منوعات

وباءٌ غامض قد يقتل الملايين، والعلماء يحذرون


يحذر خبراء من أن الوباء القاتل الذي أطلق عليه العلماء اسم "المرض X"، يمكن أن يقتل الملايين من الأصحاء في حال حاكى الأوبئة الماضية التي اجتاحت مناطق مختلفة من الأرض.

ومن المحتمل أن يصبح هذا المرض، القاتل المنتشر القادم الذي يقضي على السكان في جميع أنحاء العالم، على الرغم من عدم وجوده حتى الآن.

ويعمل العلماء على نحو يائس للتنبؤ بموعد وكيفية ظهور سلالة عالية القوة من مسببات المرض، من أجل الاستعداد لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضدها. وهناك مخاوف من تطور المرض من شكل متحور للإنفلونزا، ما يجعل الأصحاء أكثر عرضة للخطر.

وكان الحال كذلك عند انتشار الإنفلونزا الإسبانية المدمرة في عام 1918، عندما شكّل الأفراد الأصغر سناً والأكثر صحة معظم الخسائر في الأرواح.

وقضى الفيروس على زهاء 5% من سكان العالم، ما جعله أحد أسوأ الكوارث في تاريخ البشرية. ومات وقتها ما يصل إلى 100 مليون فرد بسبب الإنفلونزا الإسبانية، أي بمعدل يفوق العدد الإجمالي للوفيات العسكرية والمدنية من الحرب العالمية الأولى، بأكثر من مرتين ونصف.

وأظهرت الدراسات أن معظم الوفيات ظهرت بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 65 عاما.

ويُعتقد أن الفيروس استخدم جهاز المناعة في الجسم للعمل ضد الأخير. وتسبب ذلك في "عواقب قاتلة لدى الضحايا، تمثلت في إفراط إنتاج الخلايا المناعية". وكلما كان الجهاز المناعي أقوى، زادت تأثيرات الإنفلونزا الإسبانية على المريض.

وفي حال كان "المرض X " جزءا من سلالة الإنفلونزا، فقد يكون له تأثير مدمر مماثل على السكان الأصغر سناً. وما يثير القلق أن الإنفلونزا تنتشر بسهولة في الهواء، ويمكن أن تتكاثر بسرعة، كما يمكن لبعض السلالات أن تنتقل بين الأنواع، مثل إنفلونزا الطيور.

وقال الدكتور جوناثان كويك، رئيس مجلس الصحة العالمي، أن الاتصال بين الأفراد يجعل تفشي المرض أكثر خطورة.

وفي العام الماضي، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن الظروف مثالية لظهور "المرض X".

وفي بيان صادر، قالت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقراً لها: "إن المرض X يمثل المعرفة بأن وباءً دولياً خطيراً يمكن أن يتسبب به مصدر غير معروف حالياً".

وقال المستشار العلمي لمنظمة الصحة العالمية، جون آرني روتنغن: "يخبرنا التاريخ أنه من المرجح أن يكون التفشي الكبير التالي للمرض شيئا لم نشهده من قبل. والهدف يتمثل في التأكد من أننا نخطط بمرونة من حيث تطوير اللقاحات والاختبارات التشخيصية".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك