المقالات

وغداً النتائج ..  


مازن البعيجي ||

 

ثلاثون يوماً اقتطعناها من العمر دُعينا فيها إلى ضايفة الله الكريم دورة سريعة خضعنا فيها إلى كل ألوان الأخلاق مع ربنا ورسوله والعترة ومع من هم محيطين بنا ، شوط عبادي ومعاملاتي وتربية يفترض عالية المضمون ، كل يوم يرتكز فينا مفهوم ينقلنا إلى محطة ودرجة أعلى!!!

شهر يفترض تتوقف به كل قرارات النفس الإمارة بالسوء والشحيحة بالعطاء البخيلة حين الإقراض ، ميالة إلى اللعب واللهو مملوءة بالغفلة والسمو!!!

لكن كم أخذنا ؟ وكم تغيرنا ؟ وكم احسنا الظن ؟ وكم سامحنا ؟ وكم التفتنا إلى واجبات الإخوان الابعدين والاقرباء ؟ نعم ومع الحضر وكورونا التي غيرت الأصل بالتعامل ولكن هناك بدائل ولعل ما قامت به مواقع التواصل خفف تلك العزلة الطبية!!!

من منا شعر أنه تغير وارتقى وتعالت نفسه عن خلق مذموم كان يأتي به ومداوم عليه ؟ وهل شمل هذا التغير السياسين ممن بيدهم قرار البلد الخطير على كل مستوىيمكن ان يؤثر في قرار الفقراء يزيد جوعهم او يرفعهُ وكذلك على مستوى امن الناس وامن الحشد مثلاً كم قدموا من هم في صدارة المسؤولية؟

وهل تطورت أخلاقنا بهذا الشهر لتكون عابرة للجغرافيا وهاجرت مع الدعاء لمن هم في بلدان أخرى وأصبح الهم المشترك؟؟؟

وكم وكم والف كم كان يجب علينا أن تتغير فينا وكل منا طبعاً يعرف الجواب بدقة بل الإنسان على نفسه بصيرة!!!

شهر تصرم وفر من بين أيدينا بعجالة وهو الان يحزم حقائبه التي تحمل قوائم من وفقوا لتكون أسمائهم بتلك القوائم!!!

حرقة وحسرة وحزن يعتري النفوس ومثل هذا الشهر الكريم وهو يغطي لنا كل عيوبنا ويشحذ لنا الأرواح ان تزودوا وقد لم نكن ممن فعلاً لبى النداء وتفرغ للعبادة والتهذيب!!!

فكم أخذ منا النت مثلاً ؟ وكم أخذ النوم ؟ وكم أخذت منا لعبة البوبجي والعاب أخرى للرجال والنساء وكم أخذت آل MBC وكم أخذ من الوقت رامز وام هارون وأحلام السنين سيء الهدف!!!

المهم غداً النتائج وسيعلنها من لا تأخذه لومة لائم وهو لا يخضع للمجاملات كما يخضع لها السياسيون والمسؤولون!!!

( لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) البقرة ٢٨٦.

كل عام وانتم من المرحومين أصدقائي وكل عام وانتم في سجل قوائم الفائزين ..

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك