماعية والثقافية.
   بعد صدور فتوى الجهاد المقدس من قبل المرجعية العليا, استنفر الشباب القادر على الجهاد من أبناء مدينته, وعمل على تشكيل (فوج القاسم), كان مواظباً على الحضور مع المجاهدين, فشارك في معارك جرف الصخر وجبال حمرين وتحرير تكريت ومعارك الخالدية حيث استشهاده, والتحق سابقاً في جامعة القادسية, فكان طالباً بكلية التربية قسم اللغة العربية المرحلة الرابعة في يوم نيله شرف الشهادة.
   هكذا تكون العمامة الشهيدة في دفاعها عن الأرض والعرض, حيثما يحتاجها تجدها في مقدمة الركب, طالب أكاديمي, وأستاذ في الحوزة العلمية, ومبلغ في مواسم الإرشاد, وأب وصديق بالمؤسسات الخيرية, ومجاهد على سواتر العز والشرف, فأينما يكون هو ذلك الإنسان المخلص, والمتفاني من اجل الوطن والعقيدة, حتى نال وسام الشرف شهيداً.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 66.98
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
جبارعبدالزهرة عباس : ((( هل تقبلون بهذا )))؟؟ (( من جبارعبدالزهرة عباس العبودي )):- 1- الى كافة المسؤولين الحكوميين المحترمين ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
حيدر : السلام عليكم. ممكن بله زحمه تطلبون من وزارة الداخلية بعرض هؤلاء المجرمين بالتلفزيون وتعريف العراقيين بهم ومن ...
الموضوع :
إعتقال عصابة مختصة بسرقة المحال التجارية وحرقها وسط بغداد
محمود عبد الرازق حسن ابومريش : انا مواطن بلا سكن منزو طفولتى لم اعرف ابى وامى متزوجة كنت لم اكن معها ومرت الايام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
زهراء الخفاجي : بسم الله الرحمن الرحيم الى معالي رئيس الوزراء الموقر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ طلب وظيفة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
Mohamed Murad : مسعود ..الخائن ..اللص ..الذي يتامر على العراق دائما ... ...
الموضوع :
الكشف عن مساع لبارزاني لزعزعة الاوضاع في كركوك
معين محمد جاسم عبد الله البكري : السلام عليكم اني سلمت نفسي الى قوات التحالف في منطقة تل لحم عام 1991 وكوني احد محتجزي ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
Mohamed : من الغباء السفرعبر دولة أسلافهم قوم لوط وتطلبون معاملة طيبة منهم. ماالداعي لكي أذهب إلى هؤلاء المنحطين ...
الموضوع :
الخارجية النيابية: سنناقش مع السفير الاردني ما يتعرض له العراقيون في مطارات عمان
عاليه عماد : ارجووووووكم ارجووووووكم يكفي اللعب على دماء العراقي اعدموهم اعدموا الخونة اعدموا كل من علمتم منه الخيانة للشعب ...
الموضوع :
أعتقال "اخطر" 5 عصابات في البصرة
عاليه عماد : بسم الله الرحمن الرحيم ياليت الشعب العراقي يقف لحظة وتشبك الايدي العراقية المؤمنة المخلصة لتأخذ امورها بيدها ...
الموضوع :
السعودية تكلف السبهان بالاشراف وتخصص 10 ملايين دولار للانتخابات العراقية
حيدرعبد الرضا مصطفى عبد الحسين : اسلام عليكم اني المقاتل حيدر عبد الرضا مصطفى المنسوب إلى فرقة التدخل السريع الأولى الواء الثاني الفوج ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
فيسبوك