المقالات

ذكرى رحيل شهيد كان امة في رجل ( ح 1 ) آية الله الشهيد السيد محمد التقي الجلالي

3054 15:03:00 2013-08-03

الحق المهتضم

إن القلم ليحار و الكلمات تصمت في رحاب شهيد ٍ أعطى كل وقته وأخيرا ً قدّم حياته قرباناً في محراب الفضيلة و العقيدة . ليرحل من هذا الدنيا بعد رحلة مضنية و تعذيب جسدي و نفسي لما يقرب من سنة في الشعبة الخامسة أو في سجن أبي غريب السئ الصيت . إقتلعوا عينيه قبل إعدامه و قد إستلمه نجله و جميع مفاصل جسمه متكسرة .

كان ذلك في أواخر شهر رمضان المبارك من عام 1402 هج 1982 م . وبعد إعدامه مثّل أزلام النظام بجسده الطاهر وكسروا جمجمته وشوّهوا معالم وجهه. ولم يكتفوا بما مارسوه معه من التعذيب حال حياته . وقد تعرّض(قدس سره) لأنواع التعذيب وصنوفه وليس ذلك إلا أنهم كانوا يرون في وجوده خطراً عليهم ،. و كان الشهيد(قدس سره) أخبر من معه في المعتقل في إحدى ليالي الجمعة من شهر رمضان المبارك 1402 هـ أنّ الفرج يوم غد : يقول الناقل فبتنا ليلتنا على أحرّ من الجمر للإفراج عن الشهيد(قدس سره) ،

وفي صباح ذلك اليوم ـ الجمعة ـ خرج الشهيد(قدس سره) وهو يمشي بخطىً متّئدة وبعزيمة المؤمنين الذين يرون في إعدامهم السعادة الأبدية والفوز برضوان الله تعالى، خرج(قدس سره) رافع الرأس غير مكترث، وكنّا نتصوّر أنه (قدس سره)خرج من السجن وأُفرج عنه لكنّه ظهر في ما بعد أنه اقتيد إلى ساحة الإعدام .ذلك الشهيد السعيد هو مفخرة الحوزة العلمية في النجف الأشرف آية الله السيد محمد التقي الحسيني الجلالي ممثل المرجعية في ناحية القاسم بن الإمام موسى بن جعفر ــ محافظة بابل .فلنقف بكل خشوع أمام علم ٍ من أعلام مدرسة النجف الأشرف و كوكب من كواكب شهدائها الأبرار . و إن لم نف حق الشهيد و لكن وتحت قاعدة ( الميسور لا يسقط بالمعسور ) أقول و بإيجاز لتصادف ذكرى رحيل هذا البطل في مثل هذه الليالي الشريفة لعلنا نوفق للوقوف على بعض انجازاته و مشاريعه التي لم يطلع عليها الكثير من أتباع مذهب أهل البيت الأطهار ع .و ردا ً للجميل الذي في أعناقنا لهذا ( الحسيني الجندي المجهول ) الشهيد الجلالي ، وألطافه التي غمر بها ناحية القاسم ع و التي كان النظام المقبور يعبّر عنها بــ ( بؤرة الفساد ) .حتى أن المجرم مسلم هادي الجبوري رئيس محكمة الثورة وقتها، عند استدعاء الشهيد(قدس سره) في إحدى المرات خاطبه قائلاً : إنّ الخطأ الذي وقع فيه الحزب هو إبقاؤك حياً لحدّ الآن .و هذه الاطلالة الشريعة و الموجزة هدية لكل من عرف الشهيد السعيد من قرب . فعلى بركة الله أبدأ بالمشاريع التي أسس لها و التي أولاها عناية شديدة و بذل جهودا ً جبارة في ذلك و أولها ما يخص المرقد الطاهر للقاسم ع :1ــ مشروع توسعة الصحن الشريف لمرقد القاسم بن الإمام موسى بن جعفر ع من جهة باب القبلة و كان التصميم و خريطة البناء جاهزة لديه ، فلما لم يجد الرغبة من أصحاب الدور المجاورة في البيع توقف المشروع الآنف الذكر .2 ــ مشروع العمل على بناء دورات مياه على طراز حديث خارج الصحن بعد أن بدأ الخلل واضحا ً في هيكل القبة الشريفة للمرقد الطاهر ، و قد كان المتبرع من تجار بغداد قد أبدى إستعداده بكلفة البناء ، و لكن حال دون العمل بهذا المشروع عدم تجاوب مجاوري الصحن الشريف من بيع أملاكهم مع أن الشهيد بذل لهم مبلغا ً مغريا ً جدا ً و وعدهم بإيجاد قطعة أرض يختارونها قريبة من المرقد الطاهر .3 ــ صممّ خريطة لتوسعة المرقد الطاهر و التي تقوم على أربعة أركان من الداخل .بعد أن بدأ الخلل في بناء القبة الشريفة بسبب المياه الجوفية في الصحن الشريف ، و لكن إدارة أوقاف بابل في زمن طاغية العراق منعت هذا المشروع و بأمر من الطاغية المقبور ، من عدم بناء و لو صخرة واحدة بدون موافقة الأوقاف و كان نص كلام مدير الوقف آنذاك والذي سمعته شخصياً منه في الصحن الشريف ( نگص إيده اللي يبني طابوگة وحده بالصحن ) . بعد أن سمع من أحد الخدم : أن السيد الجلالي له مشروع بناء متكامل للصحن الشريف .4 ــ البدأ بتذهيب القبة الشريفة للمرقد الطاهر و قد بدأ العمل الفعلي حيث اُحيطت القبة الشريفة بحزامين من الطابوق المطلي بالذهب ، مضافاً الى العشرات من الطابوق المطلي بالذهب التي صودرت من قبل أزلام الأمن الصدامي المجرم بعد ان تم إعتقال الشهيد السعيد .و التي كانت في بيته المجاور للمدرسة الدينية في القاسم ع ، و كان عبد صدام الزنيم ( رجل الأمن ,,, ) يضرب ...... و يدحرجها برجله مع ضباط الأمن الذين جاء بعضهم من بغداد و الذين كلفوا بمراقبة المدرسة الدينية و بيت الشهيد الجلالي .5 ـــ مشروع إكساء القبة الشريفة من الداخل بالمرايا التي كانت في مخازن الصحن الشريف و هي من أفخر أنواع المرايا بــ ( صناعة هندية ).6 ـ تصميم لبناء حديث لمكتبة الامام الحكيم (قده ) فرع القاسم ع . و هي أول فرع من مكتبات الامام الحكيم (قده) العامة في النجف الأشرف .7 ــ مشروع بناء حوزة علمية على حدود الناحية بإتجاه الذاهب الى محافظة بابل على أرض مساحتها ( 2000 ) متر مربع و التي تبرع بها أحد المحسنين لتكون سكناً لطلاب العلوم الدينية من غير أبناء الناحية من الوافدين للدراسة حيث كان عدد طلاب الحوزة وقتها ما يقرب من ( 45 ) طالباً .8 ــ مشروع بناء مراقد السادة من أولاد الأئمة الأطهار ع . إذ من المعروف أن الأرض ما بين محافظة بابل و محافظة القادسية تضم عشرات المزارات لقبور أبناء الأئمة ع و الطوامير تحت الأرض لعوائل العلويين و الذين تمت تصفيتهم من قبل حكام الرذيلة و الفجور من بني العباس الذين كان قضاء الهاشمية مقرا ً لدولتهم الظالمة ، قبل إتخاذ الطاغية المنصور بغداد عاصمة لدولته ، و التي لازالت بصمات و أسماء الخلفاء العباسيين أصحاب الليالي الحمراء و الخمور و الفجور تترنح على شوارع العراق خصوصاً عاصمتهم البائسة بغداد الرشيد . ألا لعنهم الله و لعن من سار في ركابهم و من أراد لهم و لأسماء رجسهم البقاء .و لئلا يطول المقام بقارئي الكريم أتابع البحث في حلقات اخرى لوضع النقاط على الحروف عن مدينة ظلمها التأريخ و المؤرخون الجدد ، وأعارتها الحكومة الحالية الاذن الصماء ( لأن الشهيد السعيد لم يكن يؤمن بحزب بل كان للمرجعية فقط و فقط ) لتصبح وكراً لمشاريع و مخططات مشتركة ومشبوهة بين رجس البعث الصدامي و الإسلام الصهيو أمريكي المتثمل بالوهابية الخرقاء و ألاعيب حكام و طواغيت دول الجوار الفاسقين الذين فتحوا خزائن قارونهم لمّد الحركات المشبوهة في هذه الناحية المقدسة للنيل من مذهب أهل البيت ع لغرض محوه و هدمه بعد أن كانت ناحية القاسم ع مناراً للعلم ببركة إبن باب الحوائج ع و مساعي الشهيد السعيد و معه الشرفاء من أبناء الناحية المقدسة و ما جاورها و التي قدمت عشرات القرابين من خيرة شبابها في زنزانات النظام المقبور .و الى لقاء أخر إن شاء الله تعالى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
محب العلماء
2014-07-11
هذه رسالة أخيه المفجوع السيد محمد حسين الجلالي المحدثّة ارجو ان تعذروا تسرعي في ارسال الأولى: " بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه السلام عليك يا باب حوائج المضطّر الإمام موسى بن جعفر وعلى آبائك الطاهرين سيدي الإمام الكاظم (ع): لقد حواك السجن المظلم وقضيت نحبك بسمّ الظالم ولم يشغلك -وأنت في قعر السجن- سوى هموم أهلك ومواليك الذين لم يتوانوا في تتبع أحوالك وإحيائها بعد وفاتك. سيدي: ممن سار على خطاك وتلظّى بالسجن المظلم وسمّ الظالم -ككثير من أبناء الشعب العراقي المظلوم -عالم مدينة أخيك القاسم (ع) بالحلة السيد محمد تقي بن السيد محسن بن السيد علي الجلالي المولود في كربلاء عام 1355 = 1937 م والملقى عليه القبض في طريقه إلى القاسم عام 1401 = 1981 م والمعدوم في بغداد الذي سلم جثمانه في 1402 = 1982 م وقد توجهت إليك للحصول على أخباره منذ اختطافه حتى إعدامه. عسى أن يقوم من يتحسس بآلام المفجوعين من رضع الولاء من ثدي الأمهات الطاهرات ويتقرب إلى الله بعمل الخير لما بعد الوفات وذلك بالحصول على المطلوب وهو صورة محاكمة الشهيد رقم 1666 محكمة الثورة 207-5-1983 والفيديو أو أيّة وثيقة من وثائق الأمن حوله سواءً في مولده كربلاء المقدسة أو مهجره النجف الأشرف أو مسكنه القاسم الحلة أو الأمن العام في بغداد الذي أرهب الخاص والعام وعسى أن يتحقق ذلك بإرسال صورة منها إلى أخيه المفجوع محمد حسين الحسيني الجلالي على العنوان التالي: Theopenschool5@gmail.com The Open School, P.O. BOX 53573, CHICAGO, IL 60653-0398 USA وان لم يتحقق ذلك فليس دم الشهيد الجلالي رحمه الله تعالى أول دم طلّ ولا السعي في سبيل ذلك أول سعي ضلّ والى الله المشتكى ولا حول ولا قوة الا بالله."
القاسمي
2014-01-18
بارك الله بالاخ الكاتب على هذه المعلومات الجديدة لشهيدنا الشهيد الجلالي ونتمنى ان يتحفنا الكاتب بالحلقات الاخرى فاننا متعطشين اليها والجلالي يستحق منا المزيد
ماجد خليل السهل
2013-08-07
سمعت عن الشهيد الجلالي الكثير واعرف عن كثب ابنه السيد قاسم الجلالي وهو خطيب مميز فاحببت شكرا صاحب المقال وشكرموقع براثا الذي يطالعنا دائما بكل جديد ورحم الله شهدائنا الابرار
محسن العامري
2013-08-07
رحم الله الشهيد السعيد اية الله السيد محمد تقي الجلالي قدس سره رايت له موقع وفيه تفصيل عن حياته رحمه الله تعالى http://www.aljalali.net/ http://www.aljalali.net/
احسان الكاتب
2013-08-05
كانت زنزانة الشهيد الجلالي الى جانب زنزانة الشهيد السيد علاء الحكيم في الشعبة الخامسه في بغداد لقد كان الشهيد الجلالي المصدر الفقهي المعتمد في داخل الزنزانه رحم الله والدين كاتب المقال ورحم الله الشهيد الجلالي
توفيق سالم
2013-08-05
للسيد اية الله الشهيد الجلالي على منطقة القاسم عليه السلام فضل كبير لكن لم يعرف حقه ولم يحفظ له ذلك لابد ان يحفظ ذكر الشهداء قدس الله روحك ايها الشهيد الجلالي الفاتحه الى روحه
احمد عكموش
2013-08-05
السيد كان عالم عامل وأسس أساس كل أهالي القاسم ع اليوم فخر لهذا الإنجاز إلا وهو المدرسة الدينية التي كانت نبع من منابع علوم أهل البيت عليهم السلام .وكان السيد ثورة في رجل ضد الطواغيت والظلمة وأزلامهم . دعاءي للأخ كاتب المقال بالتوفيق لإكمال الأجزاء المتبقية من تاريخ شهيد أهالي القاسم (ع) السيد الجلالي (قدس).
باسم سلمان الجبوري
2013-08-05
لله درك ايها الشهيد الخالد السيد الجلالي بعلمك وجهادك وكفاحك وسعيك ونشاطك فلك في كل حي وكل قرية وناحية من الفرات الاوسط بصمة في القلوب لن تنسى واثر في القلوب لن يمحى لقد ترعرع جيل من طلبة العلوم على يدك في المدرسة الدينية التي انشاتها ولا زالت ثمارها تاتي اكلها كل حين رحم الله روحك الطاهرة في اعلا عليين
ابو رحيم
2013-08-04
لعن الله صدام المجرم الحقير الملعون وكل اعداء الاسلام واقول اين التوسعة للامام القاسم (ع) فقد مضت هذه السنوات منذ سقوط البعث وصدام ومايزال مرقد الامام القاسم محاصر من الجوانب كلها وان علينا نحن الشيعة فك الحصار الذي يقوم به هؤلاء الجهلة الاوباش حول مراقد الائمة ليس القاسم بل حتى المعصومين اذا لم ينصاعوا برحيل بالتراضي والتعويض يجب ان يتم طردهم بالقوة بل ومقاطعتهم واعتبارهم من النواصب
امجد سلمان
2013-08-04
الشهيد الجلالي رحمه الله له حق في اعناق منطقتنا القاسم والحله واطرافها وهو من اسره ترعرعت بالعراق من اكثر ثلاثمة سنة قرئة هذه المعلومه في كتاب ( القاسم ع للشيخ الساعدي ) فالسيد الجلالي مع كل هذه التضحيات والعلم لا يثبت باعتباره من شهداء العراق
ام حمزه اسد الله
2013-08-04
الله اكبر الله اكبر بسم الله من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا صدق الله العلي العظيم **** من هو الاعمى اللدي ينكر ان اطهر شهداء اهل الارض شهداء اهل الارض قتلهم صدام المقبور في العراق فهنيئا لارض العراق باحتضان هده النفوس الطاهره من هنا نعرف لمادا سيختار الله ادا شاء العراق بلد الهادي المهدي للامه جمعاء هنيئا لكم ياشيعه العراق المخلصين للرساله الحسينيه و صبرا صبرا على المؤامرات فالفرج قادم لامحاله لانها سنه الله في الارض
رحمان رضوي
2013-08-04
ان الشهيد اية الله السيد الجلالي يعتبر رمز للعلماء الشرفاء الاتقياء بجهاده وبعلمه وخدمته للاسلام وللمسلمين ونطالب من الشرفاء تخليد هذا الشهيد السعيد عرفانا بحقه ووفاء لدمته وتضحياته والشكر التقدير لكاتب المقال الفاتحه الى روح الشهيد الجلالي رحمه الله
الحق المهتضم
2013-08-04
السلام على جميع الاخوة الاكارم تقبل الله منكم صالح الاعمال في هذه الليالي الشريفة . و الذين تشرفت بقراءة تعقيب كل منهم و اشكر عواطفهم و شعورهم النبيل اتجاه شهداء الفضيلة و العقيدة . و اتمنى من العلي القدير و ببركة دعواتكم ايها الافاضل ان اكمل الحلقات لمشاريع الشهيد الجلالي التي لم يعرف عنها الا من عاصر الشهيد و هم بالغالب قد توفاهم الله تعالى . و اما الجيل الجديد من ابناء الناحية المقدسة حماهم الله فبعض يسمع فقط بإسم هذا السيد الجليل . و سأشير في الحلقات اللاحقة الى نقاط اكثر اهمية من هذه الحلقة ، مضافاً الى رابط موقع الشهيد السعيد ليتسنى للاعزاء من القراء الكرام الاطلاع على مسيرة علم من اعلام المذهب كان استشهادة خسارة عظيمة لكنه فاز بمقعد صدقٍ عند مليك مقتدر . رحم الله الشهيد السعيد و رحم امواتكم يامن شرفتموني بتعقيبكم. متمنياً لكم و لجميع شيعة اهل البيت ع في عراقنا الجريح و عموم المعمورة الامن و الامان و التوفيق لمراضيه بمحمد وآله الطيبين الطاهرين . راجياً دعواتكم المخلصة لخادمكم : الحق المهتضم
كاظم الرضوي
2013-08-03
أحسن الله لكاتب المقاله نشاء الله ونتمنى من جميع الأخوة الموءومنين الذين لهم معلومات عن الشهداء أن ينشرونها لاطلاع الشعب على شهداءه وتكتب موسوعته بذلك لتكون وصمه عار في جبين الذين وصلوا للحكم باسم الشهداء وتم نسيانهم وعوضا عن ذلك تم مكافأة المجرمين بالتعين والتقاعد
Zaid Allawee
2013-08-03
رحمة الله عليه و لعن الله ازلام البعث الكافر
كلمة
2013-08-03
ان اقل تقير لهكذا شهيد جليل هو ان يتم تسمية احد الاروقة في المرقد الشريف باسمه اوبناء صحن باسمه ليظل اسمه باقيا ً خالدا كما في مرقد الامام الرضا عليه السلام فلكل رواق قصة يسحبك اليها الاسم المطلق عليها احسنتم على اظهار هذه المظلومية جعلها الله في ميزان حسناتكم
حسن القاسم
2013-08-03
رحمه الله تعالى و اسكنه فسيح جناته
ابو علي
2013-08-03
باسم اهالي مدينة القاسم نشكر صاحب المقال في ذكرى هذا الرجل الذى اسسى القوة والكرامة ضد الظلم البعثي رحمك الله مولانا الفاتحة الى روحة الطاهرة
المسكين المستكين
2013-08-03
رحمك الله مولاى الشهيد البطل يارمز الفخر والعزه واسكنك الله فسيح جناته ونصر اخاك المظلوم السيد محمد حسين الجلالى بارك الله بكم يا علام الشرف والكرامه يارموز العراق الشرفاء
الدكتور شريف العراقي
2013-08-03
بارك الله بكاتب المقال لإظهار بطولات أشخاص مثل هذا السيد الجليل وأجرام نظام لازال أعوان النظام يعملون المخففات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك