المقالات

جدتي وابي وطقس البكاء!  


عباس العنبوري ||

 

كُنا اطفالاً نجلس مُسمرين ومُجبرين على سماع قصةٍ تتكرر كل ليلة جمعة (مساء الخميس). لا نفهم مغزى لها سوى اظهار بطولة علي بن ابي طالب الذي جاء بقدرةٍ عجيبةٍ ليُنقذ عبد الله الشواك، بعد ان نادى –الاخير- في شدته بذلك النداء الخالد "نادي علياً مظهر العجائب تجده عوناً لك في النوائب". كنا عادةً ما نضحك طيلة رواية القصة، اذ سمعناها عشرات المرات بطريقةٍ دوريةٍ اسبوعية لا فرار منها. عشر دقائق الى ربع ساعة ثقيلة. لا يكسر جُمودها الا انتظارنا للحلوى التي يُسمح لنا بتناولها بعد الانتهاء للحصول على المراد، واستجابة الدعاء! كبرت وانا اسمع هذه القصة المعروفة بقصة (حلال المشاكل)، والتي لطالما حبسنا ضحكاتنا ونحن نتصبر حتى تنتهي. الكل كان يضحك، الا ابي!

ابي الذي اراه كبيراً في كل شيء، ولم اشاهده في لحظات ضعف قط. كان ضعيفاً وهو يستمع لها او يرويها بنفسه. كنت ارى دموعه تسيل عندما تصل الحكاية لهذا المقطع :

قال رجل غريب على محياه سيماء الاولياء للحطاب: يا حطاب، يا شواك. بمن توسلت لحل مشكلتك بعد الله؟!

فيجيب الحطاب: توسلت بعلي بن ابي طالب

فيقول الرجل الغريب: أنا علي بن ابي طالب!

وهنا يشتد بكاء ابي!

كبرت وانا اتسائل عن سِر هذا الطقس الاسبوعي الذي ينبغي ان نحافظ عليه حتى في احلك الظروف. وعرفت لاحقاً ان والدي حكم بالسجن المؤبد لاسباب سياسية في ستينيات القرن الماضي. وجدتي (ام جعفر) اهدته هذا الطقس اذا ما اراد ان تزول شدته. وكان الشرط، المواظبة على حكاية هذه القصة كل اسبوع. وفعلاً، استجاب الله دعاء ابي وحقق مراده وعليه ان يفي بنذره على حسابنا!

كانت جدتي (ام جعفر)تتولى رواية الحكاية اذا ما جائت لزيارتنا بطريقتها الخاصة التي حفظتها عن ظهر قلب. وكان ابي يأنس بها. ويبكي كما هي العادة!

كبرت ونما في داخلي روح الجدل والتشكيك، كنت ابحث عن صحة سندها وودلالة روايتها وموافقتها للعقل والمنطق وثوابت العقيدة. ولن انسى يوماً وانا اتجول في المكتبات ايام الصبا عثوري على نسخة من كراس كُتب عليه قصة (عبد الله الحطاب)، فاشتريته، وبدأت اقص القصة كما قرأتها في الكراس، لا كما سمعتها من ابي وجدتي، اذ كان فيها اختلاف كبير في التفاصيل وان كانت الدلالة نفسها. ولكن طريقتي كانت بلا طعم ابي ورائحة جدتي!

كبرت فغيرت طريقتي المقولبة الى طريقتهم الجزلة المسترسلة، المليئة بالروح والمشفوعة بالدموع. بل وواضبت على ان انهي الحكاية بالدعاء الصحيح السند عن ابي عن جدتي والذي تقول كلماته " ينطينا مثل ما نطه للشواك، ويعمي عنا ابصار الظالمين، لا حاكم ولا حكيم، عفو وعافية، وخير وبركة".

فهل فهمتم القصد؟!

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك