المقالات

اصبع على الجرح  تقية الحاج عبد المطيع .. 


   منهل عبد الأمير المرشدي||

 

ذهب الرجل الفقير الذي اشتد عليه الحال وضنك العيش  ليبحث عن من يقرضه المال ليلبي حاجات عياله ولقمة عيشهم فلم يجد من يساعده ويقف معه .  بعد إن إشتدت الشدة وضاقت عليه الدنيا جاءه صديقه لينصحه بالذهاب الى ( حجي عبد المطيع ) الذي يتعامل بالربا ويقرض الناس بالدين مقابل فائدة مالية . تردد الرجل وقال لكنني سمعت ان ذلك حرام وفيه معصية لله فرد عليه صديقه لكنك مضطر وهكذا يفعل اكثر الناس ويتعاملون بالربا و (حالك حال أمة محمد !!)..   ذهب الرجل الى المرابي (حجي عبد المطيع) ليستدين منه فأستقبله عبد المطيع بترحيب المؤمنين المتقين بمكتبه المجاور للمسجد وهو يشكوا ما يحس به من معاناة نفسية وقهر وتأنيب المشاعر وهو يستقبل الفقراء ليقرضهم المال فهو يعمل كل ذلك (لوجه الله تعالى) ثم بدأ يشرح له كم يأخذ فائدة على كل دينار وبينما هما يتجادلان حول سعر الفائدة المرتفع وصاحبنا الفقير يتوسل اليه ويرجوه ان يقلل منه لكن عبد المطيع يرفض ان يطيع واستمر الجدال حتى رفع اذان صلاة الجمعة فقال المرابي للمستدين لنترك النقاش لما بعد الصلاة فهي واجبة وركن من اركان الدين وهيا بنا للصلاة . جلسا معا جنبا الى جنب وشاءت الأقداران تكون خطبة الجمعة تتناول موضوع الربا بإعتباره من الكبائر فقال الخطيب . يا عباد الله أحذركم من التعامل بالربا واعوذ بالله من الربا فأن مصير المرابى انه سيحرق في الدرك الأسفل من نار جهنم . التفت الفقير الى المرابي فرآه يبكي وهو يسمع ما يقول الخطيب الذي تعالى صوته وقال . ايها الناس هل تعلمون ان الله تعالى  قال في كتابه الكريم .. (َمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ) . ارتفع صوت المرابي بالبكاء  وقد ابتدأ الفرح يتسرب الى قلب صاحبنا الفقير مستبشرا خيرا ان المرابي سيخفض من سعر الفائدة او يعفوه منها .. ثم اكمل الخطيب خطبته فقال .. لقد بشر الله المرابي بحرب منه وقال  ( وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ . فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ)  بل إن رسول الله (ص) قال بما معناه ان درهم الربا يعادل اربعين زنية .. . اجهش المرابي الحاج عبد المعطي  بالنحيب وهو يضرب على رأسه والغبطة والفرح تأخذ في قلب الفقير واستبشر خيرا وهو يقول في نفسه الحمد لله والشكر لله . بعد الصلاة سار الرجلان معا الى مكتب المرابي  وبينما هما في الطريق التفت المرابي للمستدين الفقير وقال له والآن يا أخي وقد سمعت باذنيك ما قاله الخطيب وكم سأتعذب يوم القيامة  بسببك فأرجوك ان لا تجادلني في سعر الفائدة الذي قررت ان ازيده ليتناسب مع العذاب الذي ينتظرني . لا اعرف لماذا هذه الحكاية تذكرني بساسسة العراق ونوابه والمسؤولين فيه .. ؟؟
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
سلمان عبد الخالق
2020-08-11
أحسنت ..طيب الله لسانك.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك