المقالات

ما الذي قدمته السعودية لحلفائها في العراق ؟؟

706 01:00:53 2015-11-29

رغم إن علاقة السعودية بنظام البعث وصدام لم تكن على ما يرام منذ احتلال الكويت ودخول القوات العراقية مناطق سعودية إلا ان السعودية بقيت وفية في مواقفها ودعمها لنظام الحكم السني في العراق حتى وان تخلت عن نظام صدام الذي تمرد على كل جيرانه وأصدقائه من الحكام العرب السنة عندما وصف الملك فهد بخائن الحرمين وأطلق على حسني مبارك صفة الكذاب.

بعد عام 2003 وسقوط نظام البعث واحتلال العراق من قبل الأمريكان تأخر العرب كثيرا عن دعم العراق وشعبه بسبب رؤيتهم القاصرة وبسبب عدم امتلاكهم للخبرة والانفتاح والمعرفة بطبيعة العراقيين،فتناسوا أخطاء صدام رغم انهم من حشدوا عليه وانطلقت جيوش المحتلين من الخليج ومن السعودية والكويت وقطر والإمارات واتهموا شيعة العراق بالخيانة والارتماء بحضن المحتل وهم من جاءوا بالمحتل.

العرب والسعودية لم يتخلوا عن العراق فقط بل فتحوا أبواب جهنم عليه وحشدوا كل طاقاتهم وأموالهم وكلابهم ومرتزقتهم بعد ان مسخوهم الى قردة وخنازير وأرسلوهم للقتل والتخريب بحجة الدفاع عن حقوق أهل السنة،ولو ان السعودية والعرب تركوا الأمر للعراقيين لكانت أوضاعهم وأحوالهم أفضل بكثير حتى من أحوال العرب والخليجيين.

الأمر السيئ ليس في السعودية ودول الخليج والدولة العثمانية التي دخلت على خط إرجاع هيبتها المسلوبة بل في سنة العراق الذين تخلوا عن عراقيتهم وتمسكوا بعروبتهم وقوميتهم الملغومة بالأفكار المتطرفة والمنحرفة فجنوا على مدنهم وعلى أهلهم بما جنت براقش على نفسها. 
المغالطات السعودية والعربية والتركية والأمريكية لم تنتهي بالبكاء على العروبة والإسلام بل امتدت إلى تمزيق النسيج الوطني العراقي بعد ان تخيلوا ان إشاعة الطائفية من شانها ان تحد من نفوذ الشيعة الصفويين الموالين لإيران وتنال منهم ومن وجودهم بما كانوا يرسلونه من قتلة ومجرمين ومفخخات وأحزمة ناسفة تهلك الحرث والنسل حتى كادوا آن ينجحوا في إحدى جرائمهم لكن مرجعية النجف فوتت الفرصة على المتربصين وتحملت مرارة تفجير مرقدي الإمامين العسكريين في سامراء.
الغريب ان كل مرحلة من عمر العراقيين كانت لها أجنداتها وخططها المعدة مسبقا من السعودية وحلفائها الذين يتكاثرون كما تتكاثر الديدان في المناطق القذرة.

السعودية تحملت مسؤولية زعزعت امن العراق وقتل أبنائه وتمزيق نسيجه الوطني بعد الاتفاق مع نظرائها ومع الموالين لها في العراق من قادة سياسيين وشيوخ عشائر ورجال دين وقادة بعثيين وإرهابيين دون مراعاة لحق الجوار والمواثيق الدولية فتسببوا بزيادة معاناته وفي تدميره وفي تقطيع أوصاله وفي إهدار أمواله وخيراته.

لم تعتمد السعودية على جانب واحد وعلى منهج واحد في محاولاتها تدمير العراق وقتل أبناءه بل استخدمت كل الأساليب غير المشروعة في الاتجاهات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية.
ان خلاصة ثلاثة عشر سنة من تدخل السعودية في الشأن العراقي أنتجت تدمير كامل للمناطق السنية وتشريد الملايين من أبناء هذه المناطق داخل العراق وخارجه وضياع لهوية مكون مهم وفاعل في المجتمع العراقي.
ان القاعدة وداعش والوهابية لن تكون أخر جرائم السعودية في العراق لكن المؤكد هو ان كل خطط السعودية تكون نتائجها عكسية على من يتباكون عليهم فهل سيتعظ سنة العراق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك