التقارير

من يمسك مفاتيح حل الأزمة السياسية العراقية؟!

947 06:50:34 2016-05-18

لم يكن الوصف الذي أطلقه أحد السياسيين العراقيين حول اعتقاد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن تسلمه المنصب «ضربة حظ»، دقيقاً، لأن العبادي يعرف، كما كل السياسيين أن خيوط اللعبة تتجمع بين أصابع إقليمية ودولية، ومحلية الى حد ضعيف. وبينما يدور الحديث عن أزمة سياسية، حكومية وبرلمانية..

فإن الوضع الأمني أخذ بالبروز مجدداً من خلال التفجيرات المتعددة في بغداد والمحافظات، اضافة الى تباطؤ العمليات العسكرية ضد «داعش»، الذي يبدو أنه عاد ليمسك زمام المبادرة، في العديد من المواقع، لاسيما بعد تراجع القوات الحكومية من محيط الفلوجة، ومن مناطق في داخل الرمادي..
وكذلك في محور الموصل، ما يؤكد أن الحكومة أخلّت بتعهداتها وبرامجها الإصلاحية، التي بقيت مجرد حبر على ورق، وبالخصوص في مجال المصالحة الوطنية والمجتمعية، التي بدونها لا يمكن تحقيق تقدم عسكري أو سياسي، بل العكس، وهذا ما يظهر جليا في التخلخل السياسي، الذي ينذر بدوره بانهيار اقتصادي وعسكري، الى جانب تلكؤ المجتمع الدولي في دعم حكومة مهزوزة، وهذا ما يؤشر الى توقع تدخل خارجي حاسم، أو انهيار داخلي حاسم.
ويدعو عدد من النواب الآن، الى توحيد الجهود من اجل عقد جلسة موحده لمجلس النواب تضم كل الكتل «لإعادة الهيبة الى كل مفاصل الدولة وتخليص البلاد «بالنِصاب من النَصّاب».
ويقول النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني شوان الداودي، إن الحل الوحيد الذي نراه هو أن توحد الجهود من اجل عقد اجتماع موحد لمجلس النواب بحضور كل الكتل المنضوية الى الجانبين المختلفين وتمنح الحرية للنواب في طرح كل القضايا على المجلس بأسس دستورية وقانونية ويصوت عليها بشكل علني وشفاف.
ويضيف يجب أن لا تكون هنالك خطوط حمراء وضعت مسبقاً من قبل أي طرف لأي موقع أو أي شخص في الدولة وتخضع لتصويت نواب الشعب علناً وأمام الشعب بشكل مباشر، وأن نبارك لمن يحوز على ثقة الشعب وبذلك نستطيع إعادة الهيبة الى كل مفاصل الدولة ويتم تخليص البلاد بالنِصاب من النَصّاب، وبعكسه فإننا يجب أن ننتظر الأسوأ.
بداية انقسام
ولم يشخص الداودي ما هو الأسوأ، إلا أن المراقبين شخصوا البدايات المتأخرة للتخلخل السياسي، حيث بدأ الانقسام في مجلس النواب ظاهراً مع جلسة البرلمانيين المعتصمين في الرابع عشر من أبريل الماضي، والتي كانت بحسب اعتقاد النواب المعتصمين قد استكملت نِصابها القانوني من خلال اعتمادهم على أسماء قائمتهم وأسماء الموقعين على حضور الجلسة والذين لم يحضر عدد منهم..
كما ان الحقائق وتسجيلات كاميرات الدائرة البرلمانية كشفت عكس ذلك وان نسبتهم القانونية اقل بكثير من ان تحقق جلسة اعتيادية بنِصاب اعتيادي وبموجب النظام الداخلي للبرلمان واستناداً الى الدستور.
عدوى النصابواتخذ البرلمانيون المعتصمون «في تلك الجلسة قراراً بإقالة هيئة رئاسة المجلس وهو في حد ذاته عمل غير دستوري وغير قانوني لأن شرط الإقالة يعتمد على اكتمال النِصاب للحضور الفعلي أولاً وليس بالاعتماد على قوائم أسماء فقط، بالإضافة الى حضور هيئة الرئاسة عند اتخاذ قرار الإقالة والأسباب الموجبة له.
ويلاحظ المراقبون السياسيون أن عدوى النِصاب والنصّاب انتقلت الى مجلس الوزراء أيضاً، ففي الجلسة السابقة وبمقاطعة الوزراء الكرد الثلاثة، وعدم حضور عدد آخر من الوزراء الذين سبق وأن قدموا استقالاتهم، ومقاطعة آخرين أيضاً لها، يكون داء النِصاب القانوني الذي أصاب مجلس النواب قد نقل عدواه وأصاب مجلس الوزراء..
حيث لجأ رئيس الوزراء الى حيلة شرعية لإكمال النِصاب وذلك بملء مكان بعض الوزراء بالوكالة..
حيث حضر الاجتماع تسعة وزراء، اضافة الى رئيس المجلس أي بحضور عشرة أعضاء، مستوزراً العبادي نفسه وزيراً للنفط وكالة، وسلم وزارة النقل وكالة الى وزير الرياضة والشباب عبد الحسين عبطان، ووزارة التجارة الى وزير التخطيط سلمان الجميلي، مع العلم أن كلاً من العبطان والجميلي هما من الوزراء الذين قدموا استقالاتهم، وبذلك استكمل حضور 13 عضواً، من أصل 22 وزيراً.
ظلال شك
هذا الإجراء ألقى بظلال الشك على شرعية اجتماع مجلس الوزراء واعتبر عملاً غير قانوني وفيه جانب من التلاعب والنصب وتسبب في شطر البلاد الى قسمين، فيما كان على مجلس الوزراء عدم الانزلاق الى منزلق مجلس النواب بين الشرعية واللاشرعية وبين «النِصاب والنَصّاب».
وفي النتيجة.. مجلس نواب بلا نصاب شرعي، ومجلس وزراء بلا نصاب شرعي، ولن يكتمل نصاب احدهما إلا بنصاب الآخر، حيث لا يمكن للوزراء الذين صوت لهم المجلس الحصول على المنصب إلا بعد أداء اليمين الدستورية أمام البرلمان، ولا يمكن للبرلمان أن ينعقد من دون توافق وزاري لإكمال النصاب، وفي هذا التيه، لابد من تحرك دولي وإقليمي سريع، لمواجهة خطر داعش المتفاقم، وإيجاد الحل «بضربة حظ» جديدة للواقع المأساوي العراقي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 398.41
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.15
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.8
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك