المقالات

الرئاسة الخائنة وشمهودة (قضية للاعتبار)

2283 16:21:43 2014-09-07

في حديثي لا استهدف أحداً من السياسيين وإن كان حديثي عنهم، ولكن ما يهمني كيف يجب أن نتلقى مواقف السياسة وكيف نتعامل معها، ولو كان حديثي عن نموذج واحد فالشخص ليس هو المقصود وإنما طبيعة الظاهرة التي تخلفت من سياساته.

يتذكر الأخوة الأعزة إبان الانتخابات التشريعية في عام 2010 أن الحديث علا بشأن بعثية الدكتور صالح المطلك وظافر العاني، انبرت هيئة اجتثاث البعث لتصدر القرار تلو القرار بشأن اجتثاثهم من لائحة المنتخبين، وما إن انتهت الانتخابات حتى وجدنا القرارات تتراجع ويتحول الدكتور صالح المطلك إلى نائب رئيس الوزراء، أي اصبح البعثي المجتث نائبا لمن كان وراء قرار اجتثاثه!! لا أريد أن اقف هنا عند الحالة العبثية الظاهرة في هذا النموذج في التعامل مع القانون، كما ولا أريد أن اكشف ما يوجد من حقائق تحت اسم هيئة الاجتثاث فلذلك وقت آخر.

ولكن ما يهمني تسليط الضوء عليه كيف تصالح الرئيس والنائب مع انهما في الاعلام السياسيي كانا يتناطحان بتخوين بعضهما البعض، والناس من ورائهما في صخب عظيم، هذا ينصر هذا وذاك ينتقم من ذاك، ثم جلس السياسيين يشربان نخب المنصب وجلس الجمهور يحدق في الفراغ فلا عاد إليه أمر وكأنك يا عمارة ما غزيت.

المثال هذه المرة يتكرر بصورة مريعة أكثر، وساستعرض بعض المواقف التاريخية المرتبطة بيوم امس السياسي للتذكير:
السيد المالكي عن الدكتور فؤاد معصوم: خائن للدستور ولمنصبه كرئيس للجمهورية.
السيد المالكي عن الدكتور أياد علاوي: خائن للوطن ومتآمر.
السيد المالكي عن السيد اسامة النجيفي: خائن للوطن ومتآمر.
والكلمات المعاكسة لكل ذلك صدرت هي الأخرى لتتصدر ساحة الاعلام الفضائي والافتراضي على الشبكة العنكبوتية.

ومع هذه التصريحات تماوجت شرائح سياسية وجماهيرية ونخب وكلها تحسب نفسها على تمام الوعي بل وتخون من لم يتماوج معها، وهذه الأمواج واحدها يخوّن الآخر، واشتعلت صفحات التواصل الاجتماعية بنيران حرب مستعرة، وحديث الكيّات والبرانيات والمضايف والمقاهي والمنتديات الاجتماعية يثير الكثير من الاحتقان في وجوه المتحدثين، حتى تجد الزبد يخرج من أشداق أفواههم من شدة الاحتقان والانفعال. 

والصورة غدا حينما يتم تشكيل الحكومة ستكون كالتالي: السيد المالكي سيكون نائبا أولاً للخائن، ونائبا مناظرا للخائنين النجيفي وعلاوي، بما يمكن لنا أن نسميها رئاسة خائنة!! وسيتصافح الجميع ويجلسون على الموائد الفاخرة، وعلى الجمهور الذي تماوج لهم وعليهم أن ينظر إلى صور هذه الموائد وضحكات اصحابها وكلماتهم المنمقة بحق بعضهم، والواعي من سينظر إلى يديه ماذا قبض من كل هذا التماوج؟ فالخائنين الذين تصارع بسببهم كأنهم كانوا في مزاح، وقد انتهوا من المزاح وتحولوا إلى حبايب حينما استقر كل واحد منه على عرش الإمارة!!.

ليس سؤالي للسياسيين في صخبهم الذي اشعل الساحة فلقد اعتدت على هذا الصخب، ولكن سؤالي للمواطن بما هو مواطن: ماذا جنيت من كل ذلك؟ 
هل كانوا مهتمين بك حينما تصارعوا؟
هل اهتموا بوطنك حينما تصاعدت حمم ولهيب تخوينهم لبعضهم؟

لا اريد جوابا بل اتركه لتقيم انت مقدار وعيك في المواقف التي سجلتها بنفسك لنفسك في مثل تلك الأيام، هل كنت واعيا لحقائق الصراع الذي كان يجري؟ أم تم الضحك عليك من أناس يجيدون فن تنميق الكلمات لتتناغم مع العواطف البريئة والصادقة من أجل ان يقتنصوا فرصهم ومصالحهم هم.

يعتب الناس دوما على انهم كشمهودة في مثال احبتنا من العمارة العزيزة تلطم مع الكبار ولكن حينما يأتي الطعام تزوى إلى الصغار، وهي صورة مؤلمة وصحيحة وللأسف. ولكن السؤال: هل أجبرتم على أن تلعبون هذا الدور؟
أم انكم انتم من أجدتم لعب هذا الدور وتعلمتموه جيدا؟

كذلك لن أطالب بجواب عن اسباب كل ذلك، فكل منا يمكن له ان يجلس متأملاً ماذا فعل؟ وماذا قدم لبلد يحترق، وكل بحسب مقامه وقدراته، ولكن حينما نفتتح عهدا جديدا مع حكومة جديدة في بلد أكل الخراب والفساد والعبث والفشل كل أهدابه، وعاث الإرهاب والإجرام بكل أوصاله فإن المسؤولية التي تتوجب علينا هي أن نتوقف قليلا: لنسائل أنفسنا هل نريد لأنفسنا دوراً مكررا ونجتر التجارب السابقة لكي يتحول كل واحد منا إلى شمهودة جديدة، أم أن علينا أن نقول أن المسؤولية تقتضي أن نحدد قواعد اللعبة من جديد تكون فيها شمهودة هي الأصل والباقين هم الفروع؟ فالمواطن هو الذي جاء بكل هؤلاء، ولولاه لبقي هؤلاء كلهم في طي النسيان التاريخي، ولكن مشكلة المواطن تأخذه العواطف ويستسلم لها أكثر مما يفسح المجال لعقله!! وإني لأقطع لو جاء أحكم الحكماء وتكلم بمنطق الحكمة والعقل فإن الغالبية لن تصيخ السمع له، وستلهث وراء أي مهرج سياسي يدغدغ مشاعرها واحاسيسها بكلمات منمقة حتى لو كانت هذه الكلمات هي التي ستجر البلاد والعباد إلى شر الأوضاع، كما ولا أشك أن هؤلاء سينظرون بشزر إلى من نطق بينهم بمنطق العقل، ولربما رموه بكل احجارهم وشتموه بكل ألسنتهم، وهو عين المنطق القرآني الذي يعبر عنه قوله تعالى: {يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزؤون}

إن السياسيين في غالبية الأحيان يجدون فرصتهم دوماً في العزف على وتر هذه العواطف، والبعض الآخر يجتهد في أن يضع كل الحجب على عقل المواطن لكي لا يرى ولكي لا يسمع، من أجل ان يبقى بروحية: بالروح بالدم... وكلنا نروح فدوه ل... وما إلى ذلك من شعارات عرفناها قديمة في السطح الشعبي، والأصل لكي تبقى شمهودة حاضرة لكي تساعده في حمى الوطيس الذي يجب أن تتلضى به هي اما هم فحذار ان يمس طلاء سياراتهم خدش.

اختصر حديثي بقصة واقعية عن نائبين سابقين كانوا من اصحاب الشهرة وتحولوا بالتدريج إلى طي النسيان، ففي آخر الدورة البرلمانية الأولى قام أحد النواب وهتف بصوت عال يبكي على شمهودة العراقية، والخلاصة أنه كان يريد لها أن تقبض 100 الف دينار ثمنا لشمهدتها إن صح التعبير، فنهض احد النواب الذين كانوا إلى جنبي وهتف بصوت أعلى منتقدا دعوة النائب الأول الذي طالب ب100 ألف مدعيا أن هذا المبلغ اهانة للشعب العراقي إذ ما يصنع هذا المبلغ واحوال الناس المعيشية بهذه الصورة وخلاصة خطبته الشقشقية أن طلب رفع المبلغ إلى 250 ألف دينار وجلس، فالتفت إليه وقلت له من أين لك هذا؟ باعتبار ان الأموال لا تتحول إلى واقع إلا بقوانين، وهذه الخطب ليست إلا مزايدات لا واقع لها، فقال لي: شيخنا ألم تر الأخ (يمسلت) على الناس،لكن هو مسلت عليهم ب100 ألف واني مسلتت عليهم ب250 ألف.
بعدها بيوم انتشرت في الساحات العامة قطع الفليكس وهي تشكر النائب الذي مسلت على الناس ب250 ألف بموقفه المنافح عن حقوق المواطن!!

مع بداية يوم ستنهض به حكومة جديدة أتمنى لكم صباحا عاطراً ويوماً آمنا وتوفيقا دائما..

ملاحظة: لا تقرأ مقال جلال الدين الصغير، ولكن اقرأ ما قال ولا تنظر إلى صورته، إذ يمكن للحكمة أن يتلقفها الناس من الحجر المرمي، بعد أن رأوا الخيانة قد جاءتهم من القصور المنيفة والمقامات السامقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
خالد زاهدي
2014-09-08
كلاك رائع.. الله يحفضك ياشيخنا
كلمة
2014-09-08
عندما يؤتقس الانسان ويتكامل روحيا ً يصل الى نقطة مهمة اذا ما تمتع بها حينها فقط يؤتمن كقائد الا وهي الفصل بين العمل السىء وصاحبه اي انه يستقبح الفعل لا الفاعل وهذا الارتقاء لا يمكن ان اتخيله بين سياسيينا لانه للان لم يصلوا الى جادة الانسانية فكيف بنا والتكامل الروحي ! قلها يا شيخنا قربة لله تعالى قلها ولا يهمك رين القلوب وقسوتها قلها لتفيدنا على اقل تقدير الانسان الذي يقبل بان يتواجد وسط القذارة لا يحق له الادعاء بالنقاء
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك