المقالات

🔴 نقطة نظام 


 

سمارا 

 

إلى بعض السذج ممن تنطلي عليهم خطط العدو و دسائس المخابرات وفبركات الجيوش الإلكترونية .. باختصار : ان فيديو الصبي الذي اعتدت عليه قوات حفظ النظام ما هو إلا سيناريو تمثيلي اعدته و نفذته أجهزة المخابرات لإثارة الشارع العراقي و لتوجيه غضب الجماهير نحو قضية معينة او شخص معين او لأسقاط جهة معينة أو لمشاغلة الجماهير عن أمر حدث او سيحدث  وجميعها تصب بمصب حرب المخابرات و استحصال المغانم السياسية ... ان افلام المخابرات هذه لم و لن تنطلي علينا يوما ...نعرفها جيدا و نعرف جميع سيناريوهاتها المعدة سابقا و حاليا.. واعتقد ان الشعب العراقي جربها وعاشها و كشف الكثير منها !!! لذلك فإن النعق مع كل ناعق و الانجرار خلف هذه الفبركات امر غير مجدي خصوصا وان تصوير تلك الفيديوهات و المقاطع لم تكن خلسة و لم تأتي بشكل عفوي بل ان التصوير كان متعمدا وبإعداد مسبق !! حيث لا يوجد عاقل في الكون يرتكب جرم فاضح يحاسب عليه القانون كهذا و يتعمد تصوير نفسه او يسمح للاخرين بتصويره و توثيق ما يقوم به !!! ثم إن سرعة النشر هذه التي كانت كالنار بالهشيم و تركيز الاعلام و مواقع التواصل على المقطع هذا وحده كفيل بإن يكشف بان القضية معد لها مسبقا خاصة وأن الفيديو لم ينتشر بشكل عفوي بل تناقله نواشيط الفيس بوك بسرعة البرق مما يكشف بان وراءه غايات و جهات تعمدت نشره والهدف طبعا هو أختلاق و افتعال الأزمات ... إضافة إلى أن طريقة تصوير المشهد و مشاهد أخرى على شاكلته تؤكد أن القضية معدة مسبقا . فالتصوير العفوي غير التصوير المرتبك او التصوير خلسة غير  التصوير الذي يأتي بثقة و اريحية تامة لانه معلن وهذا ما يستطيع الاعلامي المحترف فقط ادراكه و تمييزه بحكم عمله و كثرة ممارسته و تعامله مع الكاميرا الذي يتميز بخاصية فهم لغة جسد المصور او الكاميرا من خلال الفيديو المصور حتى لو حاول المصور تمثيل أو افتعال الارتباك بالتصوير ... ان تصوير مثل هذه المقاطع هو جزء من الحرب الناعمة التي تعد أخطر أنواع حروب العصر الحديث التي استعانت كثيرا بالتكنولوجيا لإثارة الأزمات و إشغال الشعوب و اثارتها و إسقاط حصون الدول و البلدان وما يحدث بالعراق هو اكبر و اوضح نموذج و مثال خاصة وأن جميعنا أصبح على دراية كاملة بدور نواشيط مواقع التواصل و الجيوش الإلكترونية خاصة ما شاهدناه باحداث بما يسمى بثورة تشرين (تشريب )  و جميعنا ادرك عائدية ذلك الذباب الإلكتروني .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك