التقارير

لجنة برلمانية تحقق في اسباب الانهيار والمالكي شاهداً!

599 09:40:57 2014-11-18

أخيرا سيكون القائد العام السابق للقوات المسلحة نوري المالكي، شاهداً على ماحدث في 10حزيران الماضي، ضمن لجنة "موسعة" يعتزم مجلس النواب من خلالها وضع  نهاية لسلسة طويلة من الاتهامات المتبادلة والانباء المتضاربة منذ منتصف العام الحالي حول مسؤولية "انكسار" الجيش في الموصل والانهيارات العسكرية التي لحقته، ولن تتواني تلك اللجنة- بحسب نواب- في استجواب اي شخصية حتى لو كان رئيس مجلس الوزراء السابق وافراد من حكومته.

واللجنة الجديدة التي ستضم اعضاء من كتل ولجان برلمانية مختلفة وربما مسؤولين محليين من نينوى، هي لجنة "موسعة" عن اخرى كانت قد شكلت، مؤخرا، داخل لجنة الامن والدفاع النيابية وبدأت اعمالها قبل اسبوع، لبحث اسباب سقوط الموصل. وستحقق اللجنة المستحدثة والتي يرجح ان تبدأ أعمالها الاسبوع المقبل- وفقا لما قاله عضو في لجنة الامن النيابية- في كل الخطابات والكتب الرسمية و"التنبيهات" التي صدرت قبل ايام من سقوط الموصل، وستعقد لقاءات مع المسؤولين المحليين في الموصل، وتستدعي للتحقيق كل قائد عسكري او شخصية سياسية يثبت تورطها في الاحداث.

ويعتبر تشكيل لجنة مختصة "موسعة" لبحث اسباب سقوط الموصل، هي المحاولة الاولى "الجدية" من البرلمان في تقصي الحقائق عن ماجرى في 9 حزيران والايام التي تلتها، منذ ازاحة "المالكي" عن السلطة في ايلول الماضي، والذي كان قد قدم معلومات "غير دقيقة" عن المتسببين في تلك "الهزيمة" وقال ان "المدينة تعرضت الى مؤامرة"، دون الاشارة بوضوح الى اطراف تلك المؤامرة، واصدر اوامر لاقالة ضباط كبار في الجيش اتهموا بالتسبب بالخسارة، بدت بانها "لم تنفذ" بعد ظهور بعض تلك القيادات في الاعلام وهم مستمرون في مواقعهم السابقة. فيما صوت مجلس النواب، السبت الماضي، على تشكيل لجنة برلمانية للبحث عن اسباب سقوط الموصل، باغلبية 200 عضو، بحسب النائب عن نينوى عبدالرحمن اللويزي. واضاف اللويزي بان "89 عضوا كانوا قد قدموا قبل فترة طلبا الى رئاسة مجلس النواب لتشكيل لجنة البحث في اسباب سقوط الموصل، بحسب المادة 82 من النظام الداخلي للبرلمان التي تشير الى ان في وسع مجلس النواب تشكيل لجان تحقيقية"، مشيرا الى ان اللجنة الجديدة ستلحق باللجنة السابقة المشكلة داخل "الامن والدفاع النيابية" للشأن نفسه. ولفت اللويزي وهو عضو تحالف القوى العراقية بان "اللجنة ستفاتح الكتل السياسية لارسال ممثلين عنها، فيما لاينص النظام الداخلي على عدد معين من المشاركين في اللجان التحقيقية"، متوقعا ان يشارك عدد كبير من الاعضاء في تلك اللجنة لاهميتها.

 فيما يؤكد اللويزي بان "اللجنة وبحسب المادة 83 من النظام الداخلي لمجلس النواب مخولة بطلب اي وثيقة رسمية واي شخصية سياسية او عسكرية للاطلاع على المعلومات، مرجحا عدم استثناء اي شخصية في حال احتاج التحقيق اليهم حتى لو كان رئيس مجلس الوزراء السابق "نوري المالكي". في غضون ذلك يقول احمد الجربا وهو نائب اخر عن نينوى لـ"المدى" بان تشكيل لجنة للبحث في "اسباب سقوط الموصل"، يعد امرا بالغ الاهمية لما احدثته تلك "النكبة" من انهيارات عسكرية متتالية وسقوط مناطق شاسعة من البلاد بيد المسلحين، ولمعرفة المسؤولين عن مذابح "سبايكر" وقتل الايزيدين وتهجير المسيحين، وتهجير مئات الالاف من سكان الموصل. ويؤكد الجربا وهو عضو كتلة متحدون انه قدم "بصفته الشخصية" طلبا الى مجلس النواب في اب الماضي، خلال الايام الاخيرة من حكومة "المالكي"، موقعا من 28 شخصا، طلبوا من خلاله استضافة القائد العام للقوات المسلحة "نوري المالكي" في حينها، ووزير الدفاع السابق بالوكالة "سعدون الدليمي"، بسبب صدور اوامر بالانسحاب، من احد الاسمين المذكورين -وفقا لما يعتقده "الجربا"- لكنه يشير الى ان "الطلب في وقته لم يتلق اي اهتمام او استجابة"، لاسيما وان رئاسة البرلمان كانت حديثة التشكيل في حينها.ويقول النائب عن نينوى بان "اللجنة ربما تتوسع لتضم اعضاء مجلس المحافظة"، مطالبا الجميع بعدم التستر على اي معلومة والتجرد من الحزبية والطائفية لمعرفة حقيقة ماجرى في الصيف الماضي. فيما قال انه في حال رفض الشخصيات التي سترد اسماؤهم في التحقيقات الحضور امام "اللجنة"، فسوف يعتبرون بمثابة "المدانيين".

31/5/141118

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك