المقالات

بين تشكيل الحكومة وقطع رغيف الفقراء  


قيس النجم ||

 

قرأت لعلي الوردي عبارة راقية مفادها: (الفقير الجائع يكاد لا يفهم الحقيقة الا على شكل رغيف خبز) ومع أن الشعب العراقي تنفس الصعداء نوعاً ما، بعد تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي ،رغم عدم اكتمال كابينته الوزارية، لكننا في الوقت نعطي الأعذار لإرضاء عقولنا، وفي اعماقنا نعرف الحقيقة كما يقول علي الوردي، وهي حقيقة مرة بالتأكيد.

 العراقيون ومنذ عقود طويلة لم يفرحوا، بل كان الصمت والحزن يرافقهم، خاصة وأن الحكومات السابقة كلها تهربت من مسؤوليتها تجاه هذا الشعب الصابر الجريح، وكلما جاءت حكومة لعنت أختها! والحقيقة الناصعة التي نطمئن على أنفسنا معها، هي وجود المرجعية الرشيدة العليا، ورجال الحشد الشرفاء، والتي لولاهم لكنا في خبر كان.

إن حكومة الكاظمي التي خرجت للنور بعد مفاوضات عصيبة، وأوضاع عراقية أصعب، مطالبة بتحقيق جملة من الأولويات، واهمها إجراء انتخابات مبكرة، وتلبية مطالب المتظاهرين الحقة، ومحاربة حيتان الفساد الكبيرة ومواجهة أزمة كورونا، وحل الأزمة الاقتصادية في ظل تذبذب أسعار النفط العالمية، ومواجهة بقايا داعش، خصوصا اذا ما علمنا أن بعض المضافات الارهابية قد عادت الى الحياة؛ بسبب المناكفات السياسية، والتقاطعات الخلافية، حول المكاسب الضيقة مع الاسف.

 اذن هي مهام خطيرة تواجهها حكومة الكاظمي في ظروف أكثر خطورة، والمفترض من حكومة الكاظمي أن تعي دورها في هذه الرحلة العصيبة، فمثلما كانت معركتنا ضد داعش معركة همم وإرادات، وليست معركة قيادات وإمكانيات، كذلك الحال للحكومة الجديدة، يجب إستحضار كل الهمم والطاقات، لقيادة العراق نحو بر الامان.

 قد يكون لحكومة الكاظمي حكايات لم تُحكى بعد، لأنها ما زالت في اول الطريق، ولكن عقارب الساعة لا تعود للوراء ابداً، وكان لزاماً عليها ان تضع في الحسبان، ان الظرف الحالي يختلف عن كل الظروف الماضية، وأن هموم الوطن قد زادت، فلا يمكن البدء بباكورة عمل حكومي يعتقد أنه حل للأزمة المالية، وذلك بعملية الإدخار الإجباري كما يقولون، مع أن الصحيح في هذا الأمر أن تتم عملية الاستقطاع على المناصب العليا والدرجات الخاصة، دون المساس بسُلم درجات الموظفين المتبقية.

 إن المتشدقون بالحلول الاقتصادية الترقيعية، لم ينتهبوا الى ان فئة الموظفين فعلت الكثير لأجل استقرار عمل الحكومة العراقية، ونتوقع ان تفعل الحكومة الكثير لأجلهم، لا ان تقوم بقطع أرزاقهم.

ختاماً:  القيادة مبادرة وعزيمة وقدوة، وليست منصبا أو جاهاً أو سلطة، حكومة الكاظمي مطالبة بان تتذكر دائما هؤلاء الفقراء من ذوي الدخل المحدود، والاجور اليومية، واصحاب العقود والكسبة، لانهم ببساطة لا يعرفون الحقيقة، إلا على شكل رغيف خبز..!

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.13
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك