المقالات

إلى شرفاء العراق...أنقذوا 1600 عراقي من الموت البطيء

539 22:21:03 2016-04-28

لا اعرف إلى اي طرف أوجه استغاثتي وحزمة أمنياتي وخوفي المتزايد من احتمال نفاد الوقت بقضية إنسانية لا تخصني بل تخص جميع العراقيين من الشمال إلى الجنوب،لا ادري ،هل أوجه استغاثتي الى المرجعية الدينية العليا كونها الأب والراعي والمؤثر في الأمر والنهي،ام أوجه خطابي إلى قادة البلاد وخاصة السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر ألعبادي باعتباره الضامن والكافل مع باقي الرئاسات لحقوق العراقيين بما ألزمهم به القانون والدستور والعرف وبما ألزموا به أنفسهم واقسموا عليهم من حماية العراقيين وتوفير الحياة الحرة الكريمة لهم،ام أخاطب قادة الكتل السياسية على مختلف مذاهبهم ومشاربهم ،ام أخاطب الوزير المعني والوزير الماسك بخزائن العراقيين ..أم أخاطب أهل الخير والمتمكنين أم أخاطب المنظمات الإنسانية والصحية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان وما أكثرها في العراق.نعم أخاطب هؤلاء جميعا دون استثناء وكل بحسب موقعه ومسؤوليته وقدرته لان القضية التي أناشد الجميع من اجلها هي قضية إنسانية محضة ليس لها علاقة بالأحزاب والطوائف والمذاهب والاعتصامات والإصلاحات والتكنوقراط. 

القضية سادتي تتعلق بمرضى سرطان الدم والبالغ عددهم أكثر من (1600) مواطن ،من أبوين عراقيين،توقف الدعم الحكومي عنهم وتوقف معه توزيع الأدوية العلاجية الخاصة لهم بسبب عدم توفير المبالغ المطلوبة من قبل وزارة المالية وعجز وزارة الصحة عن توفير المبالغ المطلوبة.
المشكلة تكمن إن أسعار هذه الأدوية غالية جدا بحيث يصل سعر العلبة الواحدة تجاريا والتي تكفي لشهر واحد أكثر من ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف دينار عراقي،اي ان المريض يحتاج خلال السنة إلى أكثر من أربعين مليون دينار من اجل توفير العلاج المطلوب.فهل تستطيع اي عائلة لديها مريض ان توفر هذا المبلغ ام انها ستبيع كل شيء وتلتحف السماء وتنتهك حرمة عائلة باكملها.

ان أموال العراق أكثر بكثير من أن تشح على العراقيين بمثل هذه المبالغ الزهيدة إذا ما قورنت بقيمة الإنسان العراقي وحقه في أموال وثروات بلده،ومن العار ان يموت عراقي لأنه يعجز عن شراء الدواء اللازم في وقت تنهب أموال العراقيين وتذهب هدرا بأوجه ومواضع يراد منها النهب والسرقة.

إن على الحكومة ان تعالج الموضوع بأقصى سرعة لان خطر المرض لا يتوقف على التقشف او الانتظار او فك المشاكل بين وزارة المالية ووزارة الصحة خاصة وان شركة نوفارتس الأمريكية أوقفت توريد العلاج بسبب عدم التزام الجانب العراقي بالدفع.

إن علاج(كلبك) لا يحتاج الى أموال من اجل توفيره للعراقيين لان أموال العراق كثيرة لكنه يحتاج الى رجال شرف يقيمون الحياة ويقدسونها حتى لو كانت مدة هذه الحياة يوم واحد.

اعرف إن لا قيمة للحياة في بلدي لكني أتمنى ان أكون على خطا فربما ثارت غيرة الحمية ونخوة الرجولة في نفوس ولاة الأمر وأعطوا الحق لأصحابه ومنحوا الأمل لمن يستحقه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك