سوريا - لبنان - فلسطين

محلل سياسي أميركي: سورية فاجأت الجميع بقدرتها على تحقيق الانتصارات

529 21:48:00 2013-05-24

 

أكد الكاتب والمحلل السياسي الأميركي غوردون داف المحرر الرئيسي في صحيفة فيتيران توداي الأميركية أن سورية فاجأت الجميع ففي الوقت الذي ظن البعض بأنها قد تنهار منذ زمن طويل تمكنت الحكومة السورية من اثبات أنها تنتصر بالفعل في حرب هي أبعد ما تكون عن الحرب الأهلية.

 وبين داف في سياق مقال حمل عنوان اخفاق سورية في التعرض للهزيمة نشره موقع برس تي في الإيراني أن تركيا واسرائيل والسعودية والعديد من اللاعبين الآخرين عمدوا إلى جلب كل بقايا الإرهابيين والمجرمين في العالم إلى سورية واتبعوا تحركات وخططا غير شرعية ضد حكومتها فقد رأينا أن هناك آلية عسكرية اسرائيلية في ريف حمص كدليل على أن ما يجري في سورية هو عدوان وليس مجرد ربيع عربي آخر.

وأشار الكاتب إلى وجود أدلة دامغة موثقة على اشرطة فيديو تظهر ارتكاب المسلحين في سورية أفعالا وجرائم يعجز اللسان عن وصفها ضد المدنيين السوريين.

 

ولفت داف إلى أن نجاح سورية في تحقيق ما هو أكثر من التماسك والصمود جعل روسيا أكثر جرأة في موقفها الداعم لدمشق لتصبح قوة أكثر نفوذا على الساحل الشرقي للبحر المتوسط على حساب الولايات المتحدة وظهر الان بأن اعتماد الولايات المتحدة على إسرائيل في المنطقة هو مجرد سياسة تقر إدارة باراك أوباما الان علانية بفشلها الكامل.

وتابع داف قائلا إن هذه السياسة سمحت للذيل وهو اسرائيل في حالتنا هذه بهز الكلب وهو الولايات المتحدة دافعا اياها إلى حروب تهدف إلى تعزيز نفوذ الليكوديين كحكام لـ اسرائيل العظمى التي يحلمون بها والتي يكلف العمل على تحقيقها الولايات المتحدة نحو ثلاثة تريليونات دولار من أموال دافعي الضرائب الأميركيين والآلاف من أرواح الأميركيين وعالما يواجه دمارا اقتصاديا شاملا وحربا عالمية محتملة.

وأشار الكاتب إلى أن توقيت الأحداث في سورية شكل كارثة للولايات المتحدة بشكل خاص فجراء اتباع الإدارة الأميركية إجراءات تقشف اضطرت إلى تقليص حجم وجودها العسكري في البحر المتوسط والمحيط الهندي بالإضافة إلى نقص حاد في عمليات أخرى كجمع المعلومات الاستخباراتية.

ولفت المحلل الأميركي إلى أن اسرائيل كانت تتعمد دائما تجاهل الإشارة إلى مليارات الدولارات التي تتلقاها من واشنطن من أموال دافعي الضرائب الأميركيين لتعزيز موقعها في الجولان السوري وهي الان تستخدمه هو والأردن كمسرح لانطلاق اعتداءاتها ضد سورية.

واستطرد داف قائلا إنه وفيما لم يبق الكثير من الأشخاص الذين يشككون في الاعتداء الذي شنته إسرائيل ضد سورية أوائل أيار الجاري فإن أعدادا أقل بكثير قد تجرؤ على التشكيك في تدخلات اسرائيلية في الأزمة وتقديمها المدرعات والمدفعيات المتنقلة لدعم المجموعات المسلحة في سورية والمؤلفة بشكل كبير من الميليشيات والإرهابيين والعناصر الإجرامية.

وأشار داف إلى أنه بات من الواضح بشكل متزايد أهمية التوصل لحل سياسي في سورية ولولا تدخل اسرائيل وتركيا والسعودية وتآمر دول حلف الناتو وعلى رأسها الولايات المتحدة معهم لكان هذا الحل في طريقه للتنفيذ فالكثير من الأبرياء قتلوا في سورية والمستفيد الوحيد من هذا الأمر هو هذه الأطراف الأربعة.

وتابع الكاتب أن ما على الجميع إدراكه هو أنه في حال حققت المجموعات المسلحة مآربها وتمكنت من ذلك بمساندة هذه الدول فإنها بالتأكيد ستقود سورية إلى عقود من الحرب الأهلية وهنا يجب أن نسأل لم تقوم دول مثل تركيا والسعودية ودول الناتو إضافة إلى إسرائيل بالوقوف بشكل وثيق في صف الإرهاب والتطرف.

وأكد الكاتب أنه ليس هناك أدنى شك حول وجود أجندة عالمية تقف خلف الحرب على سورية وهي مرحلة من حرب أكبر ضد إيران أيضا وذلك بعد اخضاع أفغانستان والتسبب بانهيار باكستان بالقوة من قبل.. والسبب المنطقي بالطبع هو النفط والغاز حيث ستشكل السيطرة على صادر هاتين المادتين واحتياطاتها ومجالات توريدها والتلاعب الإجرامي بأسعار السوق العالمية العودة المناسبة للنفوذ الأميركي.

وأوضح داف أن السيطرة على العملات في العالم ونظام الاحتياط النقدي وانهيار النظام المالي في الاتحاد الأوروبي ومنظمة التجارة العالمية سيكون أمرا مطلوبا ويمثل كل منها اعتداء على المواطنة في العالم وسيكون هدفه بالتأكيد حرمان المليارات من البشر من الاحتياجات الإنسانية الأساسية وبالطبع من حقوقهم الإنسانية.

وختم الكاتب بالقول إنه وبالنهاية يمكننا أن نعلم بأن الوضع في سورية قد يتحول إيجابا بشكل كامل في حال استفاق العالم أخيرا وادرك هذا الخطر الحقيقي الذي يتهدده.

19/5/13524

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك