المقالات

عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا


نصير مزهر الحميداوي ||

 

عبد الله بن عبد المطلب، والد النبي الأكرم صلوات الله وسلامه عليه وآله، والابن الأصغر لعبد المطلب، كان يعمل تاجرا، وقد توفي قبل ولادة ابنة الرسول الكريم صلوات الله عليه وآله، وعلى قول توفي بعد ولادته بفترة قليلة، وهو كان موحدا بالله على دين إبراهيم الخليل عليه السلام.

عبدالله رضوان الله عليه، هو والد رسول الله صلوات الله عليه وآله، ولد في العام الحادي والثمانين قبل الهجرة، ذكر المؤرّخون أن عبد الله هو الابن الأصغر من بين أبناء عبد المطلب، وقد كان له أخوان من أم واحدة هما الزبير بن عبد المطلب، وعبد مناف بن عبد المطلب، وهو أبو طالب، عم الرسول صلوات الله عليه وآله والد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام.

آباء النبي صلوات الله عليه وآله وسلم وأمهاته من آدم وحواء مطهرون من دنس الشرك والكفر، وليس فيهم كافر ابداً لأنه لا يقال في حق الكافر أنه مختار ولا طاهر ولا مصفئ بل يقال عن الكافر أنه نجس قال تعالى (إنما المشركون نجس) فوجب أن لا يكون في أجداد النبي صلوات الله عليه وآله شرك، بل ما زال يتنقل من الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام الطاهرة، وما زال يتنقل نوره من ساجد الى ساجد، قال تعالى: الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين.

عبد المطلب عليه السلام، كان قد نذر أنه إذا رُزق بعشرة من الاولاد سوف يُقدم واحداً منهم قرباناً لوجه الله عند الكعبة، وعندما رزق بأبنائه العشرة، أعلن على الملأ نيته بتنفيذ نذره الذي نذره مسبقاً، ووقع الاختيار على ابنه عبد الله رضوان الله عليه والد الرسول الأكرم صلوات الله عليه وآله وسلم، ولكن عبد الله رضوان الله عليه كان من أحسن أبناء عبد المطلب، ومن أعفهم، وأحبهم إليه أيضاً، وعندما همّ عبد المطلب بذبح ابنه منعته قريش، وأشاروا عليه أن يقترع بينه وبين عشرة إبل، وكان كلما وقعت القرعة على عبد الله زيد على الإبل عشرة، وعندما وصل عدد الإبل إلى المئة، وقعت القرعة على الإبل، وهنا أُفدي عبد الله والد الرسول صلوات الله عليه وآله  بمائة من الإبل، وقيل: سُمي على أثرها بالذبيح.

أصحاب السيرة والتاريخ قالوا، كان يوم ولادة عبد الله بن عبد المطلب رضوان الله عليهم، كان يعلم به جميع أحبار الشام، وذلك أنه كانت عندهم جبة صوف بيضاء، وكانت الجبة مغموسة في دم يحيى بن زكريا، وأنهم وجدوا في كتبهم، إذا رأيتم الجبة البيضاء والدم يقطر منها، فاعلموا أن أبا محمد المصطفى صلوات الله وسلامه عليه وآله قد ولد في تلك الليلة، وقدموا بأجمعهم إلى الحرم، وأرادوا أن يغتالوا عبد الله رضوان الله عليه، فصرف الله عنه شرهم ورجعوا إلى بلادهم وقيل: كان اسم عبد الله رضوان الله عليه والد رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه واله عبد الدار، وقيل: كان اسمه عبد قصي، فلما كان في السنة التي فُدي فيها قال عبد المطلب: هذا عبد الله

عندما أراد أن يزوجه أبوه، خرج عبد المطلب رضوان الله عليهم، إلى وهب بن عبد مناف، فزوجه آمنة بنت وهب رضوان الله عليها، وكانت آمنة رضوان الله عليها في حجر عمها وهيب بن مناف، فأعطى الله آمنة رضوان الله عليها من الجمال والكمال ما كانت تدعى به حكيمة قومها، فولدت آمنة رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم، ولم يكن لهما ولد غيره، فلذلك لم يكن لرسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم أخ ولا أخت، وكان تزويج عبد الله بن عبد المطلب لآمنه بنت وهب رضوان الله عليهم، بعد حفر زمزم بعشر سنين، وقيل بضع عشرة سنة.

كان عبد الله رضوان الله عليه، يخبر أباه بما يرى من العجائب، فيقول: يا أبت إني إذا خرجت إلى بطحاء مكة وصرت على جبل، فيخرج من ظهري نوران إحداهما يأخذ شرق الأرض والآخر غربها، ثم هذين النورين يستديران حتى يصيران كالسحابة، ثم تنفرج لهما السماء فيدخلان فيها، ثم يرجعان إليّ في لمحة واحدة، وإني لأجلس في الموضع، فأسمع فيه من تحتي: السلام عليك أيها المستودع ظهره نور محمد صلوات الله عليه وآله وسلم، وإني لأجلس في الموضع اليابس أو تحت الشجرة اليابسة، فتخضر وتلقي عليّ أغصانها، وإذا قمت عادت إلى ما كانت، فقال له عبد المطلب: أبشر يا بني فإني أرجو أن يخرج من ظهرك المستودع المكرم، فإنا قد وعدنا ذلك، وإني رأيت قبلك رؤيا تدل على أنه يخرج من ظهرك أكرم العالمين.

الأحاديث الواردة حول والد النبي الكريم عبدالله رضوان الله عليه، كثيرة فمنها، قال الإمام الصادق عليه السلام: «نَزَلَ جَبْرَئِيلُ عليه السلام عَلَى النَّبِيِّ صلوات ربي وسلامه عليه فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، إِنَّ رَبَّكَ يُقْرِئُكَ السَّلَامَ وَيَقُولُ: إِنِّي قَدْ حَرَّمْتُ النَّارَ عَلَى صُلْبٍ أَنْزَلَكَ، وَبَطْنٍ حَمَلَكَ، وَحَجْرٍ كَفَلَكَ، فَالصُّلْبُ صُلْبُ أَبِيكَ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ المُطَّلِبِ، وَالْبَطْنُ الَّذِي حَمَلَكَ فَآمِنَةُ بِنْتُ وَهْبٍ، وَأَمَّا حَجْرٌ كَفَلَكَ فَحَجْرُ أَبِي طَالِب.

الخصال 1/ 293 ح59

قال جابر بن عبد الله الأنصاري قال: سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صلوات الله عليه عَنْ مِيلَادِ أَمِيرِ المُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام، فَقَالَ: آهِ آهِ! لَقَدْ سَأَلْتَنِي عَنْ خَيْرِ مَوْلُودٍ وُلِدَ بَعْدِي عَلَى سُنَّةِ المَسِيحِ عليه السلام، إِنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى خَلَقَنِي وَعَلِيّاً مِنْ نُورٍ وَاحِدٍ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الخَلْقَ بِخَمْسِمِائَةِ أَلْفِ عَامٍ، فَكُنَّا نُسَبِّحُ اللَهَ وَنُقَدِّسُهُ، فَلَمَّا خَلَقَ اللهُ تَعَالَى آدَمَ قَذَفَ بِنَا فِي صُلْبِهِ، وَاسْتَقْرَرْتُ أَنَا فِي جَنْبِهِ الْأَيْمَنِ، وَعَلِيٌّ فِي الْأَيْسَرِ، ثُمَّ نَقَلَنَا مِنْ صُلْبِهِ فِي الْأَصْلَابِ الطَّاهِرَاتِ إِلَى الْأَرْحَامِ الطَّيِّبَةِ، فَلَمْ نَزَلْ كَذَلِكَ حَتَّى أَطْلَعَنِي اللهُ تَعَالَى مِنْ ظَهْرٍ طَاهِرٍ وَهُوَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ المُطَّلِبِ، فَاسْتَوْدَعَنِي خَيْرَ رَحِمٍ وَهِيَ آمِنَةُ، ثُمَّ أَطْلَعَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلِيّاً مِنْ ظَهْرٍ طَاهِرٍ وَهُوَ أَبُو طَالِبٍ، وَاسْتَوْدَعَهُ خَيْرَ رَحِمٍ وَهِيَ فَاطِمَةُ بِنْتُ أَسد.

روضة الواعظين: 77

كان عبد الله رضوان الله عليه، قد خرج من مكة وتوجّه نحو غزة التي تقع في فلسطين في تجارة تحمل أموال قريش وبضائعها، وأثناء عودته، مرت القافلة بالمدينة المنورة، فمرض عبد الله، وبقي في المدينة بين أخواله النجارين على أن يلحق بالقافلة عندما يُشفى من سقمه، وبعد شهر من مكوثه بين بني النجار توفي وكان عمره حينها خمسة وعشرين عاماً، ودُفن في الدار المعروفة باسم دار النابغة، لأحد رجال بني عدي بن النجار، وعندما توفي عبد الله رضوان الله عليه، كانت زوجته آمنة حاملاً برسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم، وقيل: توفي عبد الله بن عبد المطلب رضوان الله عليه، بعد شهرين من مولد رسول الله صلوات الله عليه وآله وسلم، وقال آخرون بعد سنة من مولده، وقد خلّف عبد الله رضوان الله عليه وراءه من الميراث أم أيمن، وخمسة من الجمال، وغنماً، فورثها النبي صلوات الله عليه وآله.

 

ــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
الشيخ عبد الحافظ البغدادي
2023-12-28
اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم اقرا هذه الرواية الا عند بني هاشم. فهي موضوعة لا محال
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك