المقالات

الى الرجال الأشداء في حشدنا المقدس.. عباراتنا تصنع إنجازاتنا!  


أمل هاني الياسري ||

 

خرج النبي سليمان (عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام وعلى آله)، ذات يوم مع جماعة من قومه، فسمع أربعة من العصافير يتكلمون بالحكمة، فقال سليمان (عليه السلام) لمن معه: أتعرفون ماذا تقول العصافير؟فقالو يا نبى الله أنت سليمان الحكيم وليس نحن، فقال: العصفور الاول يقول كلاماً عجيباً،والثانى يكمل على كلام الاول بكلام أعجب منه، والثالث يكمل للثانى، والرابع يكمل لبقية العصافير كلاماً أكثر عجباً! فيا ترى ما قالت العصافير، لينتبه سليمان وينبّه قومه لقولهم؟!

العصفور الأول يقول: (يا ليت الخلق لم يخلقوا)، والثانى يقول:(ويا ليتهم لما خلقوا علموا لماذا خلقوا)، والثالث يقول:(ويا ليتهم لما علموا لماذا خلقوا عملوا بما علموا)، والرابع يقول: (ويا ليتهم لما عملوا بما علموا أخلصوا فيما عملوا)، هذه هى حكمة العصافير، فأين نحن من هذه الحكمة في أيامنا العاصفة بالضجيج الساكن، الذي بدأ يلسعنا بقوة من تحت الرماد الإعلامي، فجميعنا لن نحتاج بعد اليوم لأن يقول لنا أحدهم، أنكَ حر وهذا مالا نستوعبه جيداً.

معارك التحرير التي قادتها فتوى الجهاد الكفائي، حين أفرزت حشداً مباركاً، يساند جيشاً قُدِرَ له أن ينهار في تلك الأيام الغابرة بغض النظر عن الأسباب، لكن الفتوى المقدسة كانت درساً بليغاً، لمَنْ يريد أن يفهم كيف تحقق الإنتصار بعد عام (2014)، فإن كانت الحكمة تقول:(أن أية علاقة بين طرفين تبدأ بالمشاعر، فإن في نهايتها تظهر الأخلاق)، فهي نفس الحقيقة التي ربطت الفتوى المباركة، بمَنْ لبى نداءها، فمشاعر الحرية والكرامة والعقيدة، إرتبطت بأخلاق الجهاد والشهادة لأجل الأرض والعرض.

عندما تحقق النصر وإعلن عن عودة الحدباء الى حضن الوطن، صدحت المرجعية الرشيدة في خطبتها، بأن النصر تحقق بدماء المقاتلين، الذين لبوا نداءها المبارك، ولم تُجير النصر لصالحها، بل أثبتت أنها صمام أمان للعراق والعراقيين، وبها توحد الشعب بكافة أطيافه ومكوناته،كما إن إلتزام المقاتلين بوصاياها المحمولة بجيب كل واحد منهم، أثبت عمق الولاء والطاعة لهذه البوصلة الشريفة، التي لولاها ما إسترجعت الأرض، من براثن التكفير والإرهاب، فكانت خُطبها وعباراتها الحماسية تصنع إنجازاتنا على الميدان.

معركة الحق المتمثل بجيشنا، وحشدنا، ومرجعيتنا، ووحدة شعبنا، ضد فلول الباطل الملتحفة بدولة الخرافة الداعشية، أفرزت ألواناً كثيرة داخل الطيف العراقي، ما بين ناصر للدين، وملبٍ للنداء، وطائفي مغرر به، ومواطن يرجو حقوقه، ولكن لكل إنسان منا لونه الخاص، قد لا يعجب الطرف الآخر وقد يعجبه، بيد أننا في النهاية لا نستغني عن بعضنا، فإختلافنا في الألوان والأطياف، هو مصدر توافقنا لنرسم لوحة نصرنا وإنتصارنا، بأعظم صور الإبداع، وهذا هو سر عظمة العراقيين وخلودهم.

الله الله في إخوانكم سكان المناطق المحررة، وأموالهم وممتلكاتهم، لا يأخذنكم الزهو بالنصر والغلبة لأخذ الثأر منهم، ولاتكونوا كالصخور تسد الطريق أمام الضعفاء، بل كونوا كالأقوياء يرتكزون عليكم إخوانكم في الوصول الى بر الأمان، نعم إنها إنسانيتكم وعقيدتكم الراسخة، التي أوصلتكم لنصركم هذا، ولا تنسوا أن ردودكم العنيفة قد تولد ثأراً ليس بالحسبان، فتحسسوا  ألسنتكم وضمائركم جيداً، فالحياة ليست بحثاً عن الذات، بل هي رحلة لصنع الذات، وأنتم أيها المقاتلون الأشداء: عباراتكم ودماؤكم صنعت إنجازاتكم.

رجال التحرير النشامى عرفوا الحكمة من نداء المرجعية الرشيدة، فكانت العصافير الأربعة تحلق بقوة في سماء العراق العظيم، وتكتب قصة النصر المستحق بالموصل الحدباء، كما كتبوها في جرف النصر، وآمرلي، والعلم، والرمادي، وتلعفر، والحويجة، ليقصَّ العصفور الأول(الجيش الباسل)، للعصفور الثاني (قوات الشرطة الإتحادية)، والعصفور الثالث (غيارى الحشد المبارك)،والعصفور الرابع (الحكومة المرتقبة)، قصة لماذا خلقوا، ولما خلقوا ماذا علموا، وحينما علموا فإنهم عملوا،عندها أخلصوا، ولما أخلصوا كانت دماؤهم هي الكلمة الفصل.

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك