منوعات

هواوي ترد على "حظر" أندرويد


أصدرت شركة هواوي الصينية أول رد فعل لها عقب الضربة القوية التي تلقتها بسحب ترخيصها الخاص لنظام تشغيل أندرويد من قبل غوغل، الذي يأتي استجابة لمطالب الحكومة الأمريكية.

وفي بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إلى موقع ذي فيرج المتخصص في الأخبار التقنية، أكدت هواوي على مساهمتها في نمو أندرويد على مستوى العالم، حيث أن مبيعات هواتف أندرويد التي تنتجها الشركة تنمو بأرقام مضاعفة فيما تتقلص مبيعات الشركات الأخرى أو تحافظ على ركودها.

وطمأنت الشركة الصينية مستخدمي هواتفها الحاليين وعلامتها التجارية الفرعية "Honor"، بأن منتجاتها ستستمر في تلقي تحديثات الأمان وخدمات ما بعد البيع، وهذا الوعد يشمل أيضا الهواتف التي وقع شحنها فضلا عن الأجهزة الموجودة حاليا في المخازن في جميع أنحاء العالم، من دون أن تقدم الشركة أية وعود إضافية تتخطى ذلك.

وقالت هواوي في بيان رد الفعل: "قدمت هواوي مساهمات كبيرة في تطوير ونمو أندرويد في جميع أنحاء العالم، وبصفتنا أحد الشركاء العالميين الرئيسيين لنظام أندرويد، فقد عملنا عن كثب مع منصة مفتوحة المصدر لتطوير نظام بيئي استفاد منه المستخدمون والصناعة".

وأضافت: "ستواصل هواوي تقديم تحديثات الأمان، وخدمات ما بعد البيع لجميع منتجات الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية الحالية من هواوي، و Honor، والتي تغطي تلك التي تم بيعها، والتي ما تزال في المخازن على مستوى العالم".

وذكرت غوغل أن مالكي هواتف هواوي سيحتفظون بوصولهم إلى متجر غوغل بلاي، وسيستمرون في القدرة على تحديث تطبيقاتهم، لكن السؤال الكبير يتعلق بالتأثيرات المستقبلية للقرار، وحصول الهواتف على المزيد من تحديثات نظام التشغيل أندرويد من غوغل.

وسيكون على مستخدمي منتجات هواوي عقد الآمال على حل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، الذي كان السبب وراء قيام حكومة الولايات المتحدة بإدراج الشركة الصينية في القائمة السوداء الحالية.

وكانت هواوي تحضر منذ سنوات لاحتمال فقدانها إمكانية الوصول إلى البرمجيات والخدمات  التي تقدمها الشركات الأمريكية، على غرار غوغل ومايكروسوفت، وعملت على تطوير نظامها التشغيلي المحلي البديل لأندرويد، وقد يكون هذا هو ما تلمح إليه الشركة في الفقرة الأخيرة من بيانها، عندما قالت إنها "ستواصل بناء نظام بيئي آمن ومستدام".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك