المقالات

النُخَب .. وسياسة تدمير الشباب ..!!


 أياد خضير العكيلي     كثيراً  مابحثنا ومنذ ١٧ عاماً  في موضوعة الشباب في العراق وفي الاسباب التي أدت الى الأنهيار الحاد لهذا القطاع  بكل مفاهيمه وتصديقاته الاساسية ، البنيوية والفكرية والعلمية والتربوية وحتى الاخلاقية  . ومن خلال هذا البحث الطويل والمتعمق أكتشفنا الكثير من هذه الاسباب ، منها أجتماعية ومنها حكومية ومنها سياسية أو حزبية ومنها أقتصادية أو دينية ، وأيضا أسباب فكرية وهذا مايهمنا في هذا البحث . ولانعني هنا بالاسباب الفكرية  المفهوم المتعارف ، وهو التاثير الفكري السلبي أومايطرح من مفاهيم مغلوطة أو سيئة تجاه هؤلاء الشباب ،  بل سأتطرق الى موضوع مختلف تماما ، ألا وهو الاهمال وتعمد الاهمال لهم من قبل مايسمى ( بالنُخَبْ ) ومنهم ( الاكاديميين وأصحاب الشهادات العليا والتربويين والمثقفين والاعلاميين وغيرهم الكثير ) . وبالرغم أن العراق يعتبر ( بالارقام ) من أكبر دول المنطقة من حيث أعداد مايسمى بهذه ( النخب ) ، إلا إننا في الوقت نفسه نرى تجهيلا كبيرا لدى بقية أفراد المجتمع وخصوصا الشباب الذين يمثلون أكثر من نصف المجتمع ، وهذا يبين لنا ضعف وسلبية الدور  التي تمارسه تلك ( النخب)  وتأثيرها المعدوم على المجتمع إلا فيما ندر . فمن الواضح أن هذه النخب لم تقم بالدور الذي رُسِمَ لها في بناء مجتمع عراقي سليم رغم ثقلها الكبير ، وهي لم ولا تهتم اليوم سوى بمصالحها وأمتيازاتها الشخصية ، وأصبح التسابق في العراق نحو الشهادات العليا على سبيل المثال ليس من أجل زيادة الخبرات أو لأجل النهوض بواقع البلاد وتغييره نحو الافضل  ، إنما من أجل أستحصال المناصب وزيادة المخصصات المادية ليس إلا .   حتى أصبحت تلك ( الفئة المهمة ) برأينا هي فئة مُعطِلة ومُعطَلة ، وتُثقل موازنة الدولة العراقية ( البائسة أصلاً ) بشكل كبير في مقابل جهود ضعيفة لاتُكاد تُذكر  في أغلب الاحيان إلا فيما يتعلق بالكتابة النظرية فيما بينها في ( كروبات ) عديدة ومختلفة. ربما سينزعج الكثير ولكن لايهم ذلك كثيراً فالحقيقة تُؤلِمُ دوماً ويبقى أنزاعجُنا على العراق وشبابه أكبر من ذلك حتماً
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك