المقالات

لا أنتخابات مبكرة ولاغير مبكرة ..  


أياد خضير العكيلي ||

 

في الوقت الذي أعلن فيه السيد الكاظمي موعد لاجراء الانتخابات المبكرة في حزيران من العام القادم والذي أعقبها السيد الحلبوسي بتصريح آخر طلب فيه تحديد موعدا أقرب من ذلك ، إلا أنهم يعلمون جميعا دون استثناء أنه لايمكن إجراء أية انتخابات قبل أن يسبقها عدة إجراءات تشريعية وتنفيذية منها مثلا : إكمال قانون الانتخابات والتصويت عليه ( والقانون لغاية اليوم لم يتم أكماله أو التصويت عليه أو الاتفاق عليه أصلا ) وكذلك إجراءات تحضيرية تقوم بها المفوضية العليا للانتخابات التي تحتاج على الاقل بين ٩ أشهر الى سنة واحدة بعد تخصيص المبالغ اللازمة للانتخابات وأنزالها في حساباتها ، ولاننسى ايضا ان المحكمة الاتحادية لازالت تحتاج الى تشريع جديد ،

 كما اننا لازلنا ( لمن لايعلم ) في المرحلة الاولى من الجائحة والتي لاتبدو انها ستنتهي لافي القريب العاجل ولافي القريب المتوسط كما يعلم المختصون  وهذه وحدها ستكون من أعظم المشاكل التي تواجه الحكومة .. وأمور مهمة أخرى كلها ستعرقل أقامة أية أنتخابات سواء كانت مبكرة أم أعتيادية أن لم تستكمل بشكل أصولي وسليم ..

نعم ربما أن المرجعية الدينية والجمهور ورئيس الحكومة والامم المتحدة وربما بعض السياسيين كلهم يرغبون ويتمنون أقامة أنتخابات عراقية مبكرة ، ولكن الامنيات والرغبات شيء والواقع والمنطق والعقل شيء آخر ..

لذا نعتقد أن من الاسلم والافضل عدم أضاعة الوقت وأشغال الناس بما لايمكن أن يتم لافي القريب العاجل ولاحتى في المتوسط ، فيما الاولى هو العمل على رفع بعض من المعاناة التي يعاني منها الشعب سواء في الخدمات والبنى التحتية أو في توفير فرص العمل وتأمين بعض وسائل المعيشة وخصوصا للفئات الاكثر هشاشة وضعفاً وحل مشكلة العاطلين عن العمل الذين ازدادوا باكثر من ٤ ملايين عاطل  و حسب أخر أحصائية رسمية حكومية . وكذلك البحث عن إجراءات صحية سليمة وسريعة وناجعة من أجل الحد من تفشي جائحة كورونا ( إن شئتم مشاركة جماهيرية فعلية وواسعة )

 وفي الوقت نفسه عليكم أكمال النقاط العالقة التي ذكرناها آنفاً وحل جميع المشاكل التي يمكن أن تكون عائقا في أقامة تلك الانتخابات التي ينتظرها الجميع ويخشاها الجميع أيضاً ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك