المقالات

عزيز العراق ... الراحل الذي ظلموه

633 05:11:06 2015-06-23

ست سنوات مضت في رحلة الفراق التي سجلها الزمن الرقمي لرحيل السيد عبد العزيز الحكيم عن أهله ومحبيه وأنصاره ومريديه وحتى عن خصومه وأنداده ومنافسيه في رحلة كانت مفاجئة وقاصمة ومحزنة لأنها كانت في زمن استثنائي وصعب وسريع..

ان ما يمكن ان تسجله الذاكرة عن عزيز العراق وما يمكن مراجعته في سجلات الخالدين والعظماء من مواقف ومحطات نيرة سجلت باحرف من نور للراحل العزيز كشفتها الايام وتحدث بها الخصوم قبل المحبين بعد ان ايقنوا ان الحلول والعلاجات التي كانت تطرح من قبله انما هي بلسم شافي لكل جراحات العراق واحزانه وانها ابعد من مداركهم وتصوراتهم وانها تسبق زمنهم بسنوات وسنوات وانها لو طبقت كما ارادها الراحل في وقتها لكنا قد تجاوزنا الكثير من المحطات الصعبة والخطرة ولكان الشعب العراقي اليوم يرفل بالعز والخير والامان في زمن شح فيه الخير والامن والامان والاستقرار.

ومع ان للمواقف التي سجلها الفقيد الراحل عنوانا واحدا وهو انها مواقف واقعية وحقيقة ونابعة من علاجات صادقة لمشاكل متاصلة ومزمنة الا ان ما يضاف لسفره الخالد هو قدرته الفائقة على القيادة وتشخيص الاخطار ووضع الحلول والعلاجات الحقيقية واستيعاب الجميع بقلب كبير لا يعرف الحقد والكره والاقصاء.

ان رؤية عزيز العراق للوضع الامني والسياسي والاقتصادي للبلد كانت قائمة على محاور ومرتكزات واضحة قوامها اللامركزية في الادارة والفدرالية كنظام حكم محلي ،اما ما يتعلق بتحقيق الامن والاستقرار فكان يعتقد ان تشكيل اللجان الشعبية لكل منطقة ومدينة ومحافظة وتحت امرة الحكومة هي الضمانة الحقيقية لتحقيق الاستقرار الامني ورد خطر المعتدين بينما كان يرى ان فك العراق من ارتباطاته والتزاماته وقيوده الدولية هي المعركة المصيرية من اجل استقلال القرار العراقي وانهاء تبعيته بعد ان كبلت القرارات الدولية البلاد بقيود والتزامات في زمن النظام البعثي الصدامي وجعلته رهينا للقوى الدولية الكبرى.

ايضا فان معركة عزيز العراق مع الايام لم تكن سهلة فقد حاول بشتى الوسائل والطرق تثبيت المرتكزات الاساسية للتجربة الديمقراطية العراقية وترسيخ مبادئها وقد نجح الى حد كبير خاصة في فترة ترؤسه للتحالف الوطني العراقي والتي تعتبر فترة ذهبية في زمن الدولة العراقية.

ان كل ما طرحه عزيز العراق من مشاريع ومبادئ ورؤى عن العراق ومستقبله والتي وقف الجميع بالضد منها اثبتت الايام صحتها وكشفت قصور الرؤية والتفكير لدى منافسيه ومناوئيه ومعارضية ،وهكذا يعود التاريخ ليخلد عزيز العراق بعد مماته وليس في حياته كما هو التاريخ على مر العصور بعد ان تعرض للظلم الكبير من اقرب حلفاءه وشركائه.

ان ما قدمه عزيز العراق من تضحيات في سبيل العراق والعراقيين دونت بحروف من الدماء الغالية والجهود المضنية والسهر المتواصل والخوف على المشروع ولم ينكر هذا الفضل والتضحيات حتى الاعداء ..والفضل ما شهدت به الاعداء.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.08
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك