المقالات

ساسة السنة من كان منهم بلا خطيئة فليرمها بحجر..؟!  


د. عبد القهار المجمعي||

 

إنه البلاء والإبتلاء العام الذي حل بالشعب العراقي يمختلف مكوناته وألوانه، وهو واحد من أسباب تمزق وتمزيق الشعب العرقي، هذا الشعب الضارب في بطون التاريخ الى ابعد نقطة فيه، لكن هذا البلاء الوباء نمى وأستفحل بشكل مرعب ومخيف ، بعد الإطاحة بصدام حسين، هذا الطاغية الذي أسس نظامه الى الفساد الحالي، حينما قطع العراق بين حواشيه وأتباعه ليحوله الى ملك عضوض لهم، بلا حسيب او رقيب، لأن صدام كان الحاكم والقاضي..واذا قال صدام قال العراق..

لكن دعونا ننتبه أن صدام كان حاكما من أهل السنة، بل في تسعينيات القرن الماضي شرع بما أسماه الحملة الإبمانية السنية، التي أنخرط فيها أعضاء حزبه كلهم ومعهم موظفي الدولة وكل ضباط القوات المسلحة، لصوص وقتلة ومجرمين وسفاحين ومرتشين وفاسدين صاروا مؤمنين ,تخيلوا النتيجة بعد حين ،، اي بعد سقوطه حيث كان الفساد عنوان النظام الجديد الذي تقاسمه وتلاطمه ساسة جدد برزوا من بين ركام الأحداث..سنة وشيعة وكرد وتركمان وجميعهم فسدة بلا إستثناء..ومن كان منهم بلا خطيئة فليرمها بحجر..؟!

بعد عام 2003 الساسة السنة فاسدين، صحيح أيضا ان ساسة الشيعة فاسدين، لكن قسادهم كان يذهب الى جيوبهم والى ما صنعوه ذخيرة لهم ولأسرهم لألف عام ، لكن هذا لا يعني ان فاسدي الشيعة افضل او شرفاء على الإطلاق!

الساسة السنة الفاسدين كانوا خطرا جامحا، لأنهم عملوا على جبهتين..جبهة جيوبهم وثرواتهمـ وشهدنا راعي أغنام تحول الى ملتي ميلياردير، وخام ساجدة خيرالله طلفاح / تحول الى سياسي يتحدث بأسم أهل السنة ويجني أرباحا ما انزل اللع بها من سلطان..الجبهة الثاني والأخطر وهي التي عناها قرار افتحاد الأوربي بأن العراق بات من من اكبر مناطق الخطر في رعابة الإرهاب وتبييض الأموال وغسيلها، فهذا كان إمتياز ووساما معلقا على صدور الساسة السنة وحده،

فساد السالسة الشيعة كانت محصلنه الى ذواتهم، بينما فساد الساسة السنة كان لصناعة الإرهاب، فقد كان تمويل الإرهاب يجري على قدم وساق من قبلهم، وكانوا يمولون الإرهاب بأموال مشبوهة سرقوها من فم العراقيين جميعا، ومن بينها افواه السنة انفسهم، ويجري تحويلها الى صناعة الإرهاب..

 والحال واحد بمن اسسوا شراكة استراتيجية للفساد في العراق، حتى بلغ بهم ليكون بلدهم واحد من أسوء البلدان في غسيل الأموال ودعم الإرهاب الحالة التي أشرت لها مفوضية الاتحاد الأوروبي قبل أيام وهي تضع العراق ضمن أسوء القوائم والدول التي تعتبر خطر! على مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال!

وهذا ما يتحمل مسؤوليته سياسيو السنة على وجه الخصوص فهم يفترض دعاة أمناء كما عرفنا بعضهم في مسيرة طويلة كانوا يرفعون شعارها طوال حقبة ليست بالقصيرة .

ولعل من باب الذكرى نقول لمسؤوليهم او من هم لازالوا في فلك الوعظ والإرشاد والدعوة عليكم بنصحهم فهم اغرقوا البلد مع شركاء فاسدين شيعة واكراد بأن ما ورد في كتاب الله العظيم يمسهم قبل من هم تحت رعايتهم ( وقد أخبر الله تعالى عن عدم محبته للفساد والفاسدين وعدم رضاه عنهم في مواضع من كتابه فقال: ﴿ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ﴾ [البقرة: ٢٠٥]، وقال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [المائدة: ٦٤]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: ٧٧].)

الأمر الذي أصبحت فيه رموز وأسماء رنانة من سياسي السنة كامثال ( النجيفي ، والحلبوسي ، والكرابلة ، والخنجر ، ومشعان ، قدامى وحاليين ) شركاء في أهانة العراق وزجة في قوائم سوداء لا تليق بتاريخه العريق!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك