المقالات

تحررت الرمادي وغابت عنتريات علي سليمان

710 21:09:14 2015-12-25

عادت الرمادي إلى حضن العراق كما كان متوقعا لها بعد سنوات من القطيعة والطائفية والأحقاد والاختزال والشد الطائفي بعد تضحيات جسام قدمها أبناء العراق الغيارى من أبطال الحشد الشعبي وقواتنا الأمنية وأبناء العشائر الكرام. 

والرمادي لم تسقط بيد داعش قبل أشهر ولم تختزل من العراق بدخول داعش لها بل اقتطعت من قلب الوطن منذ فترة طويلة وتحديدا منذ أيام ساحات الاعتصام،وقتل الجنود الأبرياء،وتهديد قادمون يا بغداد،وحنه تنظيم أسمنه القاعدة،وسيطرة العصابات الإرهابية من أتباع القاعدة والبعث وشيوخ الفتنة والفنادق والخمور والنساء في اربيل ودبي وعمان والقاهرة.

ولا زلنا نختزن في ذاكرتنا الاعتصامات التي تقام كل أسبوع وتعد فيها الولائم الدسمة وتوزع فيها ملايين الدولارات وتلقى فيها الخطب الرنانة والدبكات الإسلامية بحسب طلب علي سليمان ومفتي الاعتصامات،ولا زلنا نتذكر تهديد الصعلوك سعيد اللافي والسب والشتم لأغلبية الشعب العراقي.
وكان من أكثر المتحمسين لدخول بغداد وقتل أغلبية الشعب العراقي والوصول الى طهران المواهق علي سليمان،بل ان هذا الدعي هدد باكتساح كربلاء المقدسة والنجف الاشرف وسبي النساء وقتل الرجال استجابة للمشروع الوهابي التكفيري الخليجي التركي.

ومع ان سقوط الانبار لم يكن مفاجئا لان معظم أبنائها كانوا محملين بأشواق الحنين إلى البعث والى رغبة الانتقام من أكثرية أبناء الشعب العراقي فكانوا الملاذ والمأمن للقتلة والإرهابيين والمجرمين والفاسدين والمنحرفين والزناة فارتد سهم بغيهم عليهم وضاقت عليهم الأرض بما رحبت لكن بعد فوات الأوان.

ان ما تعرضت له الانبار وأهلها من امتهان للكرامة وتعد على الأعراض وتسلط القتلة والمجرمين أعاد إلى أهلها شيئا من صوابهم لكن بعد فوات الأوان فكان ان خسروا الديار والأغراض والأعراض،ولم يبق منهم في داخل الرمادي الا من تقطعت به السبل أو فشل في إقناع الدواعش او إعطائهم ما يريدون اما الأعم الأغلب فقد فر اما باتجاه كربلاء المقدسة او بغداد او صوب اربيل او دول الجوار او دول العالم المتفرقة،أما علي سليمان فلم يعد ذلك المهرج وغاب بين حانات اربيل وصالات قمار دبي.

ان من يضع ثقته بعلي سليمان او سعيد اللافي عليه ان يتحمل عواقب هذه الثقة ولا يلومن إلا نفسه،وعليه ان يتحمل كل أثار الدمار الذي حل بمدينته،وعلى العموم فان أهل الانبار لن تكون خسارتهم كبيرة طالما ان نسلهم القادم سيحمل جينات كل شعوب العالم وطالما ان الهارب علي سليمان قد حلل لهم رقص ألجوبي.

الرمادي نبذت غاصبيها واغتسلت بماء طهر تراب وماء العراق،لكن علي سليمان لن يعود لها أبدا لأنه جزء من مخطط إرهابي تم القضاء عليه نهائيا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.72
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك