المقالات

    يحق للفقراء أن يكونوا شرفاء..!  


جهاد النقاش ||

 

الناقدون ليوم القدس نوعان أساسيان:

١. المطبعون، الذين يرون أن الاعتراف بالكيان الغاصب لا مشكلة فيه، بل لعله في مصلحة الفلسطينيّن، وهؤلاء منهم من يتمظهر بمظاهر الفئات الأخرى ولا يملك الجرأة للتعبير عن نفسه بشكل صريح.

ومنهم من يعلنها صراحة ضاربا بالثوابت الإسلامية والعربية عرض الجدار، منسجما مع موقف حكومات الأعراب والإرادة الأمريكية والصهيونية.

٢. (الوطنيون الجدد) وهم من ينادون بأن الواجب هو التظاهر لأجل المطالبة بالخدمات، كالكهرباء مثلا، وتظاهرة أو شعار أو نداء أو جدارية كهذه لا نفع فيها، وأن هكذا يوم جاء منسجما مع الموقف الإيراني.

إن من الواضح أن النوع الأول لا يمكن الحديث معه لانعدام المشتركات التي يمكن أن توصل لنتيجة، فمن يتبنى الموقف الأمريكي والصهيوني والسعودي الإماراتي البحريني، كيف يُرتجى منه أن يشجع على موقف قائم على أساس رفض ومواجهة الاستكبار!

نعم يمكن الاحتجاج عليه بأمرين: الأول أن أصل حق التعبير عن الرأي هو حق مكفول بالدستور.

والآخر هو أن تبني موقف العربان خطأ بحق إسلاميتك وعروبتك، وإنسانيتك.

أما الفئة الثانية (الوطنيون الجدد) الذين يجعلون من انعدام الخدمات سببا للنيل من إحياء يوم القدس، فيلزم على قولهم هذا، منع أي تظاهرة لا تكون مطالبة بالخدمات، وهذا لا قائل به.

ثُم لنا أن نسأل: أليس سوء الخدمات قد أتى بسبب تدمير قوات الاحتلال للبنى التحتية العراقية واصطفاف إسرائيل والعربان معها، بل واصطفافهم ثانيا مع هجمة الإرهاب لإضعاف البلد، فصدروا لنا ما يقارب الخمسة آلاف انتحاري!

ألم تكتف أمريكا بمراقبة سقوط المحافظات واحدة تلو الأخرى، وعطلت صفقات توريد الأسلحة لقواتنا المسلحة، وإسرائيل تصفق، وكانت قنوات الأعراب تسوق لداعش على أنهم ثوار عشائر!

ولنا أن نسأل: هل إن منشأ المواقف المبدئية متوقف على توفير الخدمات، والرفاهية؟

وعليه: فإن أي موقف وإن كنا نرى أنه موقف مبدئي، لكن مع عدم رفاهية الوطن، وتوفير الخدمات للمواطن، هو ليس كذلك.

وبعبارة أخرى: هل لا يصح تبني مواقف شرف وعزة، قائمة على ثوابت دينية على أقل تقدير، إن لم نقل إنسانية وأخلاقية وعربية كذلك، هل لا يصح تبني هكذا مواقف مع انقطاع الكهرباء!

إن المبدأ لا يعمل على الكهرباء، وكما يحق للمترفين أن يكونوا من أهل المبدأ، فإنه يحق للفقراء أن يكونوا شرفاء.

بل غالبا ما يقف المترفون بالضد من المبادىء، (إذا أردنا أن نهلك قرية، أمرنا مترفيها، ففسقوا فيها، فحق عليهم القول، فدمرناها تدميرا).

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك