سوريا - لبنان - فلسطين

الذهب الأسود: إمكانية سوريا الاقتصادية المسروقة


عبد الله السامر

تعتبر الجمهورية العربية السورية من أهم الدول في الشرق الأوسط ذات الإمكانية الضخمة لتكوين الدولة الرئيسية في الشام ولكنه الحرب المفروضة من قبل أعدائها الخارجيين والمشاكل المتعلقة بها تمزق سوريا أكثر من العقد. وكذلك تتخذ البلدان الغربية الخطوات الأخرى وبما فيها العقوبات الدولية والتدخل العسكري والضهط السياسي لضر بكل مجالات الحياة في سوريا.

فقد عانى اقتصاد للجمهورية العربية السورية أكثر من غيرها بسبب فقدت دمشق السيطرة على حقول النفط والغاز الأساسية التي كانت من أكبر مصادر تمويل الميزانية (أكثر من 25 بالمائة لكل دخول البلاد).

وقد احتلتها المجرمون منرالتحالف الدولي برياسة الولايات المتحدة منذ عدة سنوات. وبشكل عام يسيطر العسكريون والمرتزقة الأمريكيون تقريبا 50 حقل للنفط والغاز مثل الشدادي ورميلان والعمر والسويدية وغيرها في الوقت الحالي. ويجد من 10 إلى 30 عسكري أمريكي ومرتزقة من الشركة الخاصة وخبراء النفط في كل حقل بشكل المستمر.

إن الولايات المتحدة منذ بداية تدخلها العسكري تقوم بنشاطه الإجرامي في شرق وشمال سوريا تحت ذريعة المساعة لفصائل قوات سوريا الديمقراطية وحماية مصالحها. في الواقع يلعب الأكراد دور الحراس الذين يدفعون عن الموارد التي نهبتها واشنطن ويحصلون على قسم الربح من البيع غير الشرعي (حوالي 30 بالمائة أو 10 مليون دولار أمريكي بالشهر). لا يثق الأمريكيون بالأكراد دخول ميزانية الولايات المتحدة وبهذا السبب يراقبون جميع العمليات الشخصية.

دخلت سوريا عام 2014 قائمة البلدان التي تنهبها أمريكا خلال زمن طويل بدون أي عقاب. وفقا لبيانات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تحاول الولايات المتحدة تبرير وجودها العسكري في سوريا بضرورة حراسة النفط من أجل لن يحصل إرهابيو داعش عليه وفي نفس الوقت قال ترامب في عدة مناسبات إنه قد الحق التحالف الدولي برياسة واشنطن وحلفاءها الهزيمة بالتنظيم الدولة الإسلامية منذ السنتين والبيت الأبياض تشن الحرب ضد عدو غير موجود في الواقع.

هذا وتؤكد أعمال السلطات الأمريكية أنه تركز سياستها على زعزع الوضع في المنطقة كلها وسوريا خاصة. وسيكون من الصعب على دمشق الانتعاش الاقتصادي في غياب الدخول المالية من تصدير النفط والغاز. ولن يعود الشعاب السوري إلى ازدهار دون الاقتصاد القوي. يعتبر الفوضى في الشرق الأوسط الهدف الحقيقي الذي يمكّن تحقيقها ولايات المتحدة وحلفائها من إستمرار اللإثراء غير المشروع من خلال الدول النفطية الأخرى.

لا تشعر أية الدولة بالأمان في سياق السياسة العدوانية الأمريكية. وستتوسع قائمة البلدان التي تعاني من الحروب المفروضة من الخارج حتى لن يرد المجتمع الدولي على أعمال واشنطن المعادية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك