اليمن

صفقة ترامب تشرع التطهير العرقي للشعب اليمني


 

عدنان علامه

 

أنهى ترامب عهده المشؤوم  بتصنيف حركة أنصار الله حركة إرهابية وإعتبار بعض قادتها إرهابيين دوليين. وجاء هذا التصنيف ضمن صفقة ومكافأة مجانية في آن للسعودية والإمارات والكيان الغاصب بعد التطبيع العلني بين الإمارات والكيان بدعم كامل من السعودية .

فأمريكا في عهد ترامب كانت تدعم تحالف العدوان عسكرياً وسياسياً إلى أقصى الحدود. وتعتبر أمريكا شريكة أساسية في العدوان على اليمن أرضاً وشعباً، كونها وقعت عدة صفقات سلاح بمئات المليارات من الدولارات مع السعودية التي استعملتها في إرتكاب مجازر عديدة ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. ولا ننسى الإمارات التي توجت صفقات سلاحها بصفقة طائراتF35. وبذلك تكون أمريكا شريكة أساسية في قتل الشعب اليمني وتدمير بنيته التحتية. ولا بد من الإشارة بأن القوانين الأمريكية تمنع تصدير السلاح  إلى أي بلد يستعمله لقتل المدنيين. وسأذكر بعض المجازر التي ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. فعلى سبيل المثال لا الحصر سأذكر ثلاثة مجازر وإحداها قد نفذتها أمريكا مباشرة  في فج عطان - جبل نقم؛ لأن القنبلة تنقل فقط على متن طائرة شحن عملاقة لا تملكها السعودية نوع  "أم. سي. 130  ويتم توجيهها  والتحكم بها عبر الأقمار  الصناعية :-

1-  بتاربخ   11/05/2015 انفجرت قنبلة ضخمة جداً في جبل نقم أدت إلى إستشهاد 120 مدنياً و425 جريحاً  وشمل قطر الإنفجار 10 كلم  أدی إلى تدمير وتضرر  23700 منزل َمنشأة والبعض قال بأنها قنبلة "نيوترونية" ولكن قوة إنفجارها يوازي 11طن من متفجرات ال T.N.T. وهذه مواصفاتها:-

 

"قنبلة عصف هوائي جسيمة" من طراز "جي بي يو-43/بي"، التي تسمى كذلك "أم القنابل". ويبلغ وزن القنبلة الأمريكية 11 طناً، والرأس المتفجر يحتوي على 8482 كلغ من المتفجرات يعادل انفجارها إنفجار 11000 كلغ من التي.أن. تي. إذ يبلغ طولها 9.1 أمتار وقطرها 103 سم. وتوجه القنبلة التي صممت عام 2002، بواسطة الأقمار الصناعية وتلقى بمظلة من طائرة من طراز "أم.سي 130".

 

2- مجزرة الصالة الكبرى:-

وبتاريخ 8 تشرين الأول/أكتوبر 2016، نفذت طائرات تحالف العدوان جريمة حرب بقصفها الصالة الكبرى  في العاصمة اليمنية صنعاء اثناء إنعقاد مأتم عزاء والد وزير الداخلية. وقد أدت المجزرة إلى إستشهاد 115 شخصاً  وجرح 610 شخصاً بأصابات بليغة. وكانت القنابل الذكية الموجهة بالليزر  أمريكية الصنع من نوع:-

 FOR USE ON MK 82. FIN, GUIDED BOMB

 

3- مجزرة باص ضحيان:-

  بتاريخ 05 أيلول / سبتمبر 2018  أغارت طائرة تحالف العدوان على باص مدرسي في سوق ضحيان مما أدى إلى إستشهاد 51 بينهم جميع ركاب الباص ومنهم 40 طفلاً؛  كما جرح 79 شخصاً بينهم 56 طفلا. فالقنبلة التي استهدفت الأطفال في سوق ضحيان كانت صناعة أمريكية ومن نوع MK82  الموجهة بالليزر أيضاً.   

وبناءاً عليه وبالدليل الملموس فأن أمريكا هي أم الأرهاب وهي الراعية الرسمية له في كل انحاء العالم وفي اليمن خاصة. ولا يحق لها بتصنيف اي بلد في العالَم أو جهة أو جماعة أو أفراد وفقاً لمزاجيتها وفي غياب تعريف عالمي موحد للإرهاب. 

 

  وصرح بومبيو بتاريخ  10 يناير 2021 : "ستخطر وزارة الخارجية الكونغرس بنيتي في تصنيف جماعة أنصار الله - التي يشار إليها أحيانًا باسم الحوثيين - كمنظمة إرهابية أجنبية (FTO) ، بموجب القسم 219  من قانون الهجرة والجنسية ، وككيان إرهابي عالمي مُصنف بشكل خاص (SDGT) ، بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224. كما أعتزم تعيين ثلاثة من قادة أنصار الله ، عبد الملك الحوثي ، وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبدالله يحيى الحكيم SDGTS. ستوفر هذه التصنيفات أدوات إضافية لمواجهة النشاط الإرهابي والإرهاب من قبل جماعة أنصار الله ، وهي جماعة مسلحة مميتة مدعومة من إيران في منطقة الخليج.

 

وقد صدرت بعض المواقف الدولية ولا سيما التي تتابع  الشأن الإنساني الكارثي والمأساوي في اليمن لتثني بومبيو عن نيته الشيطانية وأستعرض أهمها :-

1-  موقف الأمين العام للأمم المتحدة :-

 

"حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش  من خطورة تصنيف الولايات المتحدة "أنصار الله" منظمة إرهابية من الناحيتين الإنسانية والسياسية، قائلاً إن اليمن يعتمد إعتماداً شبه كلي على الاستيراد لتلبية احتياجات سكانه الغذائية، معرباً عن قلقه البالغ من أن يؤدي التصنيف إلى عواقب سلبية، ولا سيما لجهة "الإمتثال الزائد" من قبل التجار، في وقت يعاني اليمنيون أزمة مجاعة.

 

2- موقف اللجنة الدولية للصليب الأحمر:-

إعتبرت اللجنة الدولية من جهتها أن تصنيف واشنطن لـ"أنصار الله" على أنه "تنظيم إرهابي" له تداعيات مخيفة على الأوضاع الإنسانية في اليمن، مشيرة إلى أنها تشعر بالقلق إزاء "حالة الجمود" التي قد يحدثها هذا التصنيف في العمل الإنساني، " مما يؤدي إلى عرقلته أو تأخيره".

 

3- موقف الإتحاد الأوروبي:-

الاتحاد الأوروبي قال إن هذا التصنيف "يجعل الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل شامل للصراع اليمني أكثر صعوبة"، معرباً عن "القلق بشكل خاص بشأن تأثير هذا القرار على الوضع الإنساني في اليمن الذي يواجه حالياً خطر انتشار المجاعة على نطاق واسع.

 

 ولكن القرار كان مأخوذاً سلفاً؛ وتم تفعيله أمس وذلك "لغاية في نفس يعقوب". فإذا دققنا جيداً في الأمر؛ فإن حركة أنصار الله طيلة سني العدوان لم يتم إتهامها بالإرهاب من قبل أمريكا. بل مدحتها وخاصة لإفراجها عن عميلين أمريكيين بين الأسرى حين تمت صفقة التبادل.  فترامب أراد أن يضع العراقيل  أمام بايدن، وأراد أن ينتقم في الوقت نفسه من أنصار الله الذين أذلوا فخر الصناعة الأمريكية من رادارات إستشعار حديثة وبطاريات صواريخ الباتريوت. ومن جانب آخر أراد أن يعطي السعوديين والإماراتيين صك براءة من الدم اليمني الذي سفكوه طيلة سنوات العدوان، ويسمح للكيان الغاصب بالتدخل في الشأن اليمني بذرائع واهية.

 

وللتأكيد على التنسيق الأمريكي مع الكيان الغاصب بدأنا نسمع عويل الصهاينة المفتعل والمضخم عن التهديد اليمني للكيان الغاصب؛ لذلك سربوا للإعلام  خبر نشر بطاريات صواريخ "القبة الحديدية" في إيلات.

 

أمام هذه المؤامرة الأمريكية الدنيئة،  لا بد من الإشارة "بأن الغريق لا يخشى من البلل". فقد واجه الشعب اليمني سياسة التجويع المقصود لإركاعه وإذلاله ؛ فأكل أوراق الشجر، وصمد صموداً إسطورياً حتى بات أكثر من 20 مليون  يمني يعانون من سياسة التجويع الممنهجة.  وهذه بحد ذاتها جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية. فتحالف العدوان يفرض حصاراً مطبقاً  على كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية وسط صمت الذين يذرفون دموع التماسيح على الوضع الإنساني الحالي في اليمن. ومن المفارقات أن مجلس الأمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي يقفون موقف المتفرج من حجز بواخر النفط والمواد الغذائيةفي ميناء الحديدة بالرغم من إنها حاصلة على تصاريح الامم المتحدة.

 

فعلى دول تحالف العدوان أن تقرأ التاريخ جيداً، وأن تأخذ تهديدات العميد بحيى سريع على محمل الجد. وأن تعيد حساباتها. فأبو ظبي ودبي مدينتين من زجاج وقد وصلت المسيرات سابقاً إلى مطار أبو ظبي في رسالة تحذيرية. كما وصلت المسيرات إلى أهم المنشآت النفطية الإستراتيجية السعودية. فأحذرا ثورة شعب ميثاقه صرخته، ونهجه "هيهات منا الذلة".

 

وإن غداً لناظره قريب

 

20/01/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك