المقالات

" فلسطين القضية بين القومية الهرمة _ والمحور الجديد "      


  "الجزء الأول "   

 

 ✍🏻 منتصر الجلي     19 مايو

 

فاذكروه، واذكرواه إن كنتم صادقين، 

إلى ذلك القديس المقدس الكهل الواقف بين أسرجة الأحتلال، الموصد بأغلال قرن السنوات الطوال، ذلك القديس العابرة عبراته شعاب وشعوب الإنسانية، 

ذلك الكهل المقدس وسط بنادق ومدرعات الإسرائيلية يجلس مكلوم حزين،  باهتت ألوانه،  شحاب شكله، تغطيه ذاكرة النسيان يوم تلو يوم، حتى صار نسيا منسيا، 

 

نعم هو معبدنا وقوتنا ومحرابنا ومقدسنا وتراثنا وتاريخ رسالات ربنا، هو الشريف الوقور والبيت المعمور، هو القدس البيت الحرام الأول والثالث في الآخر شطر من حرمات الله وشطر في الإيمان والدفاع والقداسة، 

 

أربعون، بل ستون، بل ثمانون، بل مائة عام على سخونة وسلب القضية الفلسطينية، تلك القضية العربية الأصل في الشكل والمضمون، تلك القضية التي تساقط أمامها أعلام الصنمية ومزيفوا # الحكام العرب، بين أحداثها العظيمة والواسعة التي اتخذت الساحة العالمية مجالها ونقطة انطلاقة لكل القضايا المعاصرة، 

 

القضية الفلسطينية ظلت طيلة عقود كواجهة طريق يتقدم بها الحكام والزعامات العربية الى شعوبهم وأنهم جاؤا لتحرير الأرض الفلسطينية وطرد المحتل الإسرائيلي، كما فعلت ذلك العديد من الأحزاب والمنظمات والقوى القومية السياسية بأسم فلسطين نشأت وتربت ونهضت، وخدعت شعوبها من هذا المنطلق ، 

 

وعلى مستوى الوطن العربي، كان أبرز تلك الأتجاهات مايسمى ب" الإخوان المسلمين، في كثير من بلاد المسلمين أبرزها مصر وقطر وباكستان واليمن وتركيا والسعودية والعراق، والعديد من البلدان العربية، مستخدمين في ذلك الإظلال #  العاطفة القومية #والدينية، وبأساليب عديدة، حققت لهم عناصر البقاء والقابيلة وسط المجتمع العربي، وعلى غرار ذلك كانت القومية تستغل وينادى لها على ألسنة القادة والزعماء بصفتهم الخلصون الذين سيتذوق الاحتلال ابشع انواع العذاب على أيدهم، وأنهم بالطبع من سيقوم بتحرير الأراضي الفلسطينية، متناسيا الجميع أنهم هم المطبعون والذين هم من يدعون للتطبيع مع الكيان الغاصب الإسرائيلي، 

 

فقد مثلت القومية العربية والبوابة الشرقية والغربية والشمالية والأمسئولية عامل هدم،  ونكسة للأمة والقضية الفلسطينية، مثلت حقيقة التطبيع والدعوة للمسامحة والقبول بالمحتل اليهودي على حساب التخلي عن أرض وإنسان ودولة فلسطينية، تلك هي قومية الدساتير الغربية والعلاقات الدبلوماسية مع الكيانان الإسرائيلي والأمريكي انتج فحواها الذلة والشقاء للإنسان الفلسطيني على مدى عقود خلت.........(يتبع )

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك