المقالات

ستعبر البلاد الازمتين السياسية والاقتصادية

744 16:35:20 2016-03-01

يخطىء من يراهن ان البلاد في طريق التفكك والانهيار.. ويخطىء من يتصور ان الازمة السياسية او الاقتصادية هي ازمة نهاية طريق.. انها ازمة في طريق له محطات وعراقيل وعوائق لابد ان نمر بها للوصول الى الاهداف.

فالوضع السياسي مضطرب لان البلاد بحاجة الى تغييرات جذرية، ولأن دعوات الاصلاح كانت كبيرة، وكانت اقرب الى الشعارات والذهاب الى الامور الشكلية والشخصية والكمية اكثر منها منهاجاً متكاملاً للاصلاح يعرف مصادر قوته وضعفه، ويستطيع تشخيص من اين يبدأ والى اين ينتهي، لتكون اولوياته الامور الاساسية والمؤسساتية والاجرائية والنوعية.. بل ان الدعوات كانت اكبر مما يستطيع الواقع ان ينتجه.. فالهدف سيبقى انشاء مجتمع فاضل وشعب عزيز هو المصدر الاساس للقوة والقدرة الامنية والاقتصادية والسياسية.. تمثله دولة كريمة عادلة تحاصر الفساد، وتحمي المواطنين في امنهم وحقوقهم وتحقيق الخدمات لهم.. دولة المواطن وليس دولة الحزب، او المسؤول.. دولة تلعب فيها الاحزاب والقوى السياسية دوراً قيادياً عبر حكومة ينتخبها برلمان يمثل الشعب وتحت رقابة الشعب.. لذلك حركت دعوات التغيير والاصلاح المطامح والمطالب ورفعت سقف الترقبات.. ولعلها اكتشفت اليوم او ستكتشف قريباً ان الذهاب للامور الشكلية، بحجة السرعة وفقدان المواطنين لصبرهم، يجعل الاصلاحات شكلية ايضاً.. وهكذا يضيع الوقت ونخسر ما كان يجب القيام به من خطوات محسوبة في منهج متكامل ومترابط للتغيير بمرتكزاته النظرية والتشريعية وبتوقيتاته وعناصر وادوات تنفيذه. وهكذا قد نرتكب مجدداً الخطأ الكبير، وهو ان اوضاعاً معقدة ومتداخلة، موروثة وحاضرة، لا يمكن حلها بالشعارات والعواطف والحلول السريعة والشكلية، بل بالمواقف القيادية التي تمتلك تصوراً متكاملاً للازمة وحلولها الحقيقية.

كانت شعارات التغيير والاصلاح اكبر مما يستطيع الواقع ان ينتجه.. اذ لا يمكن ان نتصور اننا سنتمكن من تفكيك دولة ريعية نفطية نسجت غزلها وشبكاتها ومصالحها داخل الدولة وخارجها، بل داخل البلاد وخارجها، خلال عقود طويلة من الزمن، ومن طبائعها الفساد والجمود والاحتكار والتفرد، اي كل ما ثرنا لتغييره. فبدل ان نستثمر ازمة اسعار النفط لاشاعة ثقافة الثقة بالنفس والاعتماد عليها، واستغلال كافة مواردنا وامكاناتنا، وهي كبيرة.. وتحريك القطاعات المنتجة الحقيقية وتوفير الخدمات الاساسية وتعبئة الشعب بحقوق حقيقية معنوية ومادية، وتحقيق علوية المجتمع والشعب على الدولة، بقيت الاعين مشدودة الى التعينات والوظيفة والرواتب وانتظار ارتفاع اسعار النفط مجدداً..

فعندما يقال "اشتدي ازمة تنفرجي" فهذا هو المقصود ان الازمات هي مفارق ايضاً لحلول.. ونعتقد ان الازمة الحالية الامنية والسياسية والاقتصادية قد تكون محطة لاعادة النظر والبدء بمرحلة جديدة وصولاً للاهداف المطلوبة. ويقول سبحانه {ان مع العسر يسرا.. ان مع العسر يسرا} فالامران متلازمان، فاليسر لا يأتي بعد العسر، بل معه.. كذلك يمكن القول، ان الازمة والحل مترابطان.

عادل عبد المهدي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك