المقالات

يوم القدس العالمي بحاجة الى رجال أكفاء!


قيس النجم

 

مسيرات مليونية حاشدة بإقتراح من الإمام الخميني (قدس سره)، عقب إنتصار الثورة الإسلامية في السابع من آب (1979)، فبات هذا اليوم حدثاً سياسياً إسلامياً، وعالمياً على حد سواء، إنه يوم لإعلان التضامن الدولي مع الحقوق المشروعة، للشعب المسلم في فلسطين، حيث تكرست هذه المناسبة العظيمة في يومه المميز، لآخر جمعة من شهر الطاعة والمغفرة لرمضان المبارك، ليكون إستذكاراً متميزاً ليهتف المشاركون: كلا لليهود، ومَنْ يساندهم ويشجعهم ولا يستنكر أفعالهم.

 الحقيقة المرة أن وهج الإستنكار، بدأ بالنكوص في عالمنا اليوم، فلا نرى العرب وحكامهم يحيون هذه الذكرى السنوية، مع أنهم يدعون الأسلمة، والظاهر أن الأمر لا يتعدى إستذكاراً إخبارياً، في شريط القنوات الفضائية لا أقل من ذلك ولا أكثر، لذا يجب العمل لقطع اليد الغاصبة الصهيونية، ومؤيديها، وأذنابها.

الممارسات الصهيونية الآن أمست أكثر بشاعة من السابق، فإن كانت الأيام الغابرة، حافلة بحرق البساتين، والبيوت، والمدارس، والإغتيالات القائمة على قدم وساق، لكن ما تشهده الأراضي الفلسطينية حالياً، واقع في مفردات ومعاني الإبادة الجماعية، والإرهاب الصهيوني، والعنف المتزايد، لذا كان يوم القدس العالمي دعوة سنوية، لرفض الإحتلال وتحرير فلسطين من الظلم، فشعبها يعاني القهر، والجور، والقتل لأكثر من سبعة عقود مضت.

يوم القدس العالمي بحاجة الى رجال أكفاء، حكماء أحرار، للنهوض بمسؤولية هذه المهمة، التي تعني المضي بإتجاه الأقصى المبارك، مسرى الرسول الكريم (صلواته تعالى عليه وعلى آله)، إذن من هذا المعنى الحقيقي وجب علينا، أن نبارك المحفل الصادق للنداء صوب الجهاد الرباني، في تحرير الأرض، وليس جهاد النكاح والذبح، الذي يمارسه الدخلاء على الإسلام.

إن بعض حكام الدول العربية، يتعمد تطبيع العلاقات معهم بكل قباحة، وبدؤوا يتحولون للواجهة في قتل أطراف مسلمة، تحمل راية تحرير القدس، وكذلك تسقيطهم إعلامياً، وكأن هؤلاء الحكام الخونة يسعون، لتشتيت جهود الأمة لتبقى دولة إسرائيل، بمأمن من أحرار المنطقة وفي مقدمتها العراق، معقل الحرية والكرامة، وكذلك إيران، ولبنان، وسوريا، واليمن، والبحرين.

 ختاماً: حيثما يوجد أنصار الحسين (عليه السلام) تخرج ملايينه، لتحيي يوم قدسها، لأنها تسكن الضمائر فالإسراء والمعراج مقدسان لديهم، وعليه صار لزاماً على الشعوب الحرة، تهيئة رجال أكفاء قادرين على تحقيق النصر على الصهاينة، الذين يعيثون في فلسطين فساداً، وخراباً، وتشريداً، وعدواناً.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك