المقالات

عمل البعثات الدبلوماسية استنادا للقانون  


 د منال فنجان ||

 

آثار موضوع رفع علم المثليين على بنايات البعثات الدبلوماسية لبريطانيا وكندا والاتحاد الاوربي

وأود هنا ان اكيف هذا العمل من الناحية القانونية

وهنا نقول ان موضوع عمل البعثات الدبلوماسية له مظلة مرجعية قانونية مزدوجة وهي القانون الدولي العام ( من اتفاقيات عامة وخاصة واعراف ومبادئ المدن المتمدنة وأحكام قضاء دولي وآراء كبارفقهاء القانون الدولي)  وقواعد قانونية داخلية وهي تضم القوانين للدولة المضيفة او المعتمد لديها وتضم (التشريعات والاعراف ومبادئ الشريعة الإسلامية ومبادئ العدالة والقضاء والفقه)

هذه مقدمة ليطلع عليها غير المختص بأن القواعد الملزمة في القانون الدولي والداخلي تشمل كل مصادر القانون التي وضعتها بين قوسين

بمعنى ان كل ما ورد بين قوسين ملزم اذا غاب الأعلى منه درجة من حيث القوة بمعنى نستعين بالتعرف اذا غاب التشريع وهكذا

هنا نعود للحادثة ولتكييفها ننظر إلى القانون الدولي واول مصادر القانون هي الاتفاقيات الدولية العامة ومنها بالأخص هي اتفاقية فينا للعلاقات الدبلوماسية عام ١٩٦١

والتي شرحت بالتفصيل الحقوق والالتزامات الملقاة على الطرفين

حيث أشارت في م (٣) إلى مهمة ووظيفة هذه البعثات في الدول المضيفة والتي وردت على سبيل الحصر والتي لا يجوز التوسع فيها وهي تمثيل مصالح الدولة المعتمدة مع الدولة المعتمد لديها

كما انها أكدت المبدأ العام الذي يقضي بأن التعامل الدبلوماسي هو تعامل بين طرفين دوليين اي دولة مع دولة ( عدا الفاتيكان) بمعنى لا يمكن أن تكون لأي شخصية   مثل المنظمات ( عدا المنظمات التي أعضاءها دول حصرا مثل الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية) التي أطرافها واعضاءها أفراد او شركات او مؤسسات من ان يكون لها تمثيل دبلوماسي،

وبالرغم من الحصانات التي وردت في الاتفاقية فان تلك الحصانات لا تبقى قائمة اذا كان هناك أي عمل يمثل تهديدا للدولة المعتمد لديها وفق تقديرها هي( الدولة المضيفة) سواء بصورة مباشرة او غير مباشرة مهما كان ذلك التصرف مسموح للدولة المعتمدة ( صاحبة البعثة الدبلوماسية) بحيث من حق الدولة المضيفة ان تداهم بلا اذن  البعثات الدبلوماسية اذا اشتركت البعثة باعمال شغب داخل الدولة بشكل مباشر او غير مباشر كالتمويل والدعم الاعلامي او إخفاء مطلوبين للقضاء داخل السفارة وهناك حالات تفتيش بغير الحالات أعلاه ولكنها بإذن من السفارة

كما أن الدولة المعتمد لديها الحق في اعتبار رئيس البعثة او اي موظف داخل السفارة ( شخص غير مرغوب فيه) دون الحاجة لتبرير ذلك وما على دولته الا سحبه بشكل سريع، اذا قدرت الدولة المضيفة ان هذا الشخص  ممكن ااو احتمال ان يتسبب بمشكلة جراء تصريح او تحرك او لقاء لأشخاص لم ياخذ موافقة الدولة المضيفة على ذلك استنادا للمادة (٩) من الاتفاقية

بل ان الدولة المضيفة من حقها رفض اي اسم يرفع لها للبعثة الدبلوماسية  بدون تبرير استنادا للمادة (٤)

استنادا للمادة (٥) من الاتفاقية يحق للدولة المعتمدة رفع ( علمها وشعار الدولة المعتمد) على بنايات البعثة و المقررات التابعة لها والسيارات الخاصة بها،

اذاًَ ان حق الدولة المعتمد يتمثل برفع علمها وشعارها حصرا لا مجال للتوسع فيه اطلاقا وعليها ان تلتزم بذلك قانونا

بمعنى انها اذا رفعت غير علم الدولة فأنها تعد منتهكة للقانون بشكل صريح وواضح سواء كان ذلك علم لدولة أخرى او لمنظمة او مؤسسة او نقابة او تجمع،

عندها تكون الدولة مخالفة لاحكام المادة أعلاه (٥) التي تحدثت بموضوع العلم مما له دلالة على السيادة للدولة المعتمدة واحترام سيادة الدولة المعتمد لديها

وعطفا على ذلك فهناك منع وحظر ثاني للبعثات الدبلوماسية من التصرف باي تصرف او الأتيان باي عمل قد يعتبر من قبل البعثة مقبول وغير محظور لكنه لا ينسجم مع قوانين الدولة المعتمد  لديها(مصادر القانون تشمل التشريع (يعني المكتوب)  والاعراف والشريعة الاسلامي ومبادئ العدالة والفقه والقضاء) لديها او لوائحها وتعليماتها استنادا للمادة (٤١)

بمعنى ان البعثة الدبلوماسية غير مطلقة الحرية في التصرف فهناك القانون الدولي يقيدها من جهة

وهناك القانون الداخلي للدولة المضيفة او المعتمد لديها الذي يقيدها من جهة أخرى حتى لو لم ينظم القانون الدولي ذلك الموضوع

اذاً ان التصرف الذي اقدمت عليه البعثات الدبلوماسية لبريطانيا وكندا والاتحاد الأوربي هو انتهاك واضح وصريح للقانون الدولي العام واتفاقية فينا للعلاقات الدبلوماسية لعام ١٩٦١ كما وضحنا اعلاه

وعلى وزارة الخارجية ان لا تكتفي بالشجب بل كحد ادنى ان تستدعي سفراء هذه الدول وتقدم مذكرات احتجاج رسمية وتقديم اعتذار رسمي لحكومة وشعب العراق

وبهذا التصرف الرسمي المنضبط من الدولة نكون قد جنبنا العراق ردات الفعل الشعبية

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك