المقالات

قادة الانبار ...لا يحسمها إلا شيعة العراق

973 19:46:43 2015-05-23

وأخيرا وبعد خراب الانبار أدرك قادة وشيوخ عشائر الرمادي ان التخلص من داعش لن يكون الا بمشاركة الحشد الشيعي الطائفي لأنه الطرف الوحيد القادر على الوقوف بوجه جبروت وجرائم التنظيم الإرهابي الداعشي وسحقه والتخلص منه.

وللحقيقة وحتى لا يحتسبها البعض لنفسه فان دخول أبطال الحشد الشعبي وأبناء العشائر الى الانبار لم يكن بناءا على ترخيص قادة وشيوخ عشائر المحافظة المستباحة إنما هو درس كان لا بد لهؤلاء ان يتعلموه حتى وان كانت التضحيات والثمن كبير والذي سيدفعه أبناء المكون الشيعي بعد ان تخلى الانباريون عن البيوت وعن الأرض والعرض وفروا امام تقدم جرذان داعش.

ومؤكد ان الموقف النهائي من دخول الحشد الشعبي إلى الانبار من اجل تطهيرها من دنس القتلة والمجرمين لن يكون نهاية فصل التشكيك بنزاهة وعراقية الحشد الشعبي حتى وان دعت الحاجة إلى القبول بدخوله الى الانبار بل سنستمع الى قصص وروايات عن خروقات وعن جرائم سيتم تصويرها وفبركتها في مواقع منتخبة تابعة الى مؤسسات إعلامية رائدة في تصوير مثل هكذا قصص..وإذا كان تطهير صلاح الدين قد انتهى برواية وفلم الثلاجة والأعراض ولا الاغراض فلا يعرف احد بعد ما هو السيناريو الذي سيتم إنتاجه أثناء تطهير الرمادي خاصة وان إعادة الفلم التراجيدي الخاص بصلاح الدين لم يعد مقبولا بعد ان أظهرت الأفلام والصور قيام الدواعش بنهب وحرق المحلات والأسواق التجارية.

ان ما يعول عليه قادة العراق والمدافعين عن وحدة أرضه وشعبه هو إن تكون تجربة الانبار نهاية لكل تطلعات الانفصال والارتماء بأحضان الغرب الأمريكي او المحيط العربي السني بعد أن أثبتت تجربة الاحتماء بهؤلاء والارتماء بأحضانهم عدم جدواها وانكسارها وانهزامها.

ان تناخي أبطال الحشد الشعبي وتوجههم إلى الانبار من اجل تطهيرها من رجس القتلة والمجرمين إنما يؤكد حقيقة لا غبار عليها وهي توحد الجميع بداخل جسد الأمة العراقية... فجرح الرمادي يستشعره ابن البصرة وابن ميسان وابن الفرات الأوسط وهم وحدهم قادرين على تضميده وإزالة أثار هذه الجراح والى الأبد ولو لم يكونوا كذلك لما ارتضى اخوتنا السنة بطلب النجدة والنصرة من قادة الحشد الشعبي المؤتمر بامر القائد العام للقوات المسلحة.

ان الدماء التي ستروي ارض الرمادي من اجل تطهيرها من فلول جرذان داعش لن تكون موسومة باسماء الطوائف التي ينتمون اليها بل ستكون عنوان لمرحلة وتاريخ جديد تذوب فيه كل صيحات الفتنة والتقسيم بعد ان ترتوي شجرة توحد الجميع تحت سقف العراق الواحد الموحد.
ان ثمن الدماء لن يكون رخيصا وعلى من يسعى الى الحرث في ارض وحدة العراقيين ان يحفر قبره بيده لان مجال الفرص قد انتهى وستكون نهايته مع الدواعش وستكون صحراء الرمادي المكان الافضل لقبرهم والتخلص من اثامهم وشرورهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك