التقارير

صحيفة بريطانية.. أعداد متزايدة من إرهابيي “داعش” في العراق وسورية يحاولون الفرار مع تصاعد الخسائر والهزائم

894 14:52:05 2016-06-09

كشفت صحيفة “ديلي تيلغراف “البريطانية ان دبلوماسيون غربيون أقرو بان أعدادا متزايدة من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي القادمين من الدول الغربية يحاولون الفرار من التنظيم الإرهابي بعد تكبده خسائر فادحة في العراق وسورية وهم يناشدون حكومات بلدانهم مساعدتهم في العودة.

وذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية انه مع احتدام القتال حول المناطق التي ينتشر فيها التنظيم الإرهابي وخسارته مساحات كبيرة من الأراضي بدأ “الجهاديون الأجانب” بالسعي للفرار بارقام قياسية مشيرة الى ان اكثر من 150 مسلحا من ست دول تواصلوا خلال الاشهر القليلة الماضية مع بعثات دولهم الدبلوماسية في تركيا حيث قال دبلوماسيون غربيون “إنهم تلقوا اتصالات هاتفية تم التكتم عليها من داخل الرقة ووصلتهم حتى رسائل مكتوبة على قصاصات ورقية تطالب بالحصول على المساعدة من أجل تهريبهم الى الخارج”.

وتعتقد السلطات في دول الغرب أن نحو 1700 مسلح فرنسي عادوا الى بلدهم منذ عام 2012 بعد ان انضموا الى التنظيمات الارهابية في سورية والعراق فيما شهدت كل من المانيا وبريطانيا أرقاما متقاربة مع عودة نحو 800 إرهابي ما يعد مصدر قلق كبير لدى الوكالات الأمنية والاستخباراتية الأوروبية.

ولفتت الصحيفة الى أن “المسلحين الأجانب” ولاسيما الغربيين منهم لم يعودوا يتمتعون بالمكانة الخاصة التي كان قد منحهم اياها تنظيم “داعش” الإرهابي سابقا وبعد ان كانوا يحصلون على رواتب اعلى من نظرائهم من الدول العربية تم تخفيض رواتبهم في الاشهر الاخيرة والغاء الامتيازات التي كانوا يتمتعون بها وذلك بسبب ضغط ووطأة العمليات العسكرية التي تستهدف التنظيم والهزائم التي يمنى بها معتبرة ان “داعش” نتيجة ذلك يواجه أسوأ الأوضاع منذ إعلان ما وصفه “بالخلافة” في صيف عام 2014.

وكان تقرير نشره الكونغرس الأمريكي في أيلول الماضي حذر من ان الولايات المتحدة لم تبذل إلا القليل من الجهد لمنع تدفق “المسلحين” إلى سورية والعراق مضيفا ان “بضع عشرات من المسلحين عادوا إلى الولايات المتحدة وإن هناك 5 آلاف مقاتل حاليا يحملون جوازات سفر غربية تتيح لهم دخول الولايات المتحدة دون تأشيرات”.

وتتزايد المخاوف الدولية من انضمام المزيد من المواطنين الغربيين والأجانب إلى التنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية وعودة هؤلاء الإرهابيين إلى بلادهم لممارسة إرهابهم وجرائمهم فيها بعد الدعم الذي قدمه الغرب إعلاميا وسياسيا وعسكريا لهذه التنظيمات متجاهلا الخطر الدولي الذي يشكله الإرهاب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك