المقالات

الازمة نحو الحل ام التصعيد؟

792 22:22:46 2016-04-25


ما زالت الازمة على اوجهها.. لم يحسم بعد موضوعة البرلمان الواحد او البرلمانيين.. ومن يترأس الجلسة؟ وجدول الاعمال؟ والموقف من الهيئة الرئاسية؟ وما زال موضوع التغيير الوزاري يراوح بين "الظرف المغلق" او "القائمة الثانية" او "التغيير الشامل" او "التكنوقراط"، الخ، الخ.. وما زالت دعوات التظاهر قائمة. فالازمة ما زالت على اشدها، فهل تهدد فعلاً الى تصعيد شامل، ام على العكس ستنجح الجهود المبذولة لايجاد حل سريع لهذه الازمة؟

كنا نقول دائماً ان الازمة التي هي سلسلة من تراكم ازمات ان لم تحل في وقتها، فستنفجر عنيفة، وقد تتجه اتجاهات خطيرة. وان لا حل لها سوى الازمة نفسها. تماماً كحريق ابار النفط، قد لا ينفع معه سوى انفجار اعظم. والازمات عندما تصل نهاياتها ولا تتصاعد لابد ان تفتح باب الحلول. واعتقد ان هذه الازمة قد وصلت نهاياتها. فالدخول في التصعيد الفعلي ليست كالكلام التصعيدي.

انه تورط وخيار محفوف بالمخاطر، وعلى من يريد الذهاب اليه ان يتحمل مسؤولياته ويدفع اثمانه. ورغم كل ما اختزنته الازمة من سلبيات لكنه يبدو انها لا تحمل خيارات التصعيد اكثر من ذلك. فعندما حصل تفجير الامامين العسكريين عليهما السلام في شباط 2006 كانت هناك قوى كاملة مستعدة للتصعيد، والتي وصلت الحالة العدائية المستنفرة، وفجر ما سمي في وقتها "توازن الرعب".. اما في الازمة الحالية، ومهما كان كلام البعض قاسياً، لكن الجميع، سواء المتواجد في الشارع، او في البرلمان او في الحكومة او غيرها، لم يصل حالة التنازع والعداء مع الاطراف الاخرى.. فهذه اختلافات "صديقة" وليست اختلافات "معادية" مهيئة للذهاب الى ابعد الحدود، كما قد يتكلم او يتصور البعض. فالتصعيد وانفلات الامور كلياً هو حالة تكشف عن اعراضها ويمكن قراءة مؤشراتها، وحسب رؤيتي لا شيء في الازمة الراهنة يقود لمثل هذه الاستنتاجات الخطيرة. وذلك كله لا ينفي خطورة الوضع بل تقدير موقف اتحمل مسؤوليته وقد يصح وقد يخطىء.

فعندما تفجر الوضع السوري او اليمني بمظاهرات سلمية، فانها سرعان ما تحولت الى حرب واقتتال اكل الحرث والضرع. فالاطراف المتنازعة، او احدها على الاقل، كانت تعتقد انها قادرة على تحقيق النصر والخروج بنتائج سريعة.. لذلك عندما وصل التصعيد الى نهاياته، ووصل الى القاع لا يستطيع الذهاب ابعد من ذلك، فان بوادر الحل بدأت تلوح في الافق.

ونعتقد ان هذه الازمة قد انفتحت امامها كل امكانات التصعيد لو كان لدى اي تيار قدرة او رغبة في التصعيد.. لكنه يبدو ان الازمة الحالية التي تسعى للخروج من المحاصصة تمثل ايضاً شكلاً اخر من المحاصصة. وخارج الكلام امام كاميرات الاعلاميين عن التكنوقراط والمستقلين، فان البلاد ستبقى بحاجة لتعريف القوى التي ستحمل المشروع بديلاً للقوى التي حملته خلال العقد الماضي واكثر.. فاذا كانت الازمة حاملة لهذه القوى فلابد ان تكون قد افرزتها الان.. فها هي مصر عندما انتفضت على قوى حاكمة سواء بالنسبة الى "مبارك" او "مرسي"، فان قوى بديلة كانت مستعدة ان تمسك دفة البلاد بكامل متطلباتها وشروطها. فهل هناك فعلاً -وليس قولاً- قوى قادرة ان تمسك البلاد بدل القوى الراهنة، بالرغم كل السلبيات التي لا ينكر عاقل ومنصف انها موجودة فيها، وان كان بدرجات.

لذلك نقول بان الازمة قد تكون وصلت نهاياتها، خصوصاً وان الحرب ضد "داعش" وشتى الضغوطات الاجتماعية والسياسية، الداخلية والخارجية، لا تسمح سوى بايجاد حلول عاجلة لهذه الازمة التي يجب الخروج منها باسرع وقت. ففترة واحتمالات التصعيد قد تكون تراجعت، ولم تبقَ سوى قرارات الحل. وقرارات الحل لا يمكن ان تأتي الا من القوى السياسية المتواجدة في البرلمان والحكومة والشارع، وهي قوى معروفة ومعرفة، وليس من غيرها.

عادل عبد المهدي
 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك