المقالات

دعوة لقراءة كتاب


د. أحمد البهادلي

 

في حوار فلسفي قديم لفيلسوف العصر رفيع المقام جناب السيد الشهيد محمد باقر الصدر، قدر لي أن أطلع عليه في أواخر الثمانينيات، بعد أن كان هذا الاسم الشريف يتردد كثيرا في مجالس العائلة، مشروطاً بوصايا التكتم والحذر الشديد، وبسبب العزلة والفراغ كنت قد تهيأت لترتيب مكتبة والدي (حفظه الله)، وهنا كان أول لقاء بيني وبين سماحته، إذ عثرت على كتاب (المرسل الرسول الرسالة)، وحينها قد فتح الله تعالى على ذهني قسمات رحمته لأفهم مجمل نكات هذا المؤلف العظيم، حتى تكرر اللقاء بجناب السيد مراراً، وإلى أيامنا هذه.

أصف مطالعاتي لكتبه باللقاء به، لأني لم أقبل لمجالسته إلا وأنا في كامل الرغبة والاستعداد للتزود، وكنت حين أقرأ كأني أحدثه، وكأنه يحاورني، ومنها تكونت عندي صورة جليلة تخصني تجاه هذا العالم المجاهد الشجاع، ثم زاد لهفي لاقتناء كامل آثاره المنيرة، ومتابعة أفكار أغلب طلابه، ما بين سفر وحضور وتداول عن بعد.

لقد عايشت السيد في لحظات معرفية نورانية، وعايشني في مجمل أزماتي وما أكثرها، وفي كل شدة كنت أتوسل به، وكان رضوان الله عليه لطيف التلبية، ولا أزال أحسبه رفيقي، فالصلة بيننا أوسع من فكرة في كتاب، وأرحب من صلتي بأرحامي الأموات.

زاد ولعي بالحكمة، وزدت عطشاً بسماحته، وكثيرا ما كنت أظل طريق الفكرة، لكن قوة عصفه تجرني نحوه، لأقر كالصغار بالعفو في محضره، يمسح على رأسي، فيشتد عودي للسير مجدداً كالممتد في التاريخ، للبحث عن ضالتي في طريق جديد، فكونت نخبة كبيرة من الأصدقاء، جراء رحلة حثيثة، صحيح أنني أختلف مع كثير منهم، وأني لم أتطلع يوما للاتفاق مع أيهم، إلا بما يوافق إطار العلاقة العام فيما بيني وبين سماحته، وبهذا المعيار تعرفت إلى شخصيات مفكرة بالفلسفة، سأذكر بعضا منهم (طاليس، وفيثاغورس، وجورجياس، وبروتوغوراس، وزينون، وفيثاغورس، وسقراط، وأفلاطون، وأرسطو، وتوما الإكويني، وكونفوشيوس، وزرادشت، وصاحب المقامات الشامخات أبن سينا، والمهذب رفيع الشأن الفارابي، وأبن رشد، وأبن سبعين، والغزالي، ثم أبي موسى الأشعري، وواصف بن عطاء المعتزلي، وهكذا النفيس أبن عربي، وصعب المراس السهروردي، وزاد العقل ساكن القنن العلامة الشيرازي، ثم هيغل، وكانط، وبركسن، وشوبنهاور، ونيتشة، وهايدكر، وفيتشة، ثم ماركس، وأنجلز، وسارتر، وفيورباخ، ومرلوبونتي، ووليم جيمس، وجون ديوي، وفتجنشتاين، وكارناب، وبرتراند رسل، والكامل الهمام العلامة الطباطبائي، والكامل السيد ذو الافاق الجليلة الإمام الخميني، والفاضل الكبير جعفر سبحاني، والمعلم الجديد محمد تقي مصباح اليزدي، وهابرماس، ورورتي، وليوتار) وقد أكون ممن غفل عن ذكر آخرين أجلاء، أو تغافلت عن آخرين ممن يبرق بسرعة ويختفي، لضيق في الترجمات أو حدة في النقاش، أو لتعارض في المباني والأصول أو المنهج.

لقد علمني سماحته آليات الاستدلال، وبوقت مبكر، وأرشدني لتحمل أعباء المفاهيم، والتصدي لاكتسابها، وفي كل مرة أجدد فيها تلاوة هذا الكتاب الرصين (المرسل الرسول الرسالة) أتجدد في رحلتي، حاملا معي الطريقة، والفكرة، وإن كان المضمون مما تسر به الأذهان.

هذا الكتاب، وثيقة فكرية، وهوية للانتماء، وطريقة في السير العقلي، كان بداية رحبة وجميلة بالنسبة لي، لأعيش حكايات العظماء، وأتجول في بساتين أفكارهم، مقتنياً ما ينفع الناس، تاركا الزبد.

بغداد

الخامس عشر من شهر شعبان المعظم 1441

التاسع من نيسان 2020

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.26
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك