المقالات

من أي فصيلة دمائكم يا حاج ق،س وmhnds؟!  


مازن البعيجي ||

 

خططت الغرف السوداء والمؤسسات تظافرت الأمريكية والإسرائيلية والعملاء! نعم العملاء ممن كان لهم الدور الكبير في الإشارات الزاهدة بدماء الشهداء التي قرائها العدو أنها جواز صك العبور للتخلص من أجساد أتعبت عدوها وهي كأنها زيت قنديل كلما سقطت منه قطرة في مكان ما فيه مظلمة او قهر او ظلم وفي كل جبهة تواجد فيها العدو الأمريكي البغيض!

حتى بدأت التصريحات تؤكد على خطر القادة الشهداء خاصة بعد المنازلة الداع١١شية الكبرى وهي تجمع على العراق أكثر من ثمانون دولة ظلاميون خربوا الحرث والنسل والأرض والعرض ، ليكون البحث عن الأمن العالمي متصدر تويتر ونشرات الأخبار والتصريحات!

وانتهت العقلية الاستكبارية ومعها من يدافع عن عالمهُ ودنياهُ ودكانهُ إلى قرار بإخراج هذه الدماء من الأجساد واراقتها على طريق المطار في بهجة وتشفي للخلاص منها تلك القطرات الفائرة التي تحتضنها أجساد طاهرة ونقية كانت خير قارورة ولائية حفظتها!!!

وما علموا أن زجاجة العطر عند كسرها يتهافت لها الهواء يحملها إلى الأنوف ويدغدغ بها الأرواح وينبهها ذا عطر طيب آخاذ ، عطر كان يكفي ليوقظ ملايين من العشاق ويهدم سدود الجفون ويفتق سد الدعاء بأن لا تذهب سدى تلك الدماء التي توضأت بها العقيدة على طول تكليف هؤلاء الجند في الحياة الدنيا وخيرون مثلهم!!!

فلم يعد شيء امن ولن يبقى كما حلموا القتلة والطغاة وما نشاهده اليوم من خراب عّمَ أمريكا انما هو من تلك القاروة التي كُسرت ظلماً وعدواناً وهزت لنا ولمن عرّفَ قدر هؤلاء العرفاء ، دماء كسرت قلوب مراجع ومؤمنين ومحبين واتقياء فقط الله تعالى يعلم وزن ما هزت تناهيدهم والآهات والدموع من العرش ..

لنسأل من أي فصيلة كانت تلك الدماء لتحرق العالم المستكبر حرق الزروع اليابسة في يوم عاصف ولسان نار مستعرة!!

فسلام على الشهداء وعلى المضحين والباذلين بصدق أرواحهم للدين ( إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ) الشعراء٢٢٧ .

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه تسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك