سوريا - لبنان - فلسطين

نجاد: اي مجموعة تتسلم زمام الامور في سورية عن طريق الحرب سيعني ذلك انعدام الامن في المنطقة كلها

983 19:06:00 2013-04-28

 

 اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد خلال استقباله يوم الاحد 28 ابريل/نيسان مساعد الرئيس المصري لشوون العلاقات الخارجية والتعاون الدولي عصام الحداد، اعلن تطابق وجهات نظر ايران ومصر ازاء حل الازمة في سورية، منوها بالاتفاقيات الجيدة التي تم التوصل لها في اجتماع القاهرة لتسوية الازمة السورية. ونقلت وكالة "ارنا" الايرانية عن نجاد قوله ان "اي مجموعة تتسلم زمام الامور في سورية عن طريق الحرب والنزاع سيعني استمرار الحرب وانعدام الامن لفترة طويلة، واذا اصبحت سورية غير آمنة فان امن باقي دول المنطقة سيتعرض للخطر، وهذا الموضوع سوف يهدد کل المنطقة". وشدد علي ضرورة الاسراع في اتخاذ الاجراءات الكفيلة بتسوية الازمة السورية علي اساس التفاهم والحوار، معربا عن امله بالاستفادة من کافة الطاقات في هذا المجال. كما اعتبر احمدي نجاد ان ايران ومصر من اهم دول المنطقة، وان کافة قضايا المنطقة ستحل اذا "تعاونا جنبا الي جنب". من ناحيته اعلن عصام الحداد ان استمرار الظروف الحالية ليس من مصلحة احد و"قد آن الاوان لاتخاذ خطوات اساسية لايجاد مخرج لهذا الوضع.. وهذه المسؤولية الكبيرة تقع علي عاتق ايران ومصر قبل غيرهما، وانجاز هذه المسؤولية وتحسين الظروف غير ممکن من دون التعاون بين البلدين". واکد الحداد ان مصر تسعي للاسراع في اتخاذ الاجراءات الاساسية لوقف القتل واراقة الدماء في سورية، مؤكدا انه يتعين اخذ زمام المبادرة في هذا المجال لمنع تدخل الدول الاجنبية في سورية. وفي ما يخص العلاقات مع ايران لفت مساعد الرئيس المصري الي ان بلاده "تواجه في هذه المرحلة الدقيقة تحديات داخلية وخارجية کبيرة وتسعي في هذه الظروف الي اقرار التعاون الايجابي والبناء مع شعوب ودول مثل الجمهورية الاسلامية الايرانية، وتؤمن بالتعاون الودي والبناء مع الشعب الايراني". وعبر الحداد عن اعتقاده بامكانية ارساء اساس صلب ومتين لبناء علاقات ودية بين ايران ومصر والاسراع بتعزيز العلاقات في ظل المسار الحالي لتنمية العلاقات بين البلدين. وكانت الرئاسة المصرية قد اعلنت يوم 27 ابريل/ نيسان عن الزيارة التي يقوم بها مساعد الرئيس المصري عصام الحداد ورئيس ديوان رئيس الجمهورية رفاعة‌ الطهطاوي الى‌ طهران، بغية تفعيل المبادرة المصرية بشأن الأزمة السورية. وأوضحت رئاسة الجمهورية ان هدف الزيارة الالتقاء بالمسؤولين الإيرانيين لبحث سبل تفعيل المبادرة الرباعية التي أطلقها الرئيس محمد مرسي في القمة الإسلامية الاستثنائية بمكة المكرمة.

 

29/5/13428 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك